إصدار كتاب توثيقي جديد عن "المقدسات الإسلامية"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إصدار كتاب توثيقي جديد عن المقدسات الإسلامية

القدس المحتلة-صفا

أصدرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث بالتعاون مع مركز الدراسات المعاصرة التابع للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل كتابًا توثيقيًا جديدًا بعنوان "الرموز اليهودية والمقدسات الإسلامية بين التقديس والتدنيس". والكتاب من تأليف الدكتور حسن صنع الله والباحث الأثري عبد الرازق متاني من مركز الدراسات المعاصرة وقدم للكتاب رئيس مؤسسة الاقصى زكي اغبارية. ويضم الكتاب 135 صفحة ملونة سلطت الضوء على الرموز اليهودية وأحوالها في العالم العربي، وكيف حُفظت فيها الرموز الدينية اليهودية وتلقى الاحترام اللازم من المسلمين، بحيث تتم مقارنتها مع ما يحصل للمقدسات الإسلامية في فلسطين عام 1948م من تدمير لمئات المساجد والاماكن المقدسة. ويقول مؤلفا الكتاب إنه يفنّد بالدليل العلمي ادعاءات اليهود بالتهجير عنوة من البلدان العربية، وعليه يمكن اعتباره مقدمة لدراسات مستقبلية تفرد لبحث أحوال اليهود ورموزهم الدينية في كل قطر عربي كل على حدة، وذلك من أجل إثراء هذا الموضوع وإعطائه حقه، فمن الأهمية بمكان أن لا نغفل عن كتابة تاريخنا. ويتناول الكتاب في الباب الأول في فصوله الثلاث شرحًا تفصيليًا حول الرموز الدينية اليهودية في أوروبا بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص، بحيث يوثّق بالصور أوضاع هذه الرموز، ويسلط الضوء على تعامل الجهات المعنية معها لما لها من قدسية لدى أوساط اليهود. ويستعرض الكتاب أوضاع هذه الرموز سواء كانت مقابر أو كنس في الدول العربية، لافتا إلى رعاية تلك الدول لها بشكل كبير وترميمها والحفاظ عليها من الطمس أو الأذى. وعرّج المؤلفان على سياسة التعسف والاضطهاد التي تنتهجها المؤسسة الإسرائيلية بحق المقدسات الإسلامية في كافة أرجاء فلسطين، وخصوصًا في ما بات يعرف بالداخل الفلسطيني الذي يخضع لسيطرتها، سواء كان ذلك من خلال عمليات الهدم أو التخريب أو المصادرة. أما الباب الثاني من الكتاب فيتناول موضوع انتهاك المقابر الإسلامية في فلسطين، وقد انفرد لهذا الموضوع أربعة فصول، يتحدث في الأول عن حرمة انتهاك المقابر، مقدمًا رؤية شرعية في الموضوع استعرض فيها فتاوى حرمة نبش القبور. ويستعرض الفصل الثاني والثالث إحصاءات تشير إلى أنواع الانتهاكات التي سجلت بحق المقابر الإسلامية، وقد تضمن الفصل الثالث قائمة بأسماء المقابر المستهدفة، حيث وضع في القائمة اسم المقبرة، نوع الانتهاك، والتاريخ والمصدر. فيما يتناول الفصل الرابع والأخير الانتهاكات الإسرائيلية بحق المقابر الإسلامية في فلسطين من خلال عمليات التنقيب الأثري المزعوم الذي تقوم به المؤسسة الإسرائيلية، في مسعى منها لطمس الوجه الحقيقي لهذه المقابر الشاهدة على تاريخ الأرض وسكانها الأصليين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إصدار كتاب توثيقي جديد عن المقدسات الإسلامية إصدار كتاب توثيقي جديد عن المقدسات الإسلامية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إصدار كتاب توثيقي جديد عن المقدسات الإسلامية إصدار كتاب توثيقي جديد عن المقدسات الإسلامية



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon