توقيت القاهرة المحلي 04:48:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -

عبد النور يفتتح المرحلة الثانية من مشروع التجمعات الصناعية الحرفية الإبداعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد النور يفتتح المرحلة الثانية من مشروع  التجمعات الصناعية الحرفية الإبداعية

وزير "الصناعة والتجارة" المصري منير فخري عبد النور
القاهرة - جهاد التونى

افتتح وزير الصناعة والتجارة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة منير فخري عبد النور المرحلة الثانية من مشروع التجمعات الصناعية الحرفية الإبداعية والذي يعتبر معرض ومنفذ بيع دائم للمنتجات اليدوية والتراثية المصرية والذي يديره مركز تحديث الصناعة تحت اسم "Creative Egypt " وذلك في فرع عمر أفندي في منطقة المهندسين  حيث تفقد الوزير منتجات لأكثر من 20 ألف حرفي ومبدع من مختلف المحافظات يمثلون أكثر من 47 تجمعًا لأقدم الصناعات الحرفية والتراثية المصرية .

ويضم المعرض منتجات  الأثاث ، وخشب السرسوع ، والسجاد اليدوي ، والمنسوجات ، والزجاج ، والجلود، والخزف والفخار، والنحاس والمشغولات المعدنية، والحلي، والخيامية، والكليم، والتلي والمنسج، والشموع، والالباستر، ومنسوجات أخميم، والعقادة، ومنتجات التجميل الطبيعية، والأحجار والرخام.

وصرح عبد النور بأن الوزارة تستهدف رفع جودة منتجات الحرفيين من خلال مشروع مصر الإبداع وتمكينهم من الوصول بالمنتجات الإبداعية والتراثية المصرية ليس فقط إلى الأسواق المحلية بل الأسواق الدولية مما يفتح باب التصدير أمامهم ،لافتًا إلى حرص الوزارة على دعم وتنمية قطاع الصناعات التراثية والحرفية  لما تمثله هذه المنتجات من قيمة مضافة كبيرة للاقتصاد القومي لأنها تعتمد بشكل كبير على الخامات المحلية والإبداع البشري وهو مما يعظم من قيمتها المضافة، كما أنها تمثل مضمونًا ثقافيًا وفنيًا عظيمًا يعتمد على التراث مما يعكس الهوية والتراث  المصري ويضفي عليها أيضًا بعدًا وطنيًا.

ولفت إلى أن النجاح الكبير للمرحلة الأولى من هذا المشروع كانت العامل الأساسي في الإسراع بافتتاح المرحلة الثانية حيث شهد هذا الفرع إقبالًا منقطع النظير من المستهلكين سواء كانوا مصريين أو عرب أو أجانب وذلك بفضل جودة المنتجات المعروضة من حيث الذوق والسعر.

وأضاف الوزير أن افتتاح المرحلة الثانية من مشروع Creative Egypt يعكس النجاح والتعاون المشترك بين وزارتي الصناعة والاستثمار لدعم الحرفيين وذلك من خلال البروتوكول الذي تم توقيعه بينهما بتخصيص فرع عمر أفندي المهندسين ليكون معرضًا دائمًا للمنتجات التراثية والحرفية ، موضحًا أن فكرة إقامة هذا المشروع جاءت إثر زيارة رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب لجناح مصر الإبداع الذي نظمه مركز تحديث الصناعة في معرض "فيرنكس" شباط/  فبراير 2015، في سابقة قام بها المركز لدعم وعرض منتجات التجمعات الحرفية والصناعية وصغار المصممين بهدف تسويق منتجاتهم محليًا وعالميًا، حيث أشاد رئيس الوزراء بجودة المعروضات وأعطى توجيهاته بتخصيص فرع عمر أفندي المهندسين ليكون معرضًا دائمًا لهذه المنتجات .

ومن جانبه أكد المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة المهندس أحمد طه سعي المركز بأن يكون هذا المشروع أكثر من كونه مجرد منفذ تجاري، فهو أول علامة تجارية مسجلة في مصر في مجال المنتجات الحرفية والمشغولات اليدوية بهدف تعزيز التراث المصري وتحقيق التنمية المستدامة للحرفيين ورواد الأعمال والمصممين المصريين. كما يعد أول خطوة حقيقة تعمل على دعم  الآلاف من أصحاب الحرف اليدوية والتراثية في مختلف محافظات مصر، حيث يستهدف المركز رفع جودة منتجات هذه التجمعات من خلال تقديم خدمات الدعم الفني مثل برامج التدريب وتحسين جودة المنتج ومراقبة الجودة وتطوير التصميمات إلى جانب ربط منتجاتهم بالأصول التاريخية المصرية وإكسابها الصبغة المعاصرة حتى تتناسب مع مختلف الأذواق .

 وأشار إلى أن مركز تحديث الصناعة  ينفذ برنامجًا شاملًا لرفع تنافسية المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتقديم الدعم الفني اللازم خاصة للتجمعات التراثية والحرفية حيث يتم تقديم خدمات دعم فني لهذه التجمعات مثل برامج التدريب وتحسين جودة المنتج ومراقبة الجودة وتطوير التصميمات بهدف رفع جودة المنتجات وربطها بالأصول التاريخية المصرية مع إكسابها الصبغة المعاصرة حتى تتناسب مع مختلف الأذواق ، كما يتضمن البرنامج حزمة من الخدمات والبرامج لصغار المصممين والحرفين تساعدهم على الارتقاء بمستوى منتجاتهم والوصول بها إلى معايير المطابقة التي تتطلبها الأسواق المستهدفة محليًا وعالميًا.

 كما أوضح طه أن وجود معرض دائم سيساعد تلك التجمعات على التكتل ودمج قدراتها للاستفادة من الفرص التسويقية التي يتيحها تواجدهم في هذا المعرض، مما يضمن الوصول إلى ناتج إجمالي أعلى لهذه الكيانات مع توفير فرص اجتماعية واقتصادية أكثر شمولية وإنصافًا.

وأوضح المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة أن التجمعات الحرفية والتراثية تضم العديد من الصناعات منها صناعة الكليم في مناطق فوة والجورة في العريش ومرسي علم وأبو سمبل وسيوة وصناعة التطريز في مناطق دمياط وسيوة وبئر العبد في العريش وسانت كاترين وصناعة النسيج في مناطق أخميم بسوهاج ونقادة في الأقصر وساقية أبو شعرة المتخصصة في صناعة السجاد اليدوي وصناعة الجلود وتتركز في مناطق مصر القديمة والإسكندرية وحلايب وشلاتين وصناعة الحلي في مناطق تجمع نصر النوبة وتجمع حلايب وشلاتين ومرسي علم وتجمع الجمالية المتخصص في المشغولات الفضية وصناعة الرخام وتتركز في مناطق الدريسة وشق الثعبان بالإضافة إلى تجمعات في مجالات صناعة الخيامية والتللي والعرجون والأثاث.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد النور يفتتح المرحلة الثانية من مشروع  التجمعات الصناعية الحرفية الإبداعية عبد النور يفتتح المرحلة الثانية من مشروع  التجمعات الصناعية الحرفية الإبداعية



GMT 11:07 2022 الأربعاء ,25 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - ملابس خارجة عن المألوف ارتدتها الملكة إليزابيث

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 02:00 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حكايات السبت

GMT 11:48 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتاج السيارات البريطانية ينخفض 18% فى أكتوبر

GMT 11:47 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

ميسي مهدد بالغياب عن الكلاسيكو أمام ريال مدريد

GMT 14:42 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

7 سيارات تصعب مهمة إم جي HS فى مصر

GMT 03:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر ومواصفات هاتف ألكاتيل المميز

GMT 04:33 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 04:55 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

ماكلارين تعلن عن سيارة فارهة جديد محدودة الإصدار
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon