21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من نيسان 2013 ): ستكون محظوظاً ومميزاً حيث تحظى   بدعم غير منتظر ستكون أيضاً حظوظ النجاح والتفوّق كبيرة. تحمل إليك الاجواء نجاحاً كبيراً فتبدو مشرقاً بطاقتك وابتسامتك الساحرة. قد يكون هنالك فرص جيّدة جداً لذلك يتوجب عليك بذل الجهود والتخفيف من وقت اللهو والسعي في المقابل الى حصر الجهود وتكثيف الاهتمام بأهداف واضحة. لا يجوز الاستخفاف بسهولة الأوضاع وبالتالي إضاعتها بين المرح والمزح والاجتماعيات. عاطفياً: هو اسبوع ممتاز حيث سيحالفك الحظ في إشاعة السلام والحب وفي تقريب وجهة نظرك. لن تصطدم الآراء ذلك ذلك أن الخيارات ستكون متعددة والانسجام سيّد المواقف. ستكون فرص المصالحة قوية ولا تقبل الشك لكنّ النقاش قد يتطور ويحتدم في الايام السلبية فكن صبوراً وموضوعياً. أما إذا كنت عازباً فهذه هي فرصتك لإنهاء فترة العزوبية وللارتباط رسميّاً. الاجواء خالية من التشنج وعساك تتعرف الى شخص يستحق كرمك ونبلك واحترامك. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2013)شهر والوئام والوفاق أنت بألف خير! تفاهم وانسجام فلكي بين الكواكب من جهة وبرجك من جهة أخرى. الجوالفلكي مشجع ويعزّز أوضاعك العاطفية والعائلية والصحية والمالية، فتجد نفسك مطمئناً لتدبير شؤونك بأسلوب مثالي يثير الإعجاب والتقدير. يبدوالشهر خالياً من المعاكسات الفلكية، وإن ظهر القليل منها فهي لن تكون معقّدة أومُحبطة. باستطاعتك تحقيق إنجازات عديدة واتخاذ مبادرات جريئة قاطعاً بذلك على أصحاب النيات المشبوهة والحساد والمشكّكين بقدراتك. بغضّ النظر عن عمرك وعملك وموقعك في المجتمع، سوف وتسعد للأحداث اليومية والأسبوعية.  أدعوك، أيها الجدي، الى تعزيز التحالفات والصداقات وعدم البقاء وحيدًا ومنعزلاً. هذه هي الفرصة لتجديد الروح الرياضية والشابة والديناميكية ولكسر القيود النفسية والمعنوية لإطلاق العنان لكل طاقاتك ومواهبك. هذا هوشهر الوئام والوفاق مع الأحبّاء والأهل وحتى مع المنافسين والخصوم. تؤدي دوراً رئيسيًّا في تقرير مصيرك،   مهنيًّا: تقدم مهم لدى معظم المواليد، وعليك، يا عزيزي، ان تباشر فوراً المفاوضات وأن تتجرأ على اقتحام الميادين الجديدة إذا دعت الحاجة. نفّذ أهدافك ولا تتردّد في التخلّي عن بعض المشاريع التي لا تنفعك. كُن متحفّظًا في الوهلة الأولى ثم حلّل جيّدًا كل ما يصلك من معلومات. باشر بعدها التنفيذ، فأنت واثق تمامًا هذا الشهر بنفسك، والحظ حليفك، فلا يجوز ان تبعثر الطاقة في أمور اومشاريع سخيفة. عليك بالتقدّم مهنيًّا حتى تلاقي جهودك تقديرًا وتترك انطباعًا ممتازًا عنك.  لا بأس في مضاعفة الجهود كي تحقّق اصعب المسؤوليات وأهمها، انت تملك الطاقة الكافية لإنجاز ما يتوجّب عليك إنجازه. أنصح لك عدم توسيع دائرة نشاطاتك المهنية، بل حافظ على استقرارك الحالي واحمِ المصالح من الأخطار والمجازفات. يكون هذا الشهر مليئًا بالتحرّكات الواسعة. تتمتّع بإرادة قويّة تجعلك قادرًا على التصرّف بصوابية وتجد في الوقت المناسب افضل الفرص وأثمنها. بلوتون لا يزال يسبّب العراقيل وبعض الضغوط لدى مواليد 2 و3 كانون الثاني(يناير). الزُهرة يلطّف اجواء الحوار واللقاءات العائلية والمهنية. الأيام الأكثر حظًّا: 2 و3 و11 و12 و13 و14 و21 و22 ومساء 29 و30. الأيام الأقل حظًّا: 1 و9 و10 و16 و17 و18 و23 و24 وصباح 25 ومساء 27 و28 وصباح 29. عاطفيًّا: تختفي جميع الضغوط وتزول المشاكل. يبدوهذا الشهر نشيطاً ومشجعاً ويحمل تغييراً جميلاً. تلاقي، يا عزيزي الجدي، تفهماً كاملاً من الحبيب. إذا كنت مرتبطًا فقد تصطلح بعض الأمور وتهدأ المشاكل. تجد الارتياح والطمأنينة في أحضان الحبيب. أما إذا كنت عازباً فانتظر ظهور علاقة جديدة تفرح قلبك وتدخل البهجة الى حياتك اليومية. تعمد معظم المواليد اللجوء الى تحسين شكلها الخارجي، فتلفت الأنظار وتأسر القلوب. إنه شهر جميل ويحمل أخبارًا جيّدة وطاقة ممتازة تساعدك على تحقيق ما تريد. اذا صمّمت على اجتياز الصعوبات يحالفك الحظ، وما عليك سوى اخذ المبادرة. يخيّم الانسجام وتتحسّن اللقاءات والمواعيد ويحلولك السهر والدردشة. تحصل على آذان صاغية فلا تتردّد في التعبير عمّا يجول في قلبك من عواطف جيّاشة. إن الوقت مناسب لإظهار صدق نياتك وللارتباط اذا كنت عازبًا.  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2013) 1-    مهنياً: لا رغبة لك في مضايقة الآخرين، إنما لكل شيء حدود إذا طالتك الأمور مباشرة. عاطفياً: أجواء ممتازة تحيط بك وبالشريك جميع الجوانب، ما يفتح الطريق أمامكا نحو مستقبل أفضل. صحياً: لا تهمل ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية. 2-    مهنياً: كُن حذرًا  كوكب فينوس معاكس قليلاً وكذلك بعض الكواكب الاخرى التي تطلب اليك التروّي وعدم رمي مكتسباتك في القاع. عاطفياً: تختفي جميع الضغوط وتزول المشاكل، يبدوهذا اليوم نشيطاً ومشجعاً ويحمل تغييراً جميلاً. صحياً: تهتم بشؤون صحية وعائلية، ربما تقضي الوقت تخطّط وتغير بالبرامج وتعالج بعض التفاصيل. 3-    مهنياً: تظهر عن مواهب كثيرة وقدرات متنوّعة ولا سيّما على الصعيد الاداري والتنظيمي. تطمح الى المزيد من العطاء والمثابرة، وتتخلص من العوائق النفسيّة. عاطفياً: تلاقي تفهماً كاملاً من الحبيب، وإذا كنت مرتبطًا فقد تصطلح بعض الأمور وتهدأ المشاكل. صحياً: تجنب الإرهاق قدر المستطاع ولك ما من شأنه أن يزيد عليك الضغوط النفسية. 4-    مهنياً: قد تعطي الآخرين المجال لحل الأمور، وخصوصاً أن الوضع بات محتداً، ومن شأن ذلك أنّ يترك انعكاسات تطال الجميع. عاطفياً: قد تكون غضضت الطرف عن بعض المواضيع، لكنّ المجال ما زال متاحاً لتلافي الأسوأ. صحياً: الحل الوحيد لتحريك العضلات القيام بنشاط رياضي أو ممارسة السباحة. 5-    مهنياً: تهدأ وتيرة عملك تدريجيًا وتراوح مشاريعك مكانها، وتصاب بصدمة نتيجة خصم اوعداوة شرسة. عاطفياً: تجد الارتياح والطمأنينة في أحضان الحبيب، أما إذا كنت عازباً فانتظر ظهور علاقة جديدة تفرح قلبك وتدخل البهجة الى حياتك. صحياً: تجنّب اي تحرك هذا اليوم، فهو سلبيّ ويحمل فشلاً. 6-    مهنياً: الأخطاء الكبيرة يمكن أن تؤثر في عملك، وحاول النهوض مجدداً، الأسلحة اللازمة بين يديك. عاطفياً: منح الشريك المزيد من الوقت يساعد على التفكير جدياً في حل العقد، وتجدان  مخرجاً لكل مأزق. صحياً: تكثر الأسباب التي تصيبك بالوهن الذي تشعر به لكنها تختفي أسرع مما تتوقع. 7-    مهنياً: تكتشف مجالات جديدة والخروج للقاء الناس، تتضاعف شعبيتك ومن الضروري الخروج من دائرتك الضيّقة لاستطلاع الآراء والأجواء. عاطفياً: تعمد الى تحسين شكلك الخارجي، فتلفت الأنظار وتأسر القلوب. صحياً: إنه يوم جميل يحمل أخبارًا جيّدة وطاقة ممتازة تساعدك على تحقيق ما تريد. 8-    مهنياً: الاستعداد والتيقظ مطلوبان للأيام المقبلة، وعلى الرغم من الضغوط الكبيرة تمارس المزيد من الدقة والانتباه. عاطفياً: لا تحاول أن تستخف بآراء الشريك، لأنه قد يفاجئك ويدفعك إلى إعادة النظر في أسس العلاقة بينكما. صحياً: أنت متعب وتحتاح إلى الكثير من الانتباه لصحتك، فما عليك سوى أخذ قسط طويل من الراحة. 9-    مهنياً: رغبتك في التقدم قد تصطدم ببعض العراقيل، لكن تصميمك يعيد تصويب الأمور في مجالك المهني. عاطفياً: قلق الشريك قد يكون سببه أنت، من الأفضل إيجاد الطريقة الناجعة لتخليصه مما يعانيه. صحياً: وضعك الصحي يجعلك في حال من الاضطراب وتشعر أن ثمة شيئاً غير مريح ينتابك. 10-    مهنياً: تلوم الزملاء على تصرّفاتهم وقد يكون اليوم مسرحاً لبعض الاشكالات، فالقمر الجديد في برج الحمل يهدّد بفرص ضائعة او بتوتّر يحصل في حياتك المهنية على الاخص أو يجعل احد المشاريع يتعثّر. عاطفياً: اذا صمّمت على اجتياز الصعوبات يحالفك الحظ، وما عليك سوى اخذ المبادرة. صحياً: بنيتك القوية القادرة على تحمل الضغوط قد تنهار في أي وقت إذل أهملت الاهتمام بوضعك الصحي. 11-    مهنياً: إنه وقت جيد للمباشرة بتحرك يُظهر حسن النيات، ويجب أن تتخلّى عن خجلك وتبدو جريئًا، وهذا يزيد من سحر شخصيتك ويلفت اليك الأنظار. عاطفياً: يخيّم الانسجام وتتحسّن اللقاءات والمواعيد ويحلولك السهر والدردشة. صحياً: حب الطبيعة والتنزه في أرجائها يمنحانك القوة والراحة النفسية. 12-    مهنياً: حماستك الزائدة للوقوف إلى جانب الآخرين قد تورّطك في مواجهات شرسة، تمهّل فهذا أفضل. عاطفياً: إسداء النصائح قد يكون نافعاً، لكنّ العمل بموجبها يفرض عليك قيوداً لم تكن تتوقعها. صحياً: ابحث جيداً عن الأسباب التي تجعلك حال قلق دائم، قد يكون ذلك في العمل أو في العلاقة بالشريك. 13-    مهنياً: العمل بالنصائح ضروري ولا سيما أنك تنتقل من مرحلة عادية إلى مرحلة استثنائية. عاطفياً: مصارحة الشريك بمشاعرك  تجاهه مهمّة، لكنّ لا تكشف جميع أوراقك في هذا المجال. صحياً: كثرة الضغوط المهنية والعاطفية تبعدك علن الأجواء الإيجابية وتبقيك في حال مضطربة. 14-    مهنياً: ينتقل مركور الى البيت الرابع ما يعني مكاسب مادية تنعشك وتزدهر أوضاعك. عاطفياً:لا تلح على الحبيب في أمور لا يستطيع الالتزام بها، ولا تقيده بأمور تعرف في أعماق نفسك أنه عاجز عن تنفيذها. صحياً:  انتبه لصحتك وراجع الطبيب اذا شعرت باي عارض، لا تهمل آلام الرأس والرقبة او الضيق التنفسي وقُم بالفحوص اللازمة. 15-    مهنياً: نفّذ أهدافك ولا تتردّد في التخلّي عن بعض المشاريع التي لا تنفعك، كُن متحفّظًا في الوهلة الأولى ثم حلّل جيّدًا كل ما يصلك من معلومات. عاطفياً: ينتقل فينوس الى البيت الخامس ويرطّب الاجواء العاطفية او يدفعها باتجاه ايجابي. صحياً: لن تكون في افضل حالاتك اليوم بسبب وعكة صحية مفاجئة تلزمك الفراش. 16-    مهنياً: قد تعمل على مشروع فني او ابداعي ابتداءً من الآن، او تتحدث في شراكة او في زواج. عاطفياً: قد تعيش حنينًا الى الماضي او تجد حولك من يعود الى الوراء، فالمزاج العام يكون في حالة رومانسية وعليك ان تماشي هذا المسار. صحياً: احزم أمتعتك وأمر وانطلق في رحلة تخييم في إحدى المناطق الجبلية بعيداً عن هموم العمل والحياة. 17-    مهنياً: لا يجوز ان تبعثر الطاقة في أمور اومشاريع سخيفة، بل عليك بالتقدّم مهنيًّا حتى تلاقي جهودك تقديرًا وتترك انطباعًا ممتازًا عنك. عاطفياً: تحاش النزاع والجدال مع الحبيب، فهو يتطوّر على نحو سلبي ودراماتيكي ليتأزّم بدون اي سبب وجيه. صحياً: تحيط بك طاقة سلبيّة تؤثّر في طباعك وتصرّفاتك وتثير أعصابك. 18-    مهنياً: إذا كنت متمسكاً بوجهة نظرك، لا تتردّد في طرحها وحاول أن تنظر إلى الأمور بتفاؤل. عاطفياً: الثقة والإخلاص مع الشريك أبرز عناوين العلاقة الناجحة، وهذا يدفعكما إلى تفعيل هذه العلاقة. صحياً: تحاش كل الأجواء السلبية التي يمكنها تهديد سلامتك، وانتقل إلى مكان تشعر فيه بالراحة. 19-    مهنياً: إذا كنت من أصحاب المهن الحرة فقد تعود عليك مبيعاتك بالربح والإضافي. عاطفياً: الشريك هو الأقرب إلى قلبك، وهذا من أبسط قواعد العلاقة الناجحة بينكما. صحياً: الجهد الذي تبذله ليس سهلاً، وقد تكون له انعكاسات سلبية أبرزها الإرهاق الذي يلوح في الأفق. 20-    مهنياً: ينتقل كوكب مارس الى البيت لينضم الى كوكب فينوس في برج الثور ما يجعلك تنكب على شؤونك الشخصية واهتماماتك وعلاقاتك الخاصة. عاطفياً: تتصرّف بانفعال شديد وقد تعرّض حياتك الزوجية للخطر بإثارة الغيرة. صحياً: تناقش بعض الموضيع بطباع حادة وتنفر منك المفاوضين. 21-    مهنياً: لا تتمادَ في أفكارك المتشائمة، وغضّ الطرف عن كل ما تقع عليه عيناك من أخطاء الآخرين وشوائبهم. عاطفياً: تحصل على من يستمع إلى دقات قلبك تجاه ومّا يجول في داخلك من عواطف جيّاشة. صحياً: لا تدع الوقت يسرق منك كل لحظة فرح، واستمتع بالاجواء الجميلة المحيطة بك. 22-    مهنياً: إذا لم تقتنع بوجهة نظر الزملاء، لا توافق على اقتراحاتهم وحاول أن تشرح الأسباب الموجبة لذلك. عاطفياً: قد تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة، لكنّ العقبة هو الشريك المعارض بشدة لهذه القرارات. صحياً: إذا كنت تشعر بأنك في أحسن حال ولا مشكلة صحية فهذه نعمة نادرة اليوم. 23-    مهنياً: تشعر بوضوح الأمور وشفافيتها بسبب انفتاحك وخروجك عن الصمت والتحفّظ، أطلق العنان لأفكارك ومشاعرك وعزّز الروابط. عاطفياً: الوقت مناسب لإظهار صدق نياتك وللارتباط اذا كنت عازبًا. صحياً: إذا وضعت لنفسك أهدافاً صحية فابدأ بتنفيذها منذ اليوم قبل فوات الأوان. 24-    مهنياً: التصرف مع الآخرين بأدب ولياقة يكسبك المزيد المصداقية وكسب ثقة الجميع بدون استثناء. عاطفياً: ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق بالكامل، فتكون مضطراً إلى مضاعفة بذل جهودك. صحياً: أنت عاشق للملذات وتعطي الكثير، لكن صحتك تستحق منها أن تعشق الاهتمام بها. 25-    مهنياً: الخسوف الحاصل في العقرب يحمل انفعالات بسبب احداث تخصّ بعض الشركاء او الاصدقاء او الفرقاء. عاطفياً: تتعامل مع امور جديّة وتلاقي  دعمًا من الشريك او تدعمه لمواجهة بعض مشاكله. صحياً: لا تفرط في الاعتماد على طاقتك لإنجاز مشاريعك، فقد تنهار في أي لحظة بفعل الإرهاق. 26-    مهنياً: يتطلب منك الوضع الدقيق بذل جهوداً كبيرة لتستحق المركز الذي تستحقه، وكل ما عدا ذلك لن يجدجيك نفعاً. عاطفياً: قف على رأي الشريك في أمور حساسة، التفرد لن يؤدي إلى حسم الأمور كما تتمنّى. صحياً: أنت صاحب طاقة كبيرة وصحة حديدية ومحب للطعام الشهي وصاحب إرادة قوية. 27-    مهنياً: ضغوط العمل تتزايد بعد أن أصبحت في موقع المسؤولية، فكن حذراً لتحمّل المزيد. عاطفياً: الرومانسية تفرض نفسها اليوم وتكون أيامك المقبلة مليئة بالسعادة الكبيرة. صحياً: حاذر جداً التشنج فقد تصاب به على الرغم من حيويتك وديناميكيتك. 28-    مهنياً: تكثر الزيارات المتبادلة واللقاءات وحضور المؤتمرات مع شركات أجنبية، فلا تقف متفرّجًا ومكتوفًا، إنها فرصتك الثمينة لتأسيس عملك الخاص. عاطفياً: تعرف هذا اليوم لقاءات مفاجئة، وقد تتلقّى أخبارًا ومفرحة من قبل الحبيب. صحياً: كثرة المطالعة والجلوس ساعات طويلة أمام الكمبيوتر تكون لها مضاعفات سلبية على وضعك الصحي. 29-    مهنياً: مهما سعى بعض الزملاء للنيل من سمعتك، فإنهم سيفشلون لأنك الأقوى بين سائر المنافسين. عاطفياً: بوادر حلول في الأفق لأزمة هدّدت العلاقة بالشريك، ومبادرة صغيرة منك تعيد تصويب الأمور. صحياً: عليك أن تتعلم كيف تستريح وكيف تروح عن نفسك عندما تشعر بالحاجة الماسة لذلك. 30-    مهنياً: تمر بتناقضات لا تجد لها تفسيرًا، وتتأرجح بين المشاعر السارّة والمخاوف المقلقة. عاطفياً: تعرف لحظات حلوة وتكثر المواعيد والعواطف الجيّاشة، أنت تتمتّع برحابة صدر تساعدك على تقوية الروابط. صحياً: تعيش تجربة لا معنى لها ولا جدوى سوى لإثارة غضبك. .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير 21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير 21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon