تحرير اربع ايزيديات ومسنين داخل مستشفى الجمهوري بمحيط قديمة الموصل القوات العراقية تسيطر على المنطقة المحيطة بمسجد النوري في الموصل نائب رئيس الوزراء التركي يؤكد أن أي قصف من وحدات حماية الشعب السورية عبر الحدود سيقابل بالرد القوات العراقية تسيطر على جامع النوري الكبير والحدباء والسرج خانة بالموصل الدفاع التركية تعلن أن وزير الدفاع القطري يزور أنقرة غدًا الجمعة لمباحثات مع نظيره التركي الخارجية الروسية تؤكد أن الاستفزازات الأميركية في سورية تهدف إلى إحباط مفاوضات أستانا ميركل تؤكد أن اوروبا "مصممة اكثر من اي وقت مضى" على مكافحة التغير المناخي الحكومة المصرية ترفع أسعار الوقود بنسب تتراوح بين 40 و 50 % مصدر سعودي مسؤول يصرح أن الأنباء عن فرض قيود على تحركات ولي العهد السابق محمد بن نايف لا أساس لها من الصحة قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات واعتقالات وسط إطلاق مكثف للرصاص وقنابل الصوت والغاز خلال اقتحامها بلدة بيت أمر شمال الخليل
أخبار عاجلة

"ثلاثية البحر" روح الموسيقى في الأزرق الكبير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثلاثية البحر روح الموسيقى في الأزرق الكبير

باريس ـ وكالات

بين عامي 1903 و1905 وإذ بات في قمة نضجه وقد بدأ يعثر على ضروب إلهامه في النزعة الانطباعية، بعدما كان نوع من الرومانطيقية هيمن عليه حتى كتابته أوبرا «بلياس وميليزاند»، حاول كلود ديبوسي ان يكتب عملاً سيمفونياً يربط فيه بين نزعة هيامه بالطبيعة والعقلانية الجديدة - المرتبطة بوصول القرن العشرين - والتي كانت بدأت تشغل فكره حقاً... لكنه ابداً لم يتمكن من إنجاز ذلك العمل: بدأه ثلاث مرات على الأقل خلال تلك الاعوام، لكنه كان في كل مرة يتوقف ويغير اتجاهه بعدما يخطّ الصفحات الأولى للعمل المنشود. وهكذا، عند نهاية تلك الحقبة، بدلاً من ان يجد نفسه وقد أنجز سيمفونية كبيرة كانت هي تلك التي يحلم بها، وجد نفسه أمام ثلاثة أعمال تمهيدية يحمل كل منها - على طريقته - طابعاً سيمفونياً أوّلياً، لكن اياً منها لا يعطي المؤلف إمكان ان يواصله ليطلع منه بذلك العمل المتكامل. وهكذا، إذ راح ديبوسي يتأمل تلك الأعمال الثلاثة، وجد في نهاية الأمر ان في إمكانه ان يقدمها معاً، على شكل ثلاثية... وقدمها، بالفعل، على ذلك النحو، للمرة الأولى في باريس، عام 1905، أي في العام نفسه الذي أنجز فيه القسم الثالث. وهو أعطى الثلاثية عنواناً شاملاً هو «البحر» الذي باتت تحمله منذ ذلك الحين وتُقدّم به. أما الحقيقة فهي ان لكل واحد من أقسام الثلاثية عنوانه وأجواءه الخاصة: القسم الاول يحمل عنوان «من الفجر حتى الظهيرة فوق سطح البحر»، فيما يحمل الثاني عنوان: «لعبة الامواج» والثالث «حوار الريح والبحر». ولا بد من الاشارة هنا الى انه يحدث كثيراً، أن يقدم كل عمل من هذه الاعمال الثلاثة بمفرده، ولكن دائماً مع الاشارة الى انه يشكل جزءاً من الثلاثية، ما صاغ مع مرور الزمن الوحدة المطلقة، بين اجزاء هذه الثلاثية، وجعل ديبوسي يعتبر واحداً من كبار الموسيقيين الذين كتبوا للبحر وعبّروا عنه. > ومع هذا لا بد من ان نشير هنا الى ان هذا الفنان ذا الخيال المبدع، لم يكتب اي جملة موسيقية من جمل «البحر» وهو عند شاطئ بحر: كتب معظمها في باريس نفسها، كما كتب بعض الألحان في قرى ومناطق جبلية وريفية لا علاقة لها بالبحر على الاطلاق. وقال ديبوسي تعليقاً على هذا انه إذ بَعُد عن البحر جسدياً، تمكن اكثر من الارتباط به، روحياً وفي خياله ما مكنه من التعبير عنه في شكل أفضل. ونحن، اذ نستمع الى كل لحن من ألحان هذا العمل الانطباعي الكبير يمكننا ان نرى ان ديبوسي كان محقاً قي ما قاله: لقد جاء التعبير عن البحر أعمق وأكثر شفافية، بحيث يدرك المرء ان الموسيقي حين راح يكتب هذا العمل لم يكن يتأمل بحراً مُحَدَّداً يحدّ خياله به، بل استعاد في ذهنه كل بحر وكل البحار، وتجريدية المياه الممتدة الى ما لا نهاية. > إن أول ما يلفت النظر في كل اجزاء هذا العمل، هو تلك العلاقة التي ينم عن قيامها بين المؤلف والطبيعة: فهي علاقة صاخبة مطلقة وذاتية، تشبه الى حد بعيد علاقة اول الرسامين الانطباعيين (رينوار ومونيه) كما علاقة آخر رسامي ما بعد الانطباعية (فان غوغ وسيزان) بالطبيعة، علاقة قائمة على اعادة اختراع ألوان الطبيعة والتوغل في تفاصيل روحها وكأن الفنان أراد ان يقول انه، والطبيعة، صارا شيئاً واحداً. والأجمل من هذا ان الانطباعات التي تتركها الترجمة الموسيقية لهذه العلاقة، لا تشبه الانطباعات التي تتركها الاعمال الرومانطيقية «الطبيعية». فهنا لا ينجرف المستمع في لحظات حزن او فرح، أو لحظات حنان مألوفة (مثل تلك التي قد تنتجها اعمال سابقة لديبوسي وعلى رأسها «ليْليّتاه» NOCTURNES. إن ما يجد الفنان نفسه في خضمه الآن - بحسب كبار دارسيه ومحللي أعماله - هو عالم أوسع بكثير: عالم الروح وقد امتزجت بالطبيعة، فعانقتها واندمجت بها، بعيداً من مؤثرات العواطف الميلودرامية. ولأن الروح هي القطب الفاعل هنا، يكاد المستمع يحسّ معاناة تلك الروح وهي تندمج في الطبيعة، ويكاد يحسّ في الألحان تعبير تلك الروح - كما كل روح وثابة لكل فنان حقيقي - عن عدم رضاها الدائم. فالروح، عبر الموسيقى هنا، تسعى في كل لحظة الى الوصول الى كمال واكتمال لا يمكنها - تعريفاً - ان تصل اليهما ابداً... لذلك تظل هائمة وراءهما راكضة الى الأمام، خالقة عبر هذا الهيام لحظاتها الموسيقية التي سرعان ما يشعر المستمع انه مندمج فيها، ساعٍ وراء سموها، غير مدرك لما يبحث عنه أصلاً، في حركة صعود دائمة. > بالنسبة الى كلود ديبوسي، يقوم الأمر هنا، اذاً، في ذلك المسعى وفي ذلك المسار نفسيهما، مع العلم المسبق أن ليس ثمة إمكان للوصول الى أي نهاية مرسومة سلفاً... ومن هنا ذلك الشعور الذي يخالج المرء في ان المهم هو البنيان المرسوم والذي هو بنيان يكاد يكون لولبياً... ما يعني ان الموضوع المحدد - ذا البداية والوسط والنهاية - غائب هنا تماماً، كغيابه بالنسبة الى الطبيعة وغيابه بالنسبة الى تطلعات الروح. اما ما هو حاضر فإنه المشاعر المتأرجحة وصورة الطبيعة في امتداد بحري لا نهائي. والحال ان يقينية هذا الامتداد، بالنسبة الى المؤلف، هي التي تعطيه حرية الكتابة الموسيقية التي توصل العمل بالنتيجة الى نوع من التحرر المطلق من القيود الهارمونية، خالقة عفوية تضفي على بنيان العمل شبه اللولبي، حرية ابداع استثنائية، بخاصة ان ديبوسي هنا، اذ يجد ان في امكانه التمتع بهذه الحرية الى أقصى الحدود، يغوص - في كل جزء من اجزاء «الثلاثية» - في تعددية المواضيع، وفي نسيج بوليفوني يبدو هنا جديداً تماماً عليه، بل على الموسيقى الفرنسية عموماً، ولسوف يبرز واضحاً خلال العقد التالي من السنين في اعمال العديد من موسيقيي فيينا، لكن هذه حكاية اخرى. > المهم هنا ان كلود ديبوسي، في هذا العمل الساحر والأخّاذ، عرف كيف يحرر موسيقاه تماماً من كل ضغط، او إرث مكبّل، حتى من دون ان يطالب عمله نفسه بأن يكون ارثاً لأي موسيقي يأتي من بعده، ويحاول ان يسعى مسعاه... فديبوسي كان في تلك المرحلة من حياته ومن مسار ابداعه، بدأ يؤمن بأن كل عمل فني حقيقي يجب ان يكون فريداً، لا يشبه ما قبله، ولا يؤسس حتى لما بعده، وإلا تحوّل الى عمل حرفي... ومن هنا كان ذلك الاصرار لديه، في هذا العمل القصير زمنياً، مع انه استغرقه ثلاث سنوات حتى ينجز، على تحويل الطابع الانطباعي للعمل، والذي كان يخدم من قبل ذلك في عملية خلق أجواء غير محددة تغلف اللحن وتزينه، بل حتى تعطيه طابعه المطلق في الزمان، تحويله الى موضوع اساسي والى حامل يوفر للعمل الموسيقي ليونة تامة وحركة ديناميكية متواصلة لألحان تتقاطع مع بعضها البعض وتتالى، في شكل يخلق للمستمع عالماً يغرق فيه تماماً، حتى من دون ان يبارح عقلانيته ولو للحظة... > كلود ديبوسي (1862-1918) حينما كتب «ثلاثية البحر» كان على اي حال، شغوفاً بأعمال كل من فان غوغ وسيزان، في مجال الفن التشكيلي، وكانت تسحره تلك العلاقة العقلانية التي قامت بين مشاهدي لوحات هذين الفنانين والاعمال التي يشاهدونها. وكان من الواضح انه انما شاء ان يوجد في الموسيقى معادلاً لتلك الاعمال، إنما من دون ان يقطع مع نزعة انطباعية لحساب نزعة ما بعد الانطباعية، ومن هنا أتى ذلك العمل الغريب، الذي قال البعض انه يمزج بين برليوز وآلبن برغ، فيما قال آخرون انه عرف كيف يجمع بين رينوار وسيزان، والمعنى واحد في الحالين. اما «ثلاثية البحر» فإنها، على اي حال، تشكل فقط جزءاً من انتاج ديبوسي الضخم، والذي يضم أعمالاً لا تزال تعتبر في قمة الحداثة، على رغم مرور اكثر من قرن على ابداعها، مثل «علبة الألعاب» و «خمس قصائد من بودلير» و «بالأبيض والأسود» و «الابن الضال» و «ليليات» و «مقدمة لبعد ظهر حيواني» و «3 قصائد لستيفان مالارمي» وغيرها...

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثلاثية البحر روح الموسيقى في الأزرق الكبير   مصر اليوم - ثلاثية البحر روح الموسيقى في الأزرق الكبير



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لسلسة "The Defiant Ones"

بريانكا شوبرا تُنافس ليبرتي روس بإطلالة سوداء غريبة

نيويورك ـ مادلين سعاده
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية صورًا للنجمة بريانكا شوبرا خلال العرض الأول لسلسة  "The Defiant Ones"الذي عقد في مركز تايم وارنر فى مدينة نيويورك، الثلاثاء. وظهرت بريانكا، التي تبلغ من العمر 34 عامًا، بإطلالة غريبة حيث ارتديت سترة سوداء واسع، مع بنطال واسع أسود. واختارت بريانكا تسريحة جديدة أبرزت وجهها وكتفها المستقيم بشكل جذاب، كما أضفى مكياجها رقة لعيونها الداكنة التي أبرزتها مع الظل الأرجواني الداكن والكثير من اللون الأسود، بالإضافة إلى لون البرقوق غير لامع على شفتيها. وكان لها منافسة مع عارضة الأزياء والفنانة البريطانية، ليبرتي روس، التي خطفت الأنظار بالسجادة الحمراء في زي غريب حيث ارتدت زوجة جيمي أوفين، البالغة من العمر 38 عاما، زيًا من الجلد الأسود له رقبة على شكل طوق، وحمالة صدر مقطعة، وتنورة قصيرة متصلة بالأشرطة والاحزمة الذهبية. روس، التي خانها زوجها الأول روبرت ساندرز مع الممثلة كريستين ستيوارت، ظهرت بتسريحة شعر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثلاثية البحر روح الموسيقى في الأزرق الكبير   مصر اليوم - ثلاثية البحر روح الموسيقى في الأزرق الكبير



F

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 07:45 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية في لندن
  مصر اليوم - حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية  في لندن
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

استخدام المغناطيس لعلاج "حركة العين اللا إرادية"

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon