توقيت القاهرة المحلي 14:48:08 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أزمة "كورونا" تهدد شبكات مترو الأنفاق الأميركية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة كورونا تهدد شبكات مترو الأنفاق الأميركية

فيروس كورونا المستجد
واشنطن ـ مصر اليوم

مع الانخفاض الحاد في عدد الركاب بسبب تداعيات جائحة كورونا وغياب الإغاثة الفيدرالية، اقترحت سلطة النقل في منطقة العاصمة واشنطن، على غرار عدد من المدن الأميركية، تخفيض خدمات قطار الأنفاق، بسبب عجز كبير في ميزانياتها التشغيلية.

وتدرس مدن أميركية كبرى، مثل سان فرانسيسكو وشيكاغو وسياتل ودنفر وغيرها، تخفيض خدمات قطارات أنفاقها، بما يتناسب مع المتغيرات الجديدة التي فرضها فيروس كورونا المستجد، وانخفاض عدد الركاب إلى مستويات غير مسبوقة.

وقال المدير العام لمترو واشنطن، بول ويدفيلد، في تصريحات صحفية، الاثنين، إن الميزانية المقترحة لعام 2021 "تشمل إغلاق مترو الأنفاق في الساعة 9 مساء، وإنهاء خدمة عطلة نهاية الأسبوع، وإغلاق 19 محطة وتقليل عدد القطارات"، ما سيؤدي إلى فترات انتظار أطول، إضافة إلى الاستغناء عن عدد كبير من الموظفين.

وأضاف ويدفيلد أن "من الواضح أننا نواجه أزمة ميزانية تاريخية"، وأكد أن البيانات الحالية تظهر عودة 20 إلى 25 في المئة من عدد الركاب المعتاد قبل الجائحة، وبينما من المتوقع أن تزداد الأرقام العام المقبل، فإنها ستبقى أقل بكثير من المستويات المعهودة.

لكن ويدفيلد أوضح أن إضافة المزيد من المساعدات الفيدرالية من الكونغرس قد تساعد في تجنب التخفيضات.

وقالت ميشيل، التي كانت تستعد لصعود المترو من محطة رئيسية في واشنطن، لموقع سكاي نيوز عربية، إن تخفيض ساعات وأيام عمل المترو "أمر فظيع، سيؤثر على عملي وتنقلي داخل العاصمة، لا أدري إن كنت سأستطيع الإنفاق للتنقل بسيارات الأجرة، لا أعرف ماذا سأفعل".

روبرت، أحد مرتادي مترو واشنطن اليوميين، قال لموقع سكاي نيوز عربية، إن مقترح تخفيض خدمات قطار الأنفاق "سخيف، وقد يضطرني إلى تغيير عملي، الذي يعتمد الآن على التنقل بين أحياء العاصمة، لأن وسائل النقل البديلة، مثل أوبر، قد تكلفني معظم ما أجنيه كل يوم".

بينما انتقدت سوزان، التي كانت بانتظار المترو رفقة زوجها، مقترح تخفيض الخدمات، وقالت لموقع سكاي نيوز عربية، إن ذلك "سيصب في مصلحة وسائل النقل الخاصة وسيحرم واشنطن من إحدى أهم مميزاتها وهي المترو، ما سيؤثر على الأعمال والسياحة".

عمدة العاصمة الأميركية، موريل باوزر، وصفت الاقتراح بأنه "مقلق للغاية"، ولكنه يذكر أيضًا لماذا يجب تقديم المزيد من المساعدات الفيدرالية.

وقالت باوزر في تغريدة على تويتر إن من المهم للجميع "بغض النظر عن الحزب أو الأيديولوجية" أن يتعاونوا معًا لمساعدة المترو.

وتراجعت أرقام حركة النقل في جميع أنحاء العالم بعدما أدت عمليات الإغلاق، إلى تخفيض أعداد الموظفين في المكاتب وحثهم على العمل من المنازل، إضافة للقيود بين المدن والبلدان.

وتواجه أنظمة النقل في الولايات المتحدة عجزا عميقا ومستقبلا غير مؤكد، رغم اللقاحات التي تطورها شركات أدوية عالمية، ومن غير الواضح عدد العمال الذين سيعودون إلى مكاتبهم في المدن الكبرى بمجرد انحسار الجائحة، ما قد يترك أثرا دائما على وسائل النقل العامة، بما فيها المترو.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة كورونا تهدد شبكات مترو الأنفاق الأميركية أزمة كورونا تهدد شبكات مترو الأنفاق الأميركية



GMT 05:59 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر
  مصر اليوم - النورس وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر

GMT 05:47 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
  مصر اليوم - خمسة نصائح من فنغ شويلمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 05:42 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
  مصر اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 20:20 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

فضيحة اعتداء جنسي في الرماية القبرصية

GMT 23:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الأرصاد الجوية المصرية تُعلن طقس الـ 72 ساعة المُقبلة

GMT 08:23 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أميركا تُطلق سيارة جبارة بـ 6 عجلات للطرق الوعرة

GMT 11:45 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

اتيكيت المشي للرجال والنساء

GMT 07:40 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"آبل ووتش" تطور قدراتها للمساعدة في علاج مرض "باركنسون"

GMT 16:10 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

GMT 03:30 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

عن بيراميدز والأهلى..!
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon