الصين: مؤشرات جديدة على انتعاش النمو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الصين: مؤشرات جديدة على انتعاش النمو

بكين ـ وكالات

 سجل الانتاج الصناعي ارتفاعا كبيرا في الصين في تشرين الثاني/نوفمبر مما يشير، بعد سبعة فصول من التباطؤ، الى انتعاش النمو في وقت مناسب للقادة الجدد الذين تولوا السلطة الشهر الماضي. وسجل الانتاج الصناعي الصيني ارتفاعا نسبته 10.1 بالمئة على مدى عام، وهو تقدم من رقمين للمرة الاولى منذ آذار/مارس، حسب الارقام التي نشرها اليوم الاحد المكتب الوطني للاحصاءات. ويشهد هذا المؤشر تحسنا مستمرا منذ آب/اغسطس عندما وصل الى 8.9 بالمئة ليسجل ادنى مستوى له منذ ثلاثة اعوام. وكانت مجموعة اتش.اس.بي.سي المصرفية البريطانية العالمية اوردت قبل اسبوع تقديرات تشير للمرة الاولى الى انتعاش الانتاج الصناعي للمرة الاولى منذ 13 شهرا. وقالت الخبيرة الاقتصادية في المجموعة سون جونوي لوكالة فرانس برس ان 'التوجه الى انتعاش اقتصادي تعزز في الفصل الرابع' من العام. وتوقعت ان تبلغ نسبة النمو 8 بالمئة للفترة من تشرين الاول/اكتوبر الى كانون الاول/ديسمبر و8.6 بالمئة في 2013. وتراجع نمو اجمالي الناتج الداخلي الصيني الى 7.4 بالمئة في الفصل الثالث من العام، حيث بلغ ادنى مستوى له منذ الفصل الاول من 2009. واكدت مؤشرات اخرى نشرت امس الاحد تسارع النمو. فقد ارتفعت مبيعات المفرق، التي تشكل عماد استهلاك الاسر، بنسبة 14.9 بالمئة في تشرين الثاني/نوفمبر على مدى عام، مقابل 14.5 بالمئة في تشرين الاول/اكتوبر. واخيرا شهدت الاستثمارات برأسمال ثابت التي ساهمت في الماضي باكثر من نصف اجمالي الناتج المحلي، ارتفاعا في الاشهر الـ11 الاولى من السنة بنسبة 20,7 بالمئة، اي الوتيرة نفسها التي سجلت في الاشهر العشرة الاولى. وقال لو تينغ الخبير الاقتصادي في فرع الصين لمصرف بانك اوف اميريكا ان 'مجمل هذه الارقام جيدة وتدعم فكرة انتعاش نمو اجمالي الناتج المحلي'. ولدعم النشاط الاقتصادي خفض المصرف المركزي الصيني منذ كانون الاول/ديسمبر ثلاث مرات الاحتياطي الالزامي للمصارف وسمح لها بذلك بمنح مزيد من القروض وخفض نسبة الفائدة الاساسية في حزيران/يونيو وتموز/يوليو، لتشجيع المقرضين. واخيرا ولتجنب الدخول مجددا في دوامة التضخم، امتنعت بكين عن اطلاق اي خطة انعاش واسعة. وقد اعلن المكتب الوطني للاحصاء ان ارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية في الصين سجل تسارعا طفيفا في تشرين الثاني/نوفمبر وبلغ 2 بالمئة بالوتيرة السنوية، مقابل 1.7 بالمئة في تشرين الاول/اكتوبر. وعلى مدى الاشهر الـ11 الاولى من السنة، بلغ التضخم في ثاني اقتصاد في العالم 2,7 بالمئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من 2011، اي اقل من الاربعة بالمئة التي اعتبرتها الحكومة في آذار/مارس سقفا يجب عدم تجاوزه لمجمل 2012. ويتطابق ارتفاع معدل الاسعار الشهر الماضي مع تقديرات خبراء اقتصاد قالوا لوكالة الانباء المالية داو جونز انهم يتوقعون ان يبلغ 2.1 بالمئة. وارتفعت نسبة التضخم بسبب زيادة اسعار المواد الغذائية (3 بالمئة) بينما لم تسجل المنتجات الخدمية الاخرى اكثر من 1,6 بالمئة. اما مؤشر اسعار الانتاج الذي يدل على نسبة التضخم المقبلة، فقد تراجع 2.2 بالمئة، اي اقل مما كان عليه في تشرين الاول/اكتوبر (-2.8 بالمئة) وايلول/سبتمبر (-3.6 بالمئة). وهذه الاحصاءات الاقتصادية الجديدة التي نشرت امس هي الاولى منذ تولي قادة جدد الحكم في بكين في المؤتمر الثامن عشر للحزب الشيوعي الذي عقد الشهر الماضي. وقال ليو ليغانغ الخبير الاقتصادي في مصرف ايه.ان.زد الاسترالي النيوزيلندي ان 'الادارة (الصينية) الجديدة التي يقودها شي جينبينغ ستواصل على الارجح سياستها الميزانية لدعم النشاط العام المقبل لضمان نمو مستقر'. وصرحت سون ان 'انتعاش النمو سيكون الاولية الاولى في الامد القصير' مشيرة الى ان 'اجتماع المكتب السياسي الذي عقد قبل ايام ركز على الاستمرارية والاستقرار'. والاصلاحات البنيوية للاقتصاد التي تريد الحكومة تطبيقها لمنح مكان اكبر للاستهلاك وحصول الشركات الخاصة والعامة على حد سواء على قروض لم تلغ لكن ستتأخر اذا احتاج الامر. وقالت الخبيرة الاقتصادي في اتش.اس.بي.سي ان 'القادة سيكثفون تدريجيا جهودهم الاصلاحية في الفصول المقبلة لكن لن يحدث اي تغيير بين ليلة وضحاها'. اما رين شيانفانغ الاقتصادي في مجموعة آي.اتش.اس غولبال اينسايت التي تتخذ من بكين مقرا لها فقال ان 'البعض يتوقعون مزيدا من اجراءات دعم النمو من قبل الادارة الجديدة، لكن هذا الامر ليس مرجحا'. لكنه اشار الى ان مثل هذه الاجراءات لن تجدي بعد الآن للقطاعات التي تعاني من افراط في القدرات، مثل صناعة الحديد ومنتجي اللوحات الشمسية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصين مؤشرات جديدة على انتعاش النمو   مصر اليوم - الصين مؤشرات جديدة على انتعاش النمو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصين مؤشرات جديدة على انتعاش النمو   مصر اليوم - الصين مؤشرات جديدة على انتعاش النمو



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon