توقيت القاهرة المحلي 10:42:29 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 10:42:29 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الراهب المُجرّد من قبل الكنيسة يعترف بقتله للأنبا أبيفانيوس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الراهب المُجرّد من قبل الكنيسة يعترف بقتله للأنبا أبيفانيوس

الراهب إشعياء المقاري
القاهرة-مصر اليوم

أكّدت مصادر كنسية مطلعة أن الراهب إشعياء المقاري، الذي جُرّد من قبل الكنيسة، بقرار من البابا تواضروس الثاني، بطريرك الكرازة المرقسية في العباسية، ولجنة شؤون الرهبنة، والذؤ يدعى الآن وائل سعد تواضروس"، اعترف بارتكابه جريمة القتل، لمعلمه ورئيسه الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا مقار، ببيرية شهيت، داخل منطقة وادى النطرون في البحيرة، بعد أن وجهت له تهامات رسمية.

وأشارت المصادر أنه بعد احتجاز وائل سعد الراهب الذى تم تجريده، منذ الأحد الماضي، قامت النيابة بمواجتهه، بكل ما توصلت إليه من أدلة.

وأكدت المصادر أن أجهزة الأمن في محافظة البحيرة وفريق البحث عثروا على أداة الجريمة، وهي عبارة عن آلة حديد مستطيلة تزن 12 كيلوغراما، تم استخدامها في مقتل الأنبا أبيفانيوس أسقف الدير، بضربة واحدة فوق رأسه أدت لتهشم الجمجمة وخروج المخيخ.

وأضافت المصادر أن النيابة تستكمل التحقيقات وسماعها للشهود، بعد تفريغ الكاميرات، واستدعاء كل المقربين من الراهب المُجرّد.

يذكر أنه تم التحفظ على الراهب بيشوي المقاري مسؤول الكاميرات في الدير، وأحد الخدام في الدير المسؤولين عن متابعة العاملين، بالإضافة إلى راهب آخر.

وكشفت المصادر أن الراهب المنتحر "فلتاؤس" المقاري تحسنت حالته الصحية، وقامت النيابة بالاستماع لأقواله في واقعة الانتحار، وربطها بحادث قتل رئيس الدير الأنبا أبيفانيوس.

كانت صورة لقرار من لجنة شؤون الرهبنة والأديرة في المجمع المقدس ينص على تجريد الراهبين يعقوب المقاري، وإشعياء المقاري من رتبة رهبنتهما، أثارت جدلًا واسعًا بين الأوساط القبطية والكنسية، ولم يحمل هذا البيان ختم لجنة الرهبنة أو توقيع قداسة البابا تواضروس الثاني، وهذا الأمر أثار الجدل حول الراهبين. 

و يمكن القول بأن العداء بين الراهب إشعياء ورئيس الدير المغتال قديما كان آخرها فى شهر فبراير/شباط الماضي، بسبب مشكلة فى دير أبومقار، نتيجة أخطاء متكررة للراهب إشعياء الذي تم تجريده، والذى يبلغ من العمر 34 عامًا، ووصل الأمر إلى حد فصل الراهب من الرهبنة، وفقًا لقرار بابوي صدر ضده، يقضى بإبعاده من دير الأنبا مقار في وادي النطرون وإلحاقه بدير آخر، على خلفية طلب تقدم به الأنبا أبيفانيوس للبابا تواضروس.

و استسمح الأنبا أبيفانيوس عن هذا الخطأ، وقال إنه لن يتكرر مرة أخرى، وقام جميع رهبان الدير بتزكية الأب إشعياء أمام رئيس الدير حتى يتراجع عن قراره، وبالفعل سامحه الأنبا أبيفانيوس وانتهى الأمر.

وجمع الراهب توقيعات من 45 راهبًا في الدير، يطلبون فيها الإبقاء عليه بينهم، بينما وقع الراهب إقرارًا خطيًا يعلن فيه التزامه وخضوعه لأبيه الأنبا أبيفانيوس رئيس الدير، وبالفعل ظل الراهب بين أسوار الدير، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل، ولا أسباب اعتراض الأنبا أبيفانيوس على بقائه بين أسوار الدير.

و أرسل رهبان دير الأنبا مقار رسالة إلى البابا تواضروس يطالبون فيها بالإبقاء على رتبة الرهبنة للراهب "إشعياء" من دون إبداء أسباب حول ما تردد عن تجريده من الرهبنة، حتى تم إعلان تجريده من البابا تواضروس.

وذكرت اللجنة الكنسية في تقريرها، آنذاك، أنها رأت أن الراهب له ذات كبيرة، ويكسر قانونين في الرهبنة، وهما الطاعة والتجرد، ويفتخر بحصوله على أموال كثيرة، ويستضيف الرهبان في قلايته، ولم يتعامل مع الأب الأسقف، وأمين الدير، ويقترب من عمل جبهة مضادة في الدير، ولا يمسك أي عمل في الدير، رغم أنه شاب في الثلاثينيات، وبحسب قانون الرهبنة "لا يتم تجريد راهب إلا بخروجه عن الإيمان الأرثوذكسي أو ارتكاب مخالفة لنذوره الرهبانية، وهي الطاعة والفقر الاختياري والتبتل".

وكشفت مصادر كنسية مطلعة تفاصيل لقاء البابا تواضروس بلجنة الرهبنة، والأديرة، الذى تتم فيه مناقشة قرارات جديدة، ولكن إلى الآن لم يتم تحديد ميعاد محدد، ولكنه من المرجح أن يكون عقب صوم السيدة العذراء، وذلك لضبط الحياة الرهبانية عقب اغتيال الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير أبومقار. 

وقال الكاتب والمفكرالقبطي، كمال زاخر، إن كلمة البابا تواضروس الأخيرة جاءت محملة برسائل مهمة للرهبان، وأهمية الانتباه والالتزام بنذور الرهبنة الأربعة البتولية، والوحدة والتجرد والطاعة. 

ولفت إلى أن ما حدث جريمة لا يمكن التستر عليها، والفاعل سيقدم للمحاكمة هو ومن اشترك معه للمحاكمة الجنائية، مؤكدا أن القرارات التى صدرت مؤخرًا لم تصدر من البابا منفردًا، بل من المجمع عبر اللجنة الخاصة بالرهبنة والأديرة في تأكيد للتوجه الذي أعلنه في اجتماع المجمع السنوي مايو /أيار ٢٠١٨، بالانتقال في إدارة الكنيسة من الفرد إلى المؤسسة.

وأكّد أن توجه التصحيح الديرى ما زال قائمًا، وستصدر الكنيسة مزيدًا من القرارات وعلى الأقباط مساعدتها بشكل إيجابى وفاعل، وفي المجمل فقد أعلن البابا ضمنًا، أنه قرر خوض معركة التصحيح في مواجهة التيار المتشدد اليميني. 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراهب المُجرّد من قبل الكنيسة يعترف بقتله للأنبا أبيفانيوس الراهب المُجرّد من قبل الكنيسة يعترف بقتله للأنبا أبيفانيوس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراهب المُجرّد من قبل الكنيسة يعترف بقتله للأنبا أبيفانيوس الراهب المُجرّد من قبل الكنيسة يعترف بقتله للأنبا أبيفانيوس



ارتدت تنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

إطلالة جذّابة لبيلا حديد أثناء احتفالها بعيد ميلاد ذا ويكند

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العارضة بيلا حديد على أن يكون عيد ميلاد حبيبها المغني ذا ويكند الـ29 لا ينسي ، واحتفل المغني بعيد ميلاده يوم السبت ، لكن الحبيبان احتفلا في منتصف الليل ، وهما يرتدان ملابس تمويه تشبه ملابس الجنود مع مجموعة من اللقطات عبر "إنستغرام" ، و كتبت بيلا البالغة من العمر 22 عامًا أسفل الصور" باقي دقيقة واحدة على أفضل يوم في حياتي" و ظهرت بيلا وهي تجلس على الأرض بطريقة مُثيرة ، وتضع يدها على ساق حبيبها ، الذي ظهر مبتسمًا وهو يرتدي سروالًا مع قميص وجاكيت من ملابس التمويه "الكامو"، بينما بدت العارضة مثيرة للغاية في طماق من برادا  ، وتنورة باللون الزيتوني مع مجموعة من المجوهرات الفضية .     وحرصت بيلا على جذب الانتباه في مجموعة من الصور المرحة بجانب ذا ويكند ، حيث ظهرت في صورة وهي تقبّل الكاميرا ، وتتكأ على ذا

GMT 05:04 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
  مصر اليوم - موقع تويتر يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم

GMT 19:59 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

مصدر يروي تفاصيل حادث "صنية النافورة" المروع

GMT 03:54 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

ديون تتصدَّر قائمة النجمات الأكثر أناقةً

GMT 11:55 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

باحثون يكشّفون عن أغنى رجل في التاريخ

GMT 12:38 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

تيموي باكايوكو يحلم بالبقاء في ميلان

GMT 12:55 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الغيرة تفسر أزمات بيريسيتش في إنتر ميلان

GMT 15:43 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

سولسكاير يحث مارسيال على محاكاة رونالدو

GMT 16:39 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

كراوتش يرفع راية التحدي لإثبات خطأ الجماهير
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon