المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين

دمشق - سانا

يطرح الناقد نزار عابدين في كتابه صفات المرأة الجميلة عند العرب رؤية خاصة حول تناول الشعراء العرب للمرأة عبر العصور من خلال قراءة في نتاج بعض الشعراء في هذا المجال. واعتمد في دراسته على المقدمات الطللية وما تركته البيئة من أثر دون التوغل في قصائد هؤلاء الشعراء ويرى المؤلف: أننا نكاد لا نجد في شعر العرب في العصور كلها أوصافاً محددة دقيقة لجمال المحبوبة بل هي صفات عامة وتشبيهات تشترك فيها الجميلات كافة وفق مقاييس الجمال في تلك العصور لافتاً الى أن صفات المحبوبات عند الشعراء تكاد تتشابه إلى حد التطابق. يستوي في التشابه الشعراء الذين كانوا يعفون عن الأوصاف الجسدية الحسية أو من يمكن أن نسميهم الشعراء العذريين نسبة إلى قبيلة عذرة كما يتشابه بالجانب الآخر المناقض للشعر العذري عند أولئك الشعراء الذين تهتكوا في شعرهم فلم يتورعوا عن وصف جسد الحبيبة وصفاً تفصيلياً إلى أبعد حد ويتشابه أيضا مع الذين وصفوا مغامراتهم وما كان يحدث بين الشاعر وحبيبته. ويلتمس عابدين العذر للشعراء في تشابه وصفهم للنساء اللواتي تغزلوا بهن لدرجة أن الشاعر الأعمى بشار بن برد في العصر العباسي وصف النساء بالأوصاف نفسها التي جاءت في شعر امرىء القيس والأعشى والفرزدق والأخطل وغيرهم مبينا ان ذلك كان نتيجة أن الشعراء استمروا في الوقوف على الاطلال. ويضيف عابدين أن هناك مقاييس للجمال في كل عصر يشبه استخدامها الموضة فمثلاً في زمن ما كانت موضة الشعر الأجعد أو ما يشبه ذلك من الموضات فتذهب القصيدة حسب ما تحمل المرأة من صفات وهذا ما كان يتبعه شعراء ما قبل الاسلام ثم شعراء العصور الأخرى وصولاً إلى العصر الحديث. ويتهم عابدين الشعراء بالوصف الكاذب معتبراً أن الشاعر كان يصف حبيبته ليرضيها دون أن تحمل الصفات الموجودة في شعره ولكنها تطرب لهذا الكذب كما يعود سبب الكذب لأمر آخر هو أن الشاعر يحاول أن يوازي الشعراء الآخرين بوصفهم للنساء. ومن أسباب التشابه في الغزل يذهب عابدين إلى أن عدم وجود المرأة في الحقيقة يدفع خيال الشاعر لتذكر الأحبة والوقوف على الأطلال ووصف الظعائن وغير ذلك مما كان يرد عند كثير من الشعراء. وفي الكتاب يستشهد عابدين بكثير من الشعر الحسيِ الذي يهتم بمفاتن المرأة كقيس بن ذريح وأبي نواس إضافة إلى الإمام ابن القيم الدمشقي الذي كتب شعراً في الغزل الحسي والإمام ابن حزم صاحب طوق الحمامة وغيرهم مبرراً لنفسه التوغل في مثل هذه القضايا التي وردت في شعر ما قبل الاسلام. يخلط الباحث في دراسته بين الشرح والتفسير اللغوي للكلمات وتوصيف المعلقات الشعرية وبين المعنى الرئيس للعنوان وذلك من خلال تعرضه للشعراء كالأعشى والنابغة الذبياني وعلقم الفحل مشيراً إلى التشابه في الوصف بين أولئك الشعراء دون أن يدخل فيعمق الحالة النفسية والاجتماعية والبيئية التي تلعب دوراً هاماً في التشابه ما يجعل المتلقي أمام حالة شك بمقدرة أولئك لشعراء على الإبداع. ويعتبر الباحث أن العصر العثماني يوجد فيه من الشعر ما يستحق لذكر إلا أن العصر الحديث شهد وصفاً غزلياً فيه كثير من لشفافية والجمال معتبراً أن أحمد شوقي قدم صفات مختلفة عما أيناه في كل زمان ومكان عبر تاريخ الشعر العربي كما في قوله: أبي وروحي الناعمات الغيدا الباسمات عن اليتيم نضيدا اللاعبات على النسيم غدائرا الرائعات مع النسيم قدودا ويذكر الشاعر أن هناك شعراء ظلوا منشغلين بالصورة التقليدية لمرأة الجميلة حيث استخدموا المواصفات ذاتها التي استخدمها عراء العصر الجاهلي دون أن يتأثروا بالحداثة وبالمتغيرات لاجتماعية التي من المفترض أن تظهر في الألفاظ التي يستخدمها لشعراء كقول جميل الرصافي. وبيضاء أغناها عن الحلي ثغرها بصمتين من در مضيئين في الثغر ينفلت المنهج النقدي من الدارس فلم يكمل قصيدة جميل الرصافي تلمس ما فيها من رؤى ابداع مبتكر واعتمد على المقدمات لمتشابهة التي تخدم طرحه. ارتكز نزار عابدين على أسلوب التحقيق والشرح مستنداً على بعض لمراجع والمعاجم دون أن يحلل ويقرأ بعض المعاني التي وصلت إلى رجة الإبداع والابتكار في كثير من الأبيات الشعرية التي جاوزت المألوف وخرجت عن إطار التشابه إلى حد يقترب فيه الكتاب ن الأطروحة الجامعية. يذكر أن الكتاب من منشورات اتحاد الكتاب العرب يقع في 282 صفحة ن القطع الكبير.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين   مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين   مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon