22 أيلول / سبتمبر - 22 تشرين الأول / أكتوبر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 أيلول / سبتمبر - 22 تشرين الأول / أكتوبر

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الخامس من نيسان 2014 ): تتلقى خبراً مهماً يتعلق بالشأن المالي من ديون واستحقاقات وسلفة أو أوضاع مصرفية، فالكسوف في برج الثور هو مؤشر لبعض التغييرات الاتية الى حياتك ويتحدث عن إشكالات مادية أو قضايا لها علاقة بقضية تمويل او شراء لعقار أو لمنزل أو ما شابه ستجد نفسك تتخبط في بحر هائج من التحديات أو المسؤوليات أو الانشغالات أو الدعاوى أو المشاحنات لدرجة أنك تفقد السيطرة على اعصابك. لا أعدك بنجاح أو انتصار سهل، بل قد لا تنجح محاولاتك الأولى. ومن الضروري تفادي التحرك في هذا الاسبوع السلبي لأن نسبة النجاح فيها ضئيلة أو معدومة كلياً. أضف الى ذلك شراسة المنافسة والخصم. عاطفياً: الوضع العاطفي افضل بكثير بحيث تلتقي العواطف والقلوب وتحقّق تقدماً واضحاً ومهماً على هذا الصعيد. سوف تعيش لحظات جميلة جداً وتزداد مشاعرك قوة تجاه الحبيب أو الشريك أو الزوج. إن الجوّ العام لطيف ودافىء ويسمح بالتالي لتطوير العلاقة مهما كان مستواها ووضعها الحالي سوف تتطور العلاقة لتأخذ منعطفاً واضحاً فتصبح متينة وناضجة. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2014: تعويض الوقت الضائع يبدو هذا الشهر يبدو مميّزاً بأحداثه ومفاجآته، تعوّض خلاله عن القوت الضائع، على الرغم من بعض المصاعب والعناد الذي يواجهك به شريك أو حليف يختلف معك في الرأي. لحسن الحظ أنك تعتمد أسلوباً جديداً يحقّق لك النجاح في تعاطيك مع الآخرين. تلجأ إلى المحبة والرقّة والحنان، وتستعين بسحرك الأخّاذ لكي تكسح الساحات وتكسب التأييد، سواء على صعيد حياتك المهنية أو الشخصية. تكثر اللقاءات والتنقلات، وقد ترغب في تغيير سيارتك أو مكان اقامتك، وتجد سهولة في خوض الامتحانات. يحمل إليك هذا الشهر لقاءات ومشاوارات متنوعة ولن تنقصك الحيوية ولا الطاقة الذهنية لمجاراة الأحداث، فأنت تتمتع برؤية واضحة للأمور وتعرف ماذا تريد ولن تتردد في التوجه مباشرة الى هدفك. توقع بعض الفرص الثمينة لتعزيز الاستقرار العائلي. تبدو معنوياتك مرتفعة جداً لكي تعالج الأمور الطارئة وتفرض رأيك وتلتزم تعهداتك. قد لا تجد تسوية لكل المشاكل أو حلولاً ترضيك دفعة واحدة، إلا أن الاقتراحات تبدو جيدة وواعدة، حتى لو لم تنفذها خلال هذا الشهر. لا شكّ في أن التحديات كبيرة، إلا أن الظروف تتحالف معك من أجل تسريع الخطى وكسب المعارك. تعي الأسباب الحقيقية لبعض المشاكل والدوافع العميقة لبعض التصرفات، فتتّخذ قرارات مستنيراً بها وتصيب الهدف. حتى إنك قد تحصل على مكافأة أو جائزة تقديراً لمثابرتك ووعيك. قد تحمل اليك الايام العشرة الاخيرة من الشهر مشاغل عائلية وشخصية تظهر بعض التحديات الطارئة التي تتطلب منك ليونة وقدرة على التكيف السريع مع المستجدات. لا تثر المشاكل ولا تتفرد برأيك. أحذّرك من التصرفات العشوائية والطائشة التي قد تقوم بها على حين غرّة في ساعة حرجة. احم استقرارك المعنوي ولا تسمح لنفسك بالتصرّف بشكل طائش، حتّى لو كثرت الضغوط واشتدت المصاعب. اعتبر الجو العام متقلباً سلبياً يدعو إلى التشاؤم. كل ما يتوجب عليك فعله هوالتصرف بموضوعية وهدوء، فابتعد عن المشاكل والجدال كي لا تجد نفسك في ورطة كبيرة. الزهرة: تتنقل في برج الحوت وبالتالي ستحمل ارتياحًا في الاجواء المهنية. تشجع على الاتفاق والتراضي. المريخ: يعود ليحذّر مواليد 4 الى 15 تشرين الاول من السرعة والانفعال والمجازفة. قد يجلب تقلبات صحية. اورانوس: يسبب المعاكسات والمتاعب والتراجع لمواليد 5و6 و7 تشرين الاول. خسوف القمر: يسلّط الاضواء على كل انواع العلاقات والمشاعر السلبية والايجابية. الايام الأكثر حظًا:مساء 3و4و5و13و14و15و22و23. الأيام الأقل حظًا: 6و7و11و12و20و21ومساء 26و27و28. عاطفياً: أعدك بفترة غنية من اللقاءات السعيدة والمشاعر الحلوة. قد تتعرّف إلى مجهولين أو غرباء عنك تترك لديهم أثراً كبيراً، أو تعيش عشقاً مميّزاً وتفكر في الحب وفي العلاقات الحميمة. كذلك تتوطّد علاقتك ببعض الأصدقاء أو تعقد صداقات جديدة. تختار شريكاً يرضي تفكيرك ويناقشك ويقف إلى جانبك في الأوقات الصعبة. تبدوحريصاً على أن تختار الحبيب صديقاً لك قبل كل شيء يفهمك وترتاح إليه. انه شهر رومنسي تفرح خلاله بحدث عائلي كولادة طفل او بزواج او بمصالحة. تصبح الحياة الاجتماعية أكثر نشاطاً، فتعاود اللقاء بأصدقاء قدامى، وقد تعرف لقاء استثنائياً إذا كنت خالياً، أو تصغي إلى بوح بالحب والإعجاب. تجد حلولاً لمشاكل عائلية أزعجتك طويلاً. تنطق في هذا الشهر حبّاً، وقد تغزو القلوب وتنتقل من قصة إلى قصة إذا لم تقتنع بعلاقة ثابتة. وتبقى الاجواء صافية تماما حتى تاريخ 19 بعدها تنقلب الاوضاع لتصبح سلبية، إذ قد تظهر خلافات عائلية تضع اولوياتك تجاه الحبيب على المحك. وقد تظهر أيضاً تطورات مهمة تدفعك إلى الانشغال عنه فترة، فيتذمر مثيراً بذلك احتجاجك على موقفه الأناني. ليس الوضع سلبياً لكنه بالتأكيد لا يسمح بالاستخفاف به او بمستجداته. فالحبيب يكون متطلباً كما تكون أنت بدورك متطلباً ومتملكاً. وقد تتشابك الأفكار والهواجس وتظهر الاتهامات في يوم سلبي. (أبرز الاحداث اليومية عن نيسان  2014):  1- مهنياً: يعِد هذا اليوم بمصالحة وبعودة الأمور الى نصابها شرط تقديم اعتذار أو تنازل. عاطفياً: لا تقف حائراً ولا تُخاطر بعلاقتك، بل شغّل عقلك واصغِ الى قلبك وحدسك. صحياً: خطر الكسور ومشاكل سمعية ووجع أسنان، جرب الوخر بالإبر.  2- مهنياً: عليك أن تعيد النظر في بعض توجهاتك ولا سيما تلك التي تراودك شكوك حولها. عاطفياً: لا تستغرب ظهور تباين في الآراء واحتدام بعض النقاشات، أنت معرّض لارتكاب الهفوات وتوسيع المسافة بينك وبين الشريك. صحياً: لا تيأس بل تابع العلاجات الصحية التي بدأتها، النتائج تظهر تباعاً.  3- مهنياً: لا تجازف بما تملك إطلاقًا، وأنصح لك تقديم بعض التنازلات. عاطفياً: أعد النظر في بعض القرارات أو المواقف التي أثارت سابقاً تحفّظ الحبيب أو استياءه. صحياً: تواجه بعض التشنّجات اليوم، وإمكان تعرض احد المقربين لحادث كبير. 4- مهنياً: يوم مناسب لتحقيق الأهداف، ولا تتركها ليوم آخر، فهذا اليوم قد يكون الأفضل . عاطفياً: لن تجد نفسك في موقف حرج وتتأقلم مع ظرف صعب ولا تتنازل عن حق لك . صحياً: حادث سببه الضباب الكثيف أو المياه، لكن الأضرار خفيفة.  5- مهنياً: ينتقل فينوس إلى برج الحوت ليجعل الزملاء أكثر تعاطفاً معك في مشروع كبير في طريقه إليك. عاطفياً: لا يتطلب الأمر تدخل أحد لتطرية الأجواء بينك وبين الشريك وتقريب القلوب. صحياً: أمامك خياران أصعبهما مر: إما الحمية أو التفريط في صحتك.  6- مهنياً: تُمتحن شعبيتك وتحاسب بحزم على اخطائك وربما تقع ضحية أصحاب النيات السيئة الذين ينصبون لك فخاخاً. عاطفياً: أنت مسالم بطبيعتك لكنك تميل إلى تضخيم الأمور هذا اليوم والى فرض الرأي بالقوة. صحياً: على الرغم من تمتعك بالحيوية والنشاط تشعر بتعب نفسي بعض الشيء. 7- مهنياً: ينتقل فينوس إلى منزلك السابع وتشعر بأن الأمور تسير بشكل جيد وتعيد ترتيب بعض الأفكار. عاطفياً: تحاش النزاع والجدال مع الحبيب، لئلا يتطوّر سلبياً ودراماتيكياً ويتأزّم من دون أي سبب وجيه. صحياً: تحيط بك طاقة سلبيّة تؤثّر في طباعك وتصرّفاتك.  8- مهنياً: إبحث عن أصحاب الخبرة واطلب النصائح، ومن الأفضل ألا تقوم بأي تحركات جديدة حفاظاً منك على الاستقرار. عاطفياً: قد تواجه ضغوطاً شديدة، فكُن جاهزاً ومتسلّحاً بالهدوء وطول البال لتخرج منتصراً. صحياً: إذا كان المرض يخيفك وترفض ملازمة الفراش فما عليك سوى الانتباه إلى صحتك ونوعية طعامك.  9- مهنياً: مواجهة مع منهم أعلى مركزاً منك كالمسؤولين والمدراء والقانون تخرج منها أقوى من السابق. عاطفياً: عليك ان تتمالك نفسك وتضبط رهافة حسّك التي توقعك مرات عديدة في شباك المعارك. صحياً: الحيوية والنشاط اللذان تتمتع بهما قد يكونان أحياناً سبباً لوقوعك ضحية توترات عصبية تؤثر في صحتك.  10- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن فرص تأتي عن طريق شراكة، وعن عقود واتفاقات جديدة. عاطفياً: تناقش قضية زوجية ربما ويُخشى بعض البلبلة أو الغضب، فكن حذراً جداً ولا تصعّد المواقف إذا شعرت بهذا المناخ. صحياً: كثرة تناولك الطعام تؤدي إلى زيادة وزنك من دون أن تشعر بذلك، فتضطر عندها إلى المعاناة للتخلص منها.  11- مهنياً: حديث عن بيع أو شراء، وعن اختلاف في وجهات النظر بهذا الشأن. عاطفياً: إذا بدأت علاقة عاطفية جديدة فقد تعرف تغييرات مهمة وجذرية في حياتك. صحياً: الضعف في أسنانك سببه الكالسيوم القليل، فتناول ما هو غني به لجعلها قوية ومقاومة للتسوّس.  12- مهنياً: لا تتمادَ في أفكارك السود، بل ضع حدّاً لها، وغضّ النظر عن كل ما تقع عليه عيناك من أخطاء وشوائب. عاطفياً: حاول ان تنظر الى محاسن الحبيب وإيجابياته وتمسّك بها وكن متسامحاً معه إلى أقصى حد. صحياً: انفعالاتك المفاجئة غالباً ما تكون نتيجة التوترات العصبية التي تواجهك في مجالك المهني.  13- مهنياً: الحظ يحالفك ما يشير إلى عملية بيع ناجحة، أو دورة تثقيفية أو علمية أو إعلانية تبشّر بالخير. عاطفياً: لا تجرح كبرياء الحبيب حتى لو كان قاسياً معك، تريث هذا اليوم ولا تتسرّع في إطلاق الأحكام أو إعلان مواقف متشدّدة. صحياً: صحتك هذا اليوم قوية وممتازة بفضل الرياضة وأوقات الترفيه التي تمضيها مع الآخرين.  14- مهنياً: جدل عقيم ونقاشات حادّة تعلو خلالها نبرات الصوت، فاحذر التورّط في مواقف محرجة. عاطفياً: تهتم فعلاً بالحبيب لكنك لا تظهر حماسة كبيرة للوجود بقربه، بل قد تشجع فكرة الاستقلالية والحرية المسؤولة. صحياً: لا تبدد طاقتك في أمور لا تستحق وحاول أن تكون أكثر اتزاناً ووعياً.  15- مهنياً: الخسوف في برجك يحثك على مضاعفة الحذر. في مفكّرتك بنود عديدة ونشاطات متنوعة، تتطلب منك القيام بمجهود إضافي لتنفيذها. عاطفياً: يشير هذا اليوم الى علاقة عاطفية لها دخل بأوضاع مالية ومادية. صحياً: تتمتّع بحيوية كبيرة وبروح حماسية شديدة وبنفسية مرتاحة من الضغوط.  16- مهنياً: تجد نفسك متبارياً او منافساً للأقوياء وتغضب حين لا يسعفك الحظ كما انت تشاء. عاطفياً: يعود سبب الخلاف بينك وبين الحبيب الى الشعور بالقلق والانزعاج وليس بالضرورة بسببه هو. صحياً: المسؤوليات الجديدة الملقاة على عاتقك تتطلب منك بذل المزيد من الجهد ما يرهق أعصابك.  17- مهنياً: يسود جو من الفرح محيط عملك، بعد النجاح الذي حققته في أحد المشاريع، تابع عملك بنشاط، واسع وراء الافكار الخلاقة والمبدعة. عاطفياً: قد تكون الهواجس المهنية الضاغطة مثقلة عليك فتظهر بالتالي لا شعورياً بعداً أو غياباً عن الحبيب. صحياً: التوترات العصبية الزائدة تهدد حياتك وتجعلك تعيش مضطرباً طوال هذا اليوم.  18- مهنياً: أدعوك الى عدم التسّرع، بل إلى إعادة النظر في بعض المشاريع التي أصبحت تتعرقل أخيراً. عاطفياً: لا تختلق المشاكل والأزمات، بل كن عاقلاً وتجنّب الجدال والدخول في نزاعات مهما تكن درجتها من الأهمية أو السخافة. صحياً: حاول ألا تجعل هاجس العمل يسيطر عليك وامنح نفسك المزيد من الراحة. 19- مهنياً: خفف من حماستك المتهورة ولا تسمح لنفسك بتأنيب كل من لا يستطيع أن يجاريها. عاطفياً: هذا اليوم الأقل سلبيّة على العلاقة الجديدة او المتأرجحة، ومن الأفضل أن تبتعد عن الخلافات والنقاشات كليّاً، لئلا تُوسّع الهوة بينك وبين الحبيب. صحياً: المعروف عنك حبك للرياضة على نحو مفرط، لكن ذلك قد ينعكس سلباً أحياناً، فكن معتدلاً في ممارستها.  20- مهنياً: على الرغم من حماستك واهتمامك الشديدين تُفاجأ بفتور الاجواء حولك وببرودة الحماسة لدى الآخرين. عاطفياً: تجنّب بدء علاقة أو القيام بخطوات جديدة على هذا الصعيد اليوم إذا أردت لها أن تنجح. صحياً: قد تتعرّض اليوم لارتفاع في ضغط الدم بسبب تناولك نوعاً من الطعام ممنوع عليك. 21- مهنياً: تبدأ بمعالجة المشاكل المالية والحصول على المبتغى رويداً رويداً. عاطفياً: كُن حذراً من الخلافات والمشاحنات فهي قد تتطوّر سلبياً ودراماتيكيا لتتأزّم بدون اي سبب وجيه. صحياً: يخفّ الضغط قليلاً وتشعر ببعض الارتياح وبرغبة في القيام بنشاط مفيد. 22- مهنياً: تجنّب الملاحظات الجارحة وتأنيب الآخرين او إلقاء التّهم عليهم، فأنت بذلك تورّط نفسك في أزمات لا حاجة لها على الاطلاق. عاطفياً: قد لا تكون قادراً على تفهّم اوضاع الشريك وتتهمه بالغيرة اوالنفور او اشياء أخرى، لكن عليك التوقّف فوراً عن توجيه الملاحظات السلبية. صحياً: تُحيطك طاقة سلبية تُؤثر في طباعك وتصرفاتك التي تطال المحيط بقسوة وتجرح مشاعره.  23- مهنياً: تمر بيوم من التناقضات لا تجد لها تفسيراً، وتتأرجح بين المشاعر السارّة والمخاوف المقلقة. عاطفياً: إعتذر قبل فوات الأوان وكفّر عن ذنوبك ولا بد من أن تتحسّن معظم العلاقات والروابط. صحياً: تمر بتجارب مفيدة وأخرى لا معنى لها ولا جدوى سوى لإثارة غضبك.  24- مهنياً: تحاصر مشكلة قانونية، وتدرس بعض الظروف والأوضاع التي تجبرك على قبول بعض التصرفات من دون اعتراض. عاطفياً: العصبية لن تفيدك مع الشريك، والطباع الحادّة نتيجتها توتر العلاقة بينكما وخلافات. صحياً: تبدو قلقاً بعض الشيء جرّاء عوارض صحية مفاجئة أثرت في نفسيتك.  25- مهنياً: تتسلط عليك الأنظار اليوم، وقد تجد نفسك أمام استحقاقات مهمّة قد تبدل مجرى حياتك المهنية. عاطفياً: الشك غير المبرّر من الشريك يسهم في زيادة التوتر، وقد تكون لذلك انعكاسات سلبية غير متوقعة. صحياً: اضطراب معوي يفقدك النشاط والحيوية ويجبرك على التخفيف من الحركة. 26- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن خضّة ما في مجالك المالي والمادي تخرج منها قوياً، وربما تكون لمصلحتك. عاطفياً: تبحث عن استقرارك وربما تؤمّنه في هذه الأثناء، وتوقّع بعض المغامرات والتطورات على هذا الصعيد. صحياً: يوم مثالي للبدء من التخلص من الميول المتشائمة والأفكار السود التي تضغط عليك. 27- مهنياً: ابتعد عن التذمر والاستخفاف بالواجبات لئلا تسمع تأنيباً وتوبيخاً، وفي المقابل، تشعر بارتياح نسبي. عاطفياً: تزدهر عواطفك النبيلة وتتفاعل جيّداً مع الشريك وتخططان لمشاريع جديدة تمتن العلاقة أكثر فأكثر. صحياً: حذار الإرهاق وكل ما قد يسبب لك الانفعال واستدراجك إلى إثارة عصبيتك.  28- مهنياً: لا تتدخل في أمور لا تعنيك، ولا سيما أن رياح التغيير بدأت تعصف وهي تنذر بحسم قريب لم تكن تتوقعه. عاطفياً: حاول تلطيف الأجواء مع الشريك، وخفف من الغضب الذي انتابك في الأيام الماضية لئلا تكون الضحية. صحياً: عليك الانتباه إلى الاضطرابات الصحية التي قد تصاب بها اليوم ولا تستخف بها إطلاقاً.  29- مهنياً: الكسوف الواقع في برج الحوت، مؤشر لبعض التغيرات الآتية في حياتك.لا تبت أي أمر قبل التحقق من صحّة قراراتك. عاطفياً: لا تتسرّع في الحكم على الشريك، فهو بريء ولا علاقة له، وحاول إصلاح ما دمّرته بأفكارك الخاطئة. صحياً: بنيتك قوية وقادرة على تحمل الضغوط، لكن هذا لا يعني أن ترهق نفسك كثيراً.  30- مهنياً: انفراجات مالية مفاجئة تدفعك إلى التبذير غير المبرّر، فحاول الانتباه إلى مصاريفك قبل فوات الأوان. عاطفياً: تضييق الهوة بينك وبين الشريك يلقى ارتياحاً عند الجميع وأصداء إيجابية على العلاقة بينكما. صحياً: ضغوط كبيرة ومن المستحسن طلب المساعدة والنأي عن المغامرة بالوضع الصحّي  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر 22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر



GMT 09:32 2017 الجمعة ,30 حزيران / يونيو

حزيران من أجمل الأشهر والأكثر حظًا وإيجابية

GMT 00:08 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

تحقق نجاحًا غير منتظر في مجال مادي

GMT 00:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

ظروف مشحونة ترافق الميزان ويشهد فترات متقلبة وضاغطة

GMT 05:32 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

تكون محطّ أنظار بسبب شخصيتك اللطيفة والساحرة

GMT 03:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

تكون محطّ أنظار بسبب شخصيتك اللطيفة والساحرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر 22 أيلول  سبتمبر  22 تشرين الأول  أكتوبر



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon