توقيت القاهرة المحلي 02:23:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تكهنات حول حزب ترامب الجديد وتحذيرات من ضرب الجمهوريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تكهنات حول حزب ترامب الجديد وتحذيرات من ضرب الجمهوريين

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب
واشنطن - مصر اليوم

أشارت تقارير صحفية أميركية إلى احتمال تأسيس الرئيس السابق دونالد ترامب لحزب سياسي جديد، وذلك في محاولة منه للرد على العديد من السياسيين في الحزب الجمهوري الذين رفضوا مساندته بشكل تام و مطلق فيما يتعلق باتهاماته المتتالية للعملية الانتخابية بالتزوير أثر خسارته لانتخابات الرئاسة الأخيرة.
ووفقا لما رشح من معلومات، فإن هذا الحزب إن أبصر النور فسيحمل اسم "الوطني" Patriot، وهو ما يرى فيه مراقبون انشقاقا عن الحزب الجمهوري.

وقال المحلل السياسي إيليس هينكان لسكاي نيوز عربية، إن ترامب يستطيع بالطبع تأسيس حزب جديد، لكنه حذر من تأثيرات ذلك على الرئيس السابق شخصيا وعلى الحزب الجمهوري والولايات المتحدة عموما, مضيفا في الوقت نفسه أن ترامب بالتأكيد لديه ما يلزم من المؤيدين والطاقة والإحساس بالظلم لأن يطلق حزبا جديدا إن قرر ذلك.

وأشار هينكان أيضا إلى أن ترامب سيبقى اسما متداولا في السياسة الأميركية لفترة طويلة قد تتراوح من شهور إلى سنوات.

وإن مضى ترامب قدما في خططه هذه، فمن المتوقع وفقا لتقارير صحفية، أن يسحب معه شريحة واسعة من مؤيدي الحزب الجمهوري، بالإضافة إلى جزء كبير من مناصري التيار الديني المحافظ في البلاد، وهو ما قد يشكل ضربة موجعة للحزب وقاعدته الشعبية.

من جانبها أكدت المحللة السياسية بيفلين بيتي في حديث لها مع سكاي نيوز عربية، أن هذه الخطوة لو تمت فإنها ستؤثر على الحزب الجمهوري بشكل كبير جدا, فمعظم أنصار الحزب يشعرون بأن القيادات قد خانت ثقتهم ولم تف بوعودها على حد قولها.

في المقابل, نفى مراقبون هذا الأمر, مؤكدين أن ترامب يلوح به فقط من أجل الضغط على أعضاء مجلس الشيوخ من الجمهوريين لمنع تصويتهم ضده في محاكمة العزل المرتقبة الشهر المقبل.

وكشفت مصادر أميركية مطلع هذا الشهر، أن ترامب يستعد لتشكيل حزب سياسي جديد في أعقاب خروجه من البيت الأبيض، بعد خلافات مع قادة حزبه الجمهوري.

وقال مصدر إن ترامب "تحدث في الأيام الأخيرة من ولايته مع مساعديه ومقربين منه، حول تشكيل حزب سياسي جديد بمسمى "الوطني"، وفقا لأشخاص مطلعين على الأمر، في محاولة لممارسة نفوذ مستمر بعد خسارته الرئاسة".

وتأتي تلك الخطوة على خلفية شقاقات في الحزب الجمهوري على ما يبدو، في أعقاب أحداث 6 يناير عندما اقتحم أنصار ترامب مبنى الكونغرس، بواقعة هزت صورة الولايات المتحدة كأكبر ديمقراطية في العالم.

ودخل ترامب في أيامه الأخيرة كرئيس، في عداوة مع العديد من قادة الحزب الجمهوري، بما في ذلك زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، الذين انتقدوا أحداث الكونغرس.

لكن في المقابل، تظهر استطلاعات الرأي أن ترامب يحافظ على دعم قوي بين ناخبي الحزب الجمهوري، إلا أن تشكيل حزب جديد يتطلب استثمارا كبيرا في الوقت والموارد.

يبقى القول إنه ورغم كل ما جرى في الأسابيع الأخيرة من ترامب وأنصاره، بما في ذلك اقتحام الكونغرس، الا أنه ووفقا لاستطلاعات الرأي يحظى بتأييد 6 من أصل كل عشرة جمهوريين، وهي شعبية قد تسمح لترامب أن يستخدمها في تأسيس حزب جديد أو غير ذلك من الحسابات السياسية.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تكهنات حول حزب ترامب الجديد وتحذيرات من ضرب الجمهوريين تكهنات حول حزب ترامب الجديد وتحذيرات من ضرب الجمهوريين



GMT 05:19 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
  مصر اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 15:25 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

مقدمة برنامج "8 الصبح" تتعرض إلى حادث

GMT 04:13 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

حملات الإزالة بمختلف المحافظات

GMT 15:12 2019 الأحد ,07 إبريل / نيسان

الوداد والأهلي و"دونور"

GMT 22:33 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

منتخب "لابلاج"

GMT 13:00 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

الرعاية الاجتماعية في ظل برنامج الإصلاح الاقتصادي

GMT 22:58 2014 الجمعة ,26 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة دينا فؤاد تقدم دور محققة في مسلسل "من الجاني"

GMT 07:21 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير تقني يكشف متى تكون عملية إعادة إقلاع الهاتف ضرورية

GMT 23:17 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد حسام ميدو يستقيل من عضوية مجلس إدارة نادي زد

GMT 02:19 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

أصالة نصري تكشف تفاصيل جديدة حول أزمتها مع طارق العريان
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon