توقيت القاهرة المحلي 20:37:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 20:37:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تقرير يكشف أهم اللحظات التاريخية لكاسياس مع "الريال "

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقرير يكشف أهم اللحظات التاريخية لكاسياس مع الريال

كاسياس
مدريد - مصر اليوم

لا شك أن حراسة المرمى تُشكل صداع رأس كبير بالنسبة لريال مدريد خلال سوق الانتقالات الصيفية الحالي، إذ أن رحيل إيكر كاسياس الذي كان يبدو قريبًا جدًا في وقت سابق عاد ليتعقد مجددًا، كما أن الفريق فشل حتى الآن في التعاقد مع أحد الأهداف التي يريدها لتغطية هذا المركز. 

فبعد أن تخلى الريال مؤقتًا عن فكرة التعاقد مع دي خيا واتجه لحارس مرمى إسبانيول "كيكو كاسيا" ظنًا منه بأن مهمته ستكون سهلة، خرج رئيس النادي الكتلوني "كوييت" من أجل التأكيد على رفضه عرضًا من الميرينجي 

ففي تصريحات نشرها الحساب الرسمي لإسبانيول "لا توجد أية مفاوضات مفتوحة مع ريال مدريد الآن. لقد رفضنا العرض الذي تقدموا به من أجل كيكو كاسيّا". 

ويبدو أن ريال مدريد قد قدم عرضًا قريبًا من 6 ملايين يورو من أجل التعاقد مع كاسيّا، بيد أن إسبانيول يريد مبلغ 10 ملايين يورو، وهو مبلغ لن يُعجز فلورنتينو بيريث إن كان فعلًا يريد التعاقد مع اللاعب عاش الحارس إيكر كاسياس، الذي انتقل رسميا من ريال مدريد نحو بورتو / طيلة 16 عاما قضاها مع الفريق الأول للنادي، مجموعة من اللحظات التي لا تنسى.

ويصعب احصاء عدد المرات التي لعب فيها كاسياس دورا محوريا في تاريخ النادي الحديث، ولكن هنالك لحظات ربما لن ينساها بنفسه خلال تلك الرحلة الطويلة التي للأسف لم تكن رائعة في منعطفها الأخير بدأ كاسياس في موسم 1990-1999 علاقته مع ريال مدريد حينما انضم لقطاع الناشئين ومرت السنوات حتى جاء موسم 1997-1998 ليحصل على أول استدعاء للفريق الأول.

جاء الاستدعاء عقب اصابة سانتياجو كانييزاريس مما أجبر المدرب الألماني يوب هاينكس على النظر لقطاع الناشئين لاكمال بعثة الفريق التي كانت تسافر للنرويج لمواجهة روزنبرج. 

وكان مدير معهد كانيافيرال الذي درس به كاسياس، هو من أبلغ الشاب الصغير حينها (16 عاما) بهذا النبأ في 27 نوفمبر 1997 أثناء حضوره فصل مادة التصميم حيث اضطر للخروج راكضا لتجهيز حقائب السفر كان كاسياس في عمر السابعة عشر أحد العناصر الهامة في تتويج إسبانيا بمونديال الشباب عام 1999 ولم يكن مستواه يدع مجالا للشكوك على الرغم من أنه كان يلعب في الفريق الثالث للنادي الملكي بدوري الدرجة الثالثة. 

وتسببت اصابات الحارسين الرئيسيين حينها في حدث تاريخي وهو اقدام المدرب الويلزي جون توشاك على منح الفرصة لكاسياس الذي كانت مباراته الأولى في ملعب سان ماميس أمام أثلتيك في 12 سبتمبر 1999 في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدفين لمثليهما وتألق فيها كاسياس. 

بدأ كاسياس مسيرته مع الفريق الأول بشكل جيد حيث كان عنصرا فعالا خلال عام 2000 في التتويج بلقب دوري الأبطال للمرة الثامنة بالفوز على فالنسيا في النهائي.

هذا كما أن "القديس" كان من اللاعبين الأساسيين في دوري 2001 الذي توج به الريال، وهو أول لقب ليجا يحوز عليه الحارس من أصل خمسة توج بهم مع الـ"ميرينجي". 

نهائي جلاسجو: كان عام 2002 معقدا بالنسبة لكاسياس، حيث أنه عقب التتويج بالليجا في الموسم السابق، قرر مدرب الفريق حينها فيسينتي ديل بوسكي في فبراير أن الحارس الرئيسي سيكون سيزار سانشيز غاب كاسياس عن الكثير من المبارايات الهامة، بل وإنه لم يكن ضمن التشكيل الأساسي لنهائي دوري الأبطال أمام باير ليفركوزن الألماني. 

يشاء القدر أن يتعرض سانشيز لاصابة في ظل تقدم ريال مدريد 2-1 وقبل 23 دقيقة على نهاية اللقاء ليدخل "القديس" ويتمكن من التصدي لثلاث كرات بطريقة اعجازية ليتوج فريقه بلقب دوري الأبطال التاسع اللقب الفردي الأول: تمكن كاسياس في عام 2000 من الفوز بجائزة (برافو) التي تمنحها صحيفة (جيرين ديبورتيفو) لأفضل رياضي أوروبي يقل عمره عن 21 عاما، ليكون هذا أول لقب فردي يتوج بها بعدها تمكن الحارس الإسباني من تحقيق الكثير من الألقاب الفردية الكبرى، مثل فوزه أربع مرات بجائزة أفضل حارس في العالم من قبل الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاء وجائزة (زامورا) لأفضل حارس في الليجا عام 2008 وأفضل حارس في بطولة كأس الأمم الأوروبية عامي 2010 و2012. 

في موسم 2009-2010 حينما لم يتمكن التشيلي مانويل بيليجريني من قيادة الفريق نحو أي لقب، تمكن كاسياس من تنفيذ واحد من أفضل التصديات في مسيرته. 

كان هذا في الرابع من أكتوبر 2009 أمام إشبيلية في ملعب رامون سانشيز بيزخوان حيث تصدى بشكل لا يصدق لفرصة خطرة من دييجو بيروتي، لينتشر مقطع هذا التصدي على كل الشبكات الاجتماعية في ثالث مواسم جوزيه مورينيو مع ريال مدريد كان كاسياس احتياطيا أمام مالاجا في الجولة الـ17 ولعب بدلا منه دييجو أدان في ظل حالة من التوتر بين الحارس والمدرب على خلفية اتهامات غير معلنة بتسريب أخبار الفريق للاعلام وعدم الاتفاق في وجهات النظر بخصوص طبيعة العلاقة مع لاعبي برشلونة، زملاء ايكر في المنتخب وعلى رأسهم تشافي هيرنانديز. 

عاد كاسياس بعدها ليلعب أساسيا ولكنه تعرض للاصابة بطريق الخطأ في كرة مشتركة مع أربيلوا ليغيب لشهرين ونصف ليتعاقد الريال مع دييجو لوبيز ليظل كاسياس احتياطيا حتى نهاية حقبة مورينيو وفي جزء كبير من الموسم الأول للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي. 

خلال الموسم الأول لأنشيلوتي لعب كاسياس أساسيا في دوري الأبطال فقط ولكن في المباراة النهائية ارتكب خطأ فادحا في الكرة التي أحرز منها الأوروجواياني دييجو جودين الهدف الأول لأتلتيكو. 

تمكن سرخيو راموس بهدفه الشهير (ق93) بالرأس من التعادل لتمتد المباراة لوقت اضافي ويفوز ريال مدريد 4-1 ليحقق لقب دوري الأبطال العاشر المنشود ويتضائل حجم الخطأ الذي ارتكبه القديس وكاد يكلف الريال الكثير. 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يكشف أهم اللحظات التاريخية لكاسياس مع الريال تقرير يكشف أهم اللحظات التاريخية لكاسياس مع الريال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يكشف أهم اللحظات التاريخية لكاسياس مع الريال تقرير يكشف أهم اللحظات التاريخية لكاسياس مع الريال



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن ـ مصر اليوم
تطلّ دوقة ساسيكس ميغان ماركل في معظم الأوقات بمعاطف أنيقة تنسّقها مع إطلالاتها. ولعلّ الإطلالة الأبرز التي ما زالت عالقة في ذهن متابعين، هي ظهورها للمرة الأولى كخطيبة الأمير هاري بمعطف أبيض من ماركة Line the Label. لكن دوقة ساسيكس المعروفة بحبّها للإطلالات المونوكروم، تختار في بعض الأحيان معطف بنقشات ملونة، والمثال معطف من Burberry  بنقشة الكاروهات، وآخر لفتت فيه الأنظار خلال جولتها في استراليا من مجموعة Karen Walker. اقرأ أيضًا:  ماركل تسير على خُطى الملكة إليزابيث في الموضة     وتنسّق ماركل إطلالتها بالمعطف مع الفستان الميدي أو السروال، وغالباً ما تختار ألوان مثل الأبيض، الكحلي، البيج والأسود. أما في ما يتعلّق بالقصات، فهي تختار أحياناً القصة الكلاسيكية، أو المعطف الـDouble Breasted وحتى الترانش Trench Coat، وكذلك المعطف مع الحزام الذي يشدّ حول الخصر. قد يهمك أيضاً :  ميغان تسطعُ بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري  إطلالة فريدة لماركل

GMT 07:12 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن "الكاتراز" التاريخي
  مصر اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن الكاتراز التاريخي

GMT 06:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
  مصر اليوم - لافروف يؤكد أن حجب فيسبوك صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 07:43 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام الساحرة تُقدم 5 أفكار جديدة لزائريها
  مصر اليوم - روتردام الساحرة تُقدم 5 أفكار جديدة لزائريها

GMT 15:41 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"مصر المقاصة" يُجهز جون أنطوي لمواجهة "الزمالك"

GMT 10:04 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

"الأرصاد الجوية" تتوقع حالة الطقس الخميس في محافظات مصر

GMT 13:34 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"خفض ضغط الدم" يمنع الإصابة بمرض "ألزهايمر"

GMT 14:36 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

التغيرات المناخية تلعب دورًا موثرًا في جنس الجنين

GMT 05:50 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

"التسريحات الناعمة" للعروس أحدث موضة لصيف 2018

GMT 06:19 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير هريس الحبش

GMT 07:52 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

مقاطعة سويسرية تناقش منح حقوق أساسية للقردة

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

"يوتيوب" يشن حربَ عقوباتٍ على التحديات والمقالب "الخطيرة"

GMT 23:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مفاوضات برشلونة وغريزمان تنتقل إلى صالح مانشستر يونايتد

GMT 14:41 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

"اليوفي" يشكر "بنعطية" والأخير يرد برسالة عاطفية
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon