إحتفاء بديوان "رماد اليقين" للشاعر محمد بلمو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إحتفاء بديوان رماد اليقين للشاعر محمد بلمو

الرباط - و م ع

تم يوم الإثنين ببهو المسرح الوطني محمد الخامس، تقديم وتوقيع الديوان الشعري "رماد اليقين" للشاعر محمد بلمو، الصادر عن منشورات وزارة الثقافة ضمن سلسلة "إبداع"، وذلك بمشاركة كل من المبدعين والنقاد عبد العزيز بنعبو ومحمد الديهاجي وعبد العاطي جميل وعبد الرحيم العطري.  ويحتوي الكتاب (76 صفحة)على عشر قصائد هي "غياب" و"سيشمت الزرنيج في الورد" و"لو بمقدوري" و"حلم" و"هل أنا الريح أيها المداد" و"لا موطئ قلم..لي" و"ورشات مرتبكة..ضد الموت" و"تعريفات بدائية جدا" و"هل يحدث أن" و"رماد اليقين". وأنجز لوحة غلاف الكتاب الفنان التشكيلي محمد المنصوري الإدريسي. واعتبر الشاعر عبد العاطي جميل قصائد بلمو مطرا مخضبا بالذكريات والآهات الجميلة، مدينا تفاهة الواقع المقيت، وتهافته الذي اندلع كاللهيب في حقول البهاء. وقال إن بلمو أعاد في قصيدة "التعريفات البدائية" صياغة العديد من المفاهيم في لحظات شعرية مكثفة، كاليسار والشعر والقطيعة والحمام والسياسة والظلم واليأس والسعادة والمرأة والتاريخ وغيرها من المفاهيم التي تتجاوز الأربعين والتي تناولها كما يفهمها هو من خلال صور شعرية مكثفة. أما الباحث محمد الديهاجي فأشار إلى أن الرؤية التي استحكمت في الديوان الجديد للشاعر محمد بلمو هي رؤية تستند إلى "مرجعيات ما بعد حداثية، تعتمد سلوك الضرير حين يدنو من ليله دون حذر أو ارتباك، وهو سلوك جديد في الكتابة الشعرية الحداثية". وتوقف الباحث الديهاجي عند مدونتين شكلتا ناصية الطريق عند الشاعر بلمو، هما المرجعية الفلسفية، والمكان كمعمار وهندسة، مفصلا في تحليل بعض القصائد بشكل شديد العمقº واقفا عند ثلاث ومضات تختزل قيمة الشك في مجمل الديوان، هي الشك في الذات والشك في رابطة الانتماء والشك في الوجود. وتناول عبد الرحيم العطري شخص الشاعر محمد بلمو، معتبرا أنه "جاءنا يحمل بين ضلوعه انكسارات مغرب سبعيني مغموس في الجمر والرصاص، حيث جرب الفتى تطويع الكلمات وهزم البياض، ليكتب سير المعذبين في متاهات الانحناء، لكنه لم ينحن قط، ظل شامخا كالطود، يرفض ويثور ويستقيل من عمله ضدا في التطبيع والهرولة الماسخة". وبعد أن استرجع مختلف المحطات والمدن التي مر منها بلمو ومواقفه النبيلة توقف عند بلمو الشاعر، قائلا "الشاعر فيه متوثب كالعادة، يهدي شعرا وبحرا من العشق والتراب والهشاشة، من الفوضى يخلق جمالا، ومن الانتظام يكتب هذيانا واغترابا لروح شقية لا تطمئن للجاهز والمستهلك من الصور والأطاريح". أما عبد العزيز بنعبو فاعتبر أن قدره أن يحظى "بأخوة يانعة مع شاعر وفي لنبض القصيدة"، معتبرا أن ديوانه الأول "صوت التراب" كان للإنصات والاستماع للحقيقة التي يريدها، وثاني دواوينه "مشترك مع شاعر جميل هو عبد العاطي جميل" عنوانه "حماقات السلمون"، وتلك لحظة غوص بلمو للبحث عن الحقيقة، أما الديوان الثالث "رماد اليقين" فهو نتيجة نضج الحقيقة حتى احترقت، ليصير الرماد هو اليقين. وفي ختام هذا الحفل أتحف الشاعر المحتفى به الجمهور الحاضر بثلاثة من قصائده المعبرة التي تحمل عناوين "لو بمقدوري" و"تعريفات بدائية جدا" و"هل يحدث أن"، قبل أن يوقع ديوانه "رماد اليقين".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحتفاء بديوان رماد اليقين للشاعر محمد بلمو إحتفاء بديوان رماد اليقين للشاعر محمد بلمو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحتفاء بديوان رماد اليقين للشاعر محمد بلمو إحتفاء بديوان رماد اليقين للشاعر محمد بلمو



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon