22 أيلول / سبتمبر - 22 تشرين الأول / أكتوبر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 أيلول / سبتمبر - 22 تشرين الأول / أكتوبر

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من تشرين الأول 2013 ):ستكون محظوظاً ومميزاً حيث تحظى   بدعم غير منتظر ستكون أيضاً حظوظ النجاح والتفوّق كبيرة. تحمل إليك الاجواء نجاحاً كبيراً فتبدو مشرقاً بطاقتك وابتسامتك الساحرة. قد يكون هنالك فرص جيّدة جداً لذلك يتوجب عليك بذل الجهود والتخفيف من وقت اللهو والسعي في المقابل الى حصر الجهود وتكثيف الاهتمام بأهداف واضحة. لا يجوز الاستخفاف بسهولة الأوضاع وبالتالي إضاعتها بين المرح والمزح والاجتماعيات. عاطفياً: هو اسبوع ممتاز حيث سيحالفك الحظ في إشاعة السلام والحب وفي تقريب وجهة نظرك. لن تصطدم الآراء ذلك ذلك أن الخيارات ستكون متعددة والانسجام سيّد المواقف. ستكون فرص المصالحة قوية ولا تقبل الشك لكنّ النقاش قد يتطور ويحتدم في الايام السلبية فكن صبوراً وموضوعياً. أما إذا كنت عازباً فهذه هي فرصتك لإنهاء فترة العزوبية وللارتباط رسميّاً. الاجواء خالية من التشنج وعساك تتعرف الى شخص يستحق كرمك ونبلك واحترامك..   (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الاول 2013)صفحة جديدة تبتسم لك السماء هذا الشهر، فلحسن الحظ توجد الكواكب في مواقع فلكية إيجابية بالنسبة الى برجك ومتعاطفة معك. ولهذا السبب أبشّرك أن لا تأثيرات سلبية عليك. لكن عليك أن تكون متيقظاً وذهنك حاضراً ومتنبّهاً لكل ما يدور حولك من أحداث ومجريات أوتطورات. إنه بالتأكيد شهر رائع، تبدأ فيه صفحة جديدة في حياتك تكون حافلة بالتقدّم والازدهار. يكون شهرًا نافعًا على مختلف المستويات، وها انت تفتح يديك لتلقي الهدايا وحصد الفرص الثمينة. كما قد يكون شهرًا حاسمًا لبعض الأمور الرئيسية العالقة في حياتك، فلا تجزع!  كُن جاهزًا ومدعّمًا بكل المعطيات وابتسم للحياة. لا بدّ من ان بعض المواليد تُظهر موهبة كبيرة هذا الشهر، إذ تستقطب المؤيدين والمشجّعين. كما تتلاحق الأحداث بشكل مذهل ولا سيّما لدى المواليد التي تتمتّع بحياة ناشطة اجمالاً. تنتظرك معارف وطموحات جديدة وانفراجات ومصالحات عديدة. تفخر بنفسك ايها الميزان وبإنجازاتك وتتألّق وتلفت أنظار الجميع. سارع الى إثبات وجودك في عملك، فأنت سيد الساحة حاليًّا والجميع بانتظار قرار اوإشارة منك. مهنيًّا: بالرغم من الجوالممتاز الذي يسهل الاجواء ويجعل من هذا الشهر شهراً مثمراً وغنيّاً، عليك أن تلاحق أعمالك شخصياً لأنك أنت صاحب الحظ والطالع الجيد، فلا تترك من ينوب عنك بمفرده ولا تغب عن الساحة. حضورك مفيد جداً ومهم ويجلب الحظ. وبسبب الثقة القوية بنفسك تترك انطباعاً ممتازاً عن قدراتك ويستجيب القدر لجهودك. تتميّز عن زملائك ومنافسيك بالقرار والتصرف السريعين. أنت قادر على الدفاع عن حقوقك وانتزاعها اذا دعت الحاجة، وعلى إفراز المكاسب. الزُهرة تجلب الحظوظ والمكاسب من خلال الحوار والنقاش الهادئ. تسلط الأضواء على الزيارات والامتحانات والمؤتمرات. المرّيخ يدعو الى عدم المبالغة في انتقاد الآخرين او فرض الرأي عليهم. اورانوس ينبّه من مخاطر القطيعة والجفاء مواليد 2 و3 و4 اكتوبر. الأيام الأكثر حظًّا: 4 و5 و13 و14 و22 و23 ومساء 31. الأيام الأقل حظًّا:  2 و3 ومساء 10 و11 و12 و17 و18 و24 و25 و26 و29 و30. عاطفيًّا: يطمئن القلب بالتأكيد إذ لا اسباب للخلافات الثقيلة. بإمكانك أن تعيش شهراً جميلاً فعلاً لأن الجوالعام ممتاز فيها. ضع صراحتك جانباً وتمتع بدفء العواطف. يكون شهراً ممتازاً للارتباط ولتأكيد النيات والزواج أواعلان خطبة. لا تدع قطار الحظ يفوتك الآن فمن يدري متى يعود ليقلّك مجددًا! إذًا يبشّرك هذا الشهر بالخير فإذا كنت عازبًا تكون احتمالات التقرّب من شخص ما عالية جدًّا ولمَ لا؟ قد تتطوّر العلاقة السطحية لتصبح جديّة بعد فترة. امّا المرتبط فهوعلى موعد مع السعادة وشهر عسل آخر يسهل التفاهم حتى على النقاط الحسّاسة والتي كانت تثير جدلاً سابقًا، لكنني ادعوك الى التّنبّه من إثارة الغضب ايام 3 و4 و5 و10 و11 و23 و24 و25 و31. أمّا خلال أكثر الأيام حظًّا. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر تشرين الأول  2013) 1-    مهنياً: تشعر بقوة وتقوم بخيارات صائبة يمليها الحدس السليم والتفكير المنطقي، وربما  تحصل على مبالغ من المال لم تتوقعها، وتبدوالاستثمارات واعدة على كل الصعد. عاطفياً: إفصح عن مشاعرك تجاه من تحب ولا تخف من ردة فعله فهو ينتظر هذه الخطوة. صحياً: تبادل الحلول مع الاصدقاء بشأن التخلص من السمنة والاقتراحات المتعلقة بالقيام بنشاطات مفيدة. 2-    مهنياً: إذا وجدت نفسك قلقاً عليك أن تبحث عن الراحة، ويستحسن عدم تنفيذ العمل المطلوب كونه واجباً عليك. عاطفياً: مهما حاولت إرجاء مصارحة الشريك، فإن الوضع قد يتفاقم ويزداد تعقيداً، وعندها يصبح ترميم العلاقة مستحيلاً. صحياً: إحذر الإكثار من تناول الكحول وتدخين النارجيلة والسهر يومياً حتى ساعة متأخرة من الليل. 3-    مهنياً: تواجه الكثير من العقبات في طريقك إلى النجاح، لكنك تتمتع بالقدرة على تخطيها من دون أن تدفع الثمن. عاطفياً: حين تفرض الغيرة نفسها تفسد العلاقة، وعندها لا بد من الإسراع لتوضيح النقاط لئلا يقع المحظور. صحياً: يتعرّض وضعك الصحي لبعض التراجع، بسبب الضغوط النفسية التي تخفّض المناعة والحصانة. 4-    مهنياً: القمر الجديد في برجك يفتح أمامك أبواباً للتحرّر من بعض الضغوط، أو يتيح لك فرصة لها علاقة بعمل قديم أو ارتباط مزمن. عاطفياً: مجموعة من المؤشرات الجيدة، وتلاقي مساعيك نتيجة مثمرة جداً وتتحسن العلاقة. صحياً: تحاش قدر الإمكان الدخول في معمعات وحوارات ساخنة قد توتر لك أعصابك. 5-    مهنياً: نجاحات مهنية لافتة ودقة في التنفيذ وصولاً إلى النجاح، وهذا عنوان المرحلة المقبلة إذا قمت بالخطوات اللازمة. عاطفياً: لا تكن فظاً مع الشريك فغايته تبقى راحتك وسعادتك، واندفاعه قد يكون السبب في ارتكابه الأخطاء. صحياً: لا تتوقف فجأة عن ممارسة المشي يومياً، فهي الحل الوحيد للتخلص من آلام الظهر والرقبة. 6-    مهنياً: تنافر فلكي بين مارس ونبتون يبدو أكثر وضوحاً، وقد تفقد السيطرة على بعض الأوضاع، أو تتبلبل الأجواء إذا كنت تعمل على مشروع ثقافي أو فكري على الاخص. عاطفياً: تتخلى عن مضايقة الحبيب بهوايات شخصية تمارسها بمفردك أو مع الاصدقاء وتبدي اهتماماً صادقاً برغباته وتصغي إليه باستمرار. صحياً: قد يصاب أحد الأشخاص المقربين منك جداً بوعكة صحية ما يسبب لك القلق. 7-    مهنياً: إحذر بعض المناورين والمتطفلين على أعمالك وكن يقظاً جداً. عاطفياً: تشعر بشوق نحو الشريك بسبب بعده عنك وترغب في تمضية كل دقيقة إلى جانبه. صحياً: لا تقم بالعمل أكثر من قدرتك، فجسمك وعقلك يحتاجان إلى الراحة والاسترخاء. 8-    مهنياً: قد تسمع كلاماً غير مقنع أو لا يتمتّع بمصداقية، إهدأ ولا تأخذ على عاتقك مسألة تصحيح مسار العالم. عاطفياً: تشعر بقوة العاطفة وتزداد رغبتك في التقرّب من الشريك الذي تكنّ له الحب الكبير. صحياً: إذا أحسست أن وضعك الصحي يتحسن، فهذا جراء تطبيق إرشادات أصحاب الاختصاص في مجال التغذية. 9-    مهنياً: هذا اليوم مهم جداً وقد يحمل إليك نجاحاً باهراً شرط التعامل مع الأمر الواقع بهدوء وحكمة ومسؤولية. عاطفياً: تتحول صداقة أو زمالة إلى علاقة حب فاستعدّ لهذا التغيير الكبير في حياتك. صحياً: حتى في الخريف يبقى الطقس جيداً، ويصبح ملائماً للمشي، فقم بذلك. 10-    مهنياً: التحدّي يولّد عندك حافزاً أكبر للعمل بجدية، وهذا يخلق جواً من التنافس بينك وبين زملائك لتقديم الأفضل. عاطفياً: سوء تفاهم مع الشريك يؤدي إلى بعض الاختلاف في وجهات النظر، لكن يتم حلّه بعد تدخل صديق مشترك. صحياً: عليك أن تختار بين أن تكون بصحة جيدة أو بصحة عليلة، الحلول متعددة أمامك فاختر المناسب لك. 11-    مهنياً: قد يصعب عليك إعادة تصحيح المسار أو العودة عن قرار ما، تفادَ إثارة المشكلات، ولا تتدخل في شؤون الآخرين، واحمِ علاقاتك من التحديات. عاطفياً: لا تستمع إلى أقاويل الآخرين عن الحبيب وثق بأنه صادق ومخلص لك على الدوام. صحياً:  من أراد المحافظة على صحة سليمة عليه القيام بما يلزم ليتوصل إلى ذلك، هذا هو المطلوب منك اليوم. 12-    مهنياً: اقتنع بما كتب لك، والعمل الذي تؤدّيه اليوم هو مصدر رزقك ولا بديل عنه أقله في المدى المنظور. عاطفياً: لا تقدّم على أعمال عشوائية للفت نظر الشريك، فهو راضٍ عمّا قدمته حتى اليوم ولست مضطراً إلى بذل المزيد. صحياً: عالج وضعك الصحي مع أصحاب الاختصاص ولا تتصرف بعناد وتصلب. 13-    مهنياً: تتمتع بحيوية كبيرة فتقود دراستك وأعمالك الشخصية بإرادة صلبة وحدس أكيد وتكون قدراتك هائلة، وتستقطب اهتمام بعض الباحثين والمثقفين. عاطفياً: تشارك الحبيب مشاريعه وآماله وتبدو مطمئنًّا الى سير الامور، ويتحدث الحظ عن افراح وأوقات تسلية. صحياً: كل أدوية الأعشاب التي تتناولها للتخلص من السمنة لا تكفي، عليك القيام ببعض التمارين الرياضية. 14-    مهنياً: إذا عملت بجهد كبير ستنال حقك من أرباب العمل، وهذا ما يشعرك بارتياح كبير. عاطفياً: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك ستبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك. صحياً: لا تندم على ما قد مضى، وحاول جهدك إلى أن تبقي صحتك في أفضل حالاتها. 15-    مهنياً: ينتقل كوكب مارس الى برج العذراء، لا يضرّك موقعه ولا يسبّب لك تنافراً، لكنّ يخف الوهج السابق وتكثر الواجبات والمسوؤليات. عاطفياً: تشكو سلوك الزوج أو الحبيب أيضاً وتتذمّر، إلاّ أنّ النصيحة هي في التهدئة وعدم صبّ الزيت فوق النار. صحياً: ثابر على العمل بتؤدة وروية، وادرس خطواتك جيداً، وحافظ على أعصابك الباردة. 16-    مهنياً: عليك ان تحافظ على مشاريعك سرّية ابتداء من اليوم، حتى تتجنّب الاعتراض والاحتجاج. عاطفياً: لا تضغط على الشريك ولا تطالبه بأي شيء. أُترك الأمور على سجيتها فقد يأتي اليك تلقائيًّا بعد ذلك. صحياً: تترافق حياتك السعيدة مع صحة جيدة، وكلتاهما تكمل الأخرى، فهنيئاً لك. 17-    مهنياً: مناخ إيجابي لطرح أفكار تطوير قدراتك العملية، فحاول الاستفادة قدر المستطاع ولا تفوّت الفرصة. عاطفياً: أنصح لك إيجاد التسويات مع الشريك وعدم تضخيم الأمور او تصوّر الأسوأ او الذهاب نحو خيارات حاسمة. صحياً: إذا شعرت بأي خلل في دقات قلبك وعدم انتظامها سارع إلى طبيبك. 18-    مهنياً: تفوّقك في العمل يزعج بعض الزملاء لكنه يفرح بعضهم الآخر، وهذا طبيعي حين تكون في دائرة الضوء. عاطفياً: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة. صحياً: بالصبر والجد تتمكن من الحصول على رشاقة وصحة سليمة. 19-    مهنياً: تميل الحياة إلى الهدوء والرتابة، فلا توقع عقداً ولا تحسم أمراً. عاطفياً: توقع خيبة أو لبساً في العلاقة، هنالك إضاعة للوقت فاحذر المتاعب والجدال. صحياً: لا تبدِ تذمراً من النهوض باكراً والقيام بساعة مشي كل يوم، فأنت تترافق مع أشخاص أعزاء عليك. 20-    مهنياً: عليك أن تختار خطواتك المستقبلية بعناية واقتدار، وهذا يساعدك على تحقيق التقدّم الذي كنت تطمح اليه منذ مدّة طويلة. عاطفياً: التواصل الدائم مع الشريك يوفر عليكما الكثير من المشكلات، ويساهم في توطيد العلاقة بينكما. صحياً: الاضطرابات المعوية سببها عدم التأني في اختيار لائحة طعام مفيدة، انتبه لهذا الأمر جيداً. 21-    مهنياً: تكترث لموضوع سفر أو دراسة عليا وتناقش موضوعا مالياً، وقد تربح قضية او تكسب جائزة معنوية، وتميل الى مناقشة قرض أو تمويل أو دعم أحدهم. عاطفياً: يسألك الحبيب أن تمنحه فرصة ثانية ليثبت مدى حبه لك وإخلاصه وشفافيته في التعاطي معك. صحياًًً: إذا كنت تعاني أرقاً في الليل، فالأمر يستدعي زيارة الطبيب لوصف العلاج المناسب. 22-    مهنياً: عليك أن تستمع إلى نصائح الزملاء، فهم أكثر خبرة منك في كيفية إدارة الأمور للخروج بنتائج إيجابية. عاطفياً: يبدو الارتياح سيّد الموقف في العلاقة بالشريك، وهذا جيّد قياساً بما كانت تمر به علاقتكما في السابق. صحياً: تبدو مرهقاً في معظم الأوقات وعلامات المرض بادية على وجهك، والسبب الضغط الكبير الذي تتعرض له، فانتبه. 23-    مهنياً: قد تزعجك الأجواء وتخيّب ظنّك، وتتمتع بصفات جيّدة تضعك في خانة الناجحين، وهذا يرفع رصيدك ويجعلك أكثر استقطاباً من الآخرين. عاطفياً: تتطلب مواقف معينة مرونة مع الحبيب من دون بذل جهد كبير بالضرورة. صحياً: لا تكثر من السهر حتى ساعات متأخرة ثم الاستيقاظ باكراً، فقد ترهق جسمك كثيراً. 24-    مهنياً: حاول أن توصل افكارك بأفضل طريقة، وهذا ما يعزّز موقعك في العمل ويدفعك إلى التقدم أكثر. عاطفياً: لا تدع الرتابة تسيطر على علاقتك العاطفية، فهذا قد يؤدي الى مزيد من المشكلات بينك وبين الشريك. صحياً: تستعد لمرحلة مقبلة وجديدة من الاهتمام بوضعك الصحي بعدما وضعت خطة ناجحة. 25-    مهنياً: تستعيد قوتك ومركزك في الساحة وتثبت وجودك وتتخطّى معظم الحواجز والقيود، وتسمح لك الظروف بتحديد خياراتك وإعادة النظر في بعض الاتجاهات. عاطفياً: لا تثر غيرة الشريك فهو يعيش حالة من الشك نتيجة تصرفاتك تجاه الآخرين. صحياً: تقاوم كل ما من شأنه دفعك إلى مخالفة أوامر الطبيب المتعلقة بوضعك الصحي. 26-    مهنياً: قد يطرح عليك زميل بعض الأفكار المميزة، لكن لا تتسرع في قراراتك قبل الاطلاع على كل التفاصيل. عاطفياً: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتعناً بما يقدمه من اقتراحات. صحياً: تميل بعض الشيء إلى الحلويات، لكن تصميمك على التخلص من السمنة يحول دون ضعفك أمامها. 27-    مهنياً: إحذر مشكلات شخصية أو مهنية وابق على الحياد، قد تعاكسك الظروف أو تجدك غير قادر على المواكبة أو منتفضاً على واقع. عاطفياً: لا تكن انطوائياً، أخرج إلى المجتمع وابحث عن حب في حياتك من دون تأخر. صحياً: لا تكثر من القراءة حتى ساعات متأخرة من الليل، وحاول أن تنام باكراً. 28-    مهنياً: خطوة نوعية تعيدك إلى دائرة الضوء مجدداً، وخصوصا أنك واجهت في الايام الماضية تراجعاً لافتاً في عملك. عاطفياً: تجد نفسك مندفعا للقيام بخطوات مستقبلية تجاه الشريك، لكنّه قد يعلمك بأنه غير جاهز لذلك بعد. صحياً: تتذمر بعض الشيء من لائحة الممنوعات المفروضة عليك، لكنك لن تلبث أن تقتنع بجدواها صحياً. 29-    مهنياً: الأجواء ساحرة واللقاءات مشوقة ومصالحات، إنه يوم جيد تكثر خلاله الاتصالات الناجحة. ‏عاطفياً: علاقتك بالحبيب بحاجة إلى المزيد من العاطفة والحنان من قبلك قبل أن تسوء. صحياً: تتعدد الحلول أمامك لمساعدتك على التخلص من بعض الآلام، يبقى عليك اختيار الأنسب. 30-    مهنياً: عليك ان تتفرّغ للأمور المهمة في العمل، فذلك يبعدك عن الشكليات والمواجهت غير المجدية والعقيمة. عاطفياً: كثرة العمل تبعدك إلى حد ما عن الشريك، وهذا يدفعه إلى التذمر في بعض الأحيان، فحاول التوفيق بين الاثنين. صحياً: تبدو في حال صحية تفاجئ الجميع بعدما اعتقدوا أنك لن تتعافى من مرضك بسرعة. 31-    مهنياً: تجنّب كل أشكال التوتر، هذا اليوم يحمل إليك بعض المتاعب، قد تسوء الأوضاع وتجعلك مستاء أو حزيناً. عاطفياً: تشعر بخيبة أمل بسبب تصرف غير لائق من الحبيب وتفكّر في الإبتعاد عنه. صحياً: لا تتوتر، بل حاول أن تمضي أوقاتاً مريحة وابتعد عن المشاكل.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر 22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر



GMT 09:32 2017 الجمعة ,30 حزيران / يونيو

حزيران من أجمل الأشهر والأكثر حظًا وإيجابية

GMT 00:08 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

تحقق نجاحًا غير منتظر في مجال مادي

GMT 00:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

ظروف مشحونة ترافق الميزان ويشهد فترات متقلبة وضاغطة

GMT 05:32 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

تكون محطّ أنظار بسبب شخصيتك اللطيفة والساحرة

GMT 03:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

تكون محطّ أنظار بسبب شخصيتك اللطيفة والساحرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر 22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon