محاربة الإرهاب توجه الاقتصاد المصري للأمام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محاربة الإرهاب توجه الاقتصاد المصري للأمام

القاهرة - وكالات

تشهد مصر هذه الأيام حملة شرسة على اقتصادها القومى، فى ظل الأصوات المؤيد لتراجع صندوق النقد الدولى عن مفاوضاته حول قرض الصندوق لمصر، وكذلك بشأن المساعدات الأمريكية العسكرية والمدنية لمصر، بالإضافة إلى الحديث عن سعر الجنيه المصرى أمام مختلف العملات، خاصة الدولار، وكذلك التصنيف الائتمانى لمصر، مع اقتراب المواجهة بين الشعب والجيش والإرهاب، فيما يسمى بالحرب على الإرهاب.يقول عبدالرحمن طه، خبير الاقتصاد وأسواق المال، إنه لا داعى من الخوف على الاقتصاد المصرى فى خوضها الحرب على الإرهاب واستجابة جموع الشعب المصرى لدعوة الفريق السيسى، لتفويضه فى الحرب على الإرهاب، فهى تذهب بالاقتصاد المصرى إلى الاتجاه الصحيح.فمن ناحية قرض صندوق النقد الدولى يشير طه إلى أنه لا حاجة لمصر لهذا القرض، والذى أخذ أكثر من حقه إعلاميا وعملياً، وكلف الدولة من مالها العام الكثير فى استقبال الوفود المشاركة فى تلك المفاوضات. ذلك لأنه فى حقيقة الأمر يحتاج صندوق النقد الدولى لإعطائنا هذا القرض لمصر أكثر من حاجتنا نحن إليه، وذلك لإثبات دوره فى مجال التنمية المزعومة فى دول الشرق الأوسط وأفريقيا، والتى تمثل مصر أهم دول تلك المنطقة.فقد أكد الكثيرون، وعلى رأسهم الدكتور أحمد جلال وزير المالية، والاقتصادى الشهير مهاتير محمد، أن مصر لا تحتاج إلى قرض صندوق النقد بقدر حاجة لسواعد أبنائها فى بناء الاقتصاد المصرى. والمتتبع لسياسات وكتابات الدكتور حازم الببلاوى رئيس الوزراء المصرى، يرى أنه لا ينحاز لهذا القرض، وهو ما أتوقعه فى الأيام القليلة المقبلة.ويؤكد طه أن الدفعة القوية من جانب أشقائنا العرب فى تمويل مصر بالمليارات، التى وصلت إلى 12 مليار دولار من جانب تلك الدول، إنما هو مؤشر إيجابى على قوة الاقتصاد المصرى، خاصة أنها تتوزع ما بين منح لا ترد وقروض دون فائدة، على عكس الموقف القطرى المتطلب لفائدة ترهق الشعب المصرى بأكلمه.فتلك المساعدات القوية ستقوم بتعزيز سعر صرف الجنيه، الذى شهد استقراراً قوياً وحقيقياً حتى بعد الدعوة إلى التفويض من الجيش، بالإضافة إلى زيادة الاحتياطى النقدى بشكل حقيقى، مما يؤكد أن مصر تسير فى الاتجاه الصحيح لتنمية اقتصادها.ويشير طه إلى أنه لا خوف إطلاقاً من منع المعونة الأمريكية المدنية، وهى 500 مليون دولار المتناقصة سنة بعد سنة، فهى لا تمثل شيئاً أمام عائدات السياحة والمنتظر عودتها بعد نجاح الشعب المصرى والجيش فى القضاء على الإرهاب، وتفويض الجيش بعودة الأمن، كذلك لا خوف من قطع المساعدات الأمريكية العسكرية عن مصر، خاصة مع الموقف المشرف من الفريق السيسى تجاه تلك التهديدات الأمريكية التى لا طائل منها، ويشير طه إلى عدم صحة ما يقال عن المساعدات من إنها معونة لمصر، بل حق لها مكتسب وفق اتفاقية كامب ديفيد بل ومنتقصاً، ويجب زيادة تلك المساعدات لتعويض فروق الأسعار من وقت إبرام تلك الاتفاقية.ويذهب طه إلى أن تخفيض التصنيف الائتمانى لمصر أمر متوقع؛ لأن تلك المؤسسات لا تنظر إلا حيث تريد أن تنظر، فهى تقيّم مواقفها بناء على نظرتها السياسية المتحيزة للإدارة الأمريكية، مما يؤكد خروجها عن المسار الصحيح لها، وهو ما تم تأكيده من قبل الكثير من المحللين الأوروبيين، خاصة بعد الأزمة المالية العالمية، والتى لعبت فيه تلك المؤسسات دوراً مهماً فى حدوثها.ويؤكد طه أن مصر تحتاج الآن إلى وقوف أبنائها بجانب جيشها العظيم وبجانب اقتصادها لصنع حضارة اقتصادية حقيقية تضاهى، بل وتتفوق فيها على الاقتصاديات الناشئة حول العالم، فتستحق أم الدنيا أن تكون "أد الدنيا" كما قال الفريق أول عبدالفتاح السيسى.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محاربة الإرهاب توجه الاقتصاد المصري للأمام   مصر اليوم - محاربة الإرهاب توجه الاقتصاد المصري للأمام



GMT 07:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة السوق المالية السعودية تقر لائحة الاندماج المحدثة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محاربة الإرهاب توجه الاقتصاد المصري للأمام   مصر اليوم - محاربة الإرهاب توجه الاقتصاد المصري للأمام



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تجذب أنظار الحضور في حفل جامعة تكساس

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 03:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة
  مصر اليوم - بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة

GMT 06:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة مثالية لرحلة ساحرة إلى مدينة الجمال "سيرلانكا"
  مصر اليوم - خريطة مثالية لرحلة ساحرة إلى مدينة الجمال سيرلانكا

GMT 07:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
  مصر اليوم - أبرز أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 03:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الصحة العالمية تسحب دعوة موغابي كسفير للنوايا الحسنة
  مصر اليوم - الصحة العالمية تسحب دعوة موغابي كسفير للنوايا الحسنة

GMT 03:03 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا
  مصر اليوم - رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 03:52 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Liberty" و "Anthropologie" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 05:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالخيط غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 03:39 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بحياة النجوم في برج "آستون مارتن" السكني

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon