توقيت القاهرة المحلي 01:33:38 آخر تحديث

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

تستطيع هذا الشهر نيل ما تريد بفضل الحظوظ الدسمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تستطيع هذا الشهر نيل ما تريد بفضل الحظوظ الدسمة

برج الأسد
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر آذار/مارس 2018:
انطلاقة شهر واعدة
مهنيا:ً تشعر بثقة وتفاؤل وبسلام داخلي مع انطلاقة هذا الشهر المميز  بالاضاف الى انطلاقة مهنية جديدة وتجارب كثيرة تمر بها لاثبات قدراتك ان وجود الشمس في الحمل والقمر المكتم في برج الميزان الصديق والمثلث الفلكي الناري بين القمر في القوس والشمس في الحمل يجعلك تشعر بتحسّن ملموس وتكون الظروف مناسبة وواعدة بخبر او تسوية وانطلاقة مرحلة جديدة وذلك  لبحث مواضيع جديدة ولاختبار تجارب مختلفة تشعر بالاعتزاز والفخر ذلك لغياب المعاكسات الرئيسة واختفاء الأعداء والخصوم عن  الساحة. تفسح لك الظروف في المجال لإنجاح مساعيك ولإثبات الحضور وتستعيد شهيّتك على الحياة، فتقبل عليها بنشاط وتفاؤل. لكن يبقى عليك الحذر يومي الاثنين والثلاثاء والاربعاء من تاثيرات القمر في العقرب الضاغطة والمعاكسة.

عاطفيًا: قد تصطدم بتأثيرات الزهرة المفاجأة والمعاكسة من برج الثور بحيث تكثر المشاحنات وتطرأ الخلافات على نحو واضح وملموس بين الطرفين، لذلك فإنّها فترة غير ملائمة إطلاقًا للتطرّق إلى الموضوعات الحساسة والشائكة. فلتكن خياراتك سهلة وتخدم مصلحة العلاقة وتعزّزها  كذلك تحاشَ توجيه اللوم والتوبيخ

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آذار/مارس 2018:
يواكب الحظ كل اعمالك
مهنيًا: تستطيع هذا الشهر نيل ما تريد من الاخرين بفضل الحظوظ الدسمة التي يقدمها لك الفلك عزيزي الأسد تحفزك الاحداث ومواقع الكواكب للتقدم نحو اهدافك بكفاءة قصوى يحالفك الزهرة وعطارد من برج الحمل ابتداء من 7 آذار مايجعلك مطلا على الكثير منالفرص المالية والعملية كما يحالفك الحظ لبرمجة امر جديد  لقد حان الوقت لوضع الأمور مرة أخرى في مكانها الصحيح. تسبّب الشهر الماضي بنوع من عدم الاستقرار في حياتك، وعليك تصحيح مسار الأمور مرة أخرى.  أنت الآن أمام مهمة لإصلاح المشاكل والعمل على القضايا العالقة. كن مستعدًا هذا الشهر لمواجهة ما أو لمفاوضات ما. إن الوقت ملائم لإجراء تقييم صادق حول وضعك الحالي وكيف ينبغي أن تتصرف في هذا الوضع.إنه شهر العمل الجاد. أنت بحاجة إلى المضّي قدمًا في جدول الأعمال السنوي، وفي الوقت نفسه، تحتاج لتعويض الوقت الضائع والفرص الضائعة.

عاطفيًا: وجود كوكب الزهرة في الحوت ومن ثم في الحمل  الصديق الأمر الذي يساعدك على الاستمتاع بالسفر مع الحبيب أو ببساطة قضاء بضعة أيام معًا في جوّ رومانسي. يسيطر عليك الحنين في هذه الفترة وترغب بتمضية بعض الوقت النوعي مع شريكك. في الواقع، إن الفرصة سانحة للعلاقات المستقرة ولتوطيد الروابط، أما تلك غير المستقرة التي أجازت شهر شباط/فبراير بسلام فعليهما العمل على وضع الأمور في نصابها الصحيح. إذا لم تكن مرتبطًا، ينصحك الفلك بالإنتظار حتى نهاية الشهر إذا أردت أن تلتقي أحد الأشخاص المثيرين للإهتمام. يعتبر القمر الجديد الوقت الأكثر أهميّة ورومانسية هذا الشهر.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر آذار/مارس 2018:
1- مهنيًا: تشعر أنك تعمل كثيرًا من دون أن تنال مدحًا، ولكن هذا ليس واقعًا، فمن يعمل ويبذل الجهود ينل المكاسب ولو بعد حين.
عاطفيًا: تحاول السيطرة على مشاعرك تجنبًا لجرح مشاعر الشريك، وتلجأ إلى أحد الأصدقاء طلبًا للمساعدة والنصح.
صحيًا: العلاقة بين شعور الراحة والاسترخاء وبين تصرفاتك في الحياة باتت واضحة، فالاثنان يؤثر أحدهما في الآخر.

2- مهنيًا: ثبت نفسك مهنيًا وتتفاهم مع المحيط، وتتصدى للدفاع عن قضية حق تخص أحد الزملاء وتسعد لإنجازك.
عاطفيًا: كن عادلًا مع الشريك وامنحه مزيدًا من الوقت، فهو ساعدك كثيرًا ويستحق منك بعض التضحية.
صحيًا: حاول أن تجعل حياتك أكثر تناغمًا لتنال الراحة التي تستحقها جراء كثرة انهماكاتك.

3- مهنيًا: تخيبك الظروف أو الزملاء وتكتشف أنك أضعت وقتك في زمالة لم تكن تستحق الوقت والجهد المبذول لها.
عاطفيًا: تجد ومتعة في التعرف إلى أشخاص جدد تربطك بهم علاقة سطحية أو مسلية تنسيك همومك المهنية.
صحيًا: تشعر أنك بحالة جيدة جدًا، وعندك ثقة بنفسك، وهذا يعطيك سرعة وقدرة على الشفاء إذا كنت مريضًا.

4- مهنيًا: تختبر يومًا دقيقًا من العلاقات، لكن لا تخف فالنجاح حليفك مهما اشتدت الصعاب وتعددت العقبات.
عاطفيًا: عليك إقناع الشريك بمجاراتك حتى النهاية، ولا سيما أن تجاربه السابقة معك غير مشجعة.
صحيًا: أنت تبحث هذا اليوم عن منفذ لطاقتك، أفضل وسيلة هي ممارسة الرياضة للمحافظة على لياقة بدنية فقدتها أخيرًا بسبب الإفراط في الطعام.

5- مهنيًا: تجد بعض الدعم على الصعيدالمالي، وتتحقق مصالحات، وتعرف أوقاتًا عذبة جميلة يسودها الانسجام.
عاطفيًا: تستعيد ثقتك بنفسك وبالمحيطين بك وتجد أن الوقت مؤات لتكريس علاقة متينة بعائلتك وبالأصدقاء الذين ابتعدت عنهم.
صحيًا: قد تشعر بإرهاق جسدي، لكن إذا تعرضت لأي عارض صحي فلا تهتم.

6- مهنيًا: الأمور المالية جيدة على الرغم من أنها مرتبطة بالعمل الكثير، فأنت تعمل أكثر من المعتاد لتتقاضى أكثر من المعتاد.
عاطفيًا: يوم جميل مع الشريك يستحق التوقف عنده، ومن الأفضل تقديم تنازلات طفيفة .
صحيًا: التيارات الفلكية تساعدك للخروج من أي أزمة بأسرع وقت ممكن.

7- مهنيًا: تختفي الأجواء السلبية، وتخرج من عزلتك وتختلط بمحيطك فتتعرّف إلى شخص يلفت انتباهك إلى حدّ ما.
عاطفيًا: يشكل فينوس مع ساتورن مثلثًا ويوحي بفكرة الزواج وتأسيس عائلة، والتخلص من العلاقات العاطفية العابرة.
صحيًا: لا تكثر من العمل والسهر، عليك الاسترخاء واللجوء إلى النوم باكرًا.

8- مهنيًا: لا تقارن نفسك بمن حولك، أنت الأفضل بينهم لأنك تحمل هدفًا تسعى له، فلا تتردد في قراراتك.
عاطفيًا: تحرّك من الشريك يعيد تصويب الأمور، ويضع العلاقة بينكما على السكة الصحيحة .
صحيًا: همومك الفكرية تؤثر سلبًا في قوة عطائك، فخذ الأمور بإيجابية.

9- مهنيًا: تجنّب النقاشات الحادّة، تشعر أنك تراوح مكانك، عليك أخذ المبادرة والظهور بأفضل صورة.
عاطفيًا: حياتك العاطفية هي مصدر فرح لك وتمدك بالصفاء الكافي للنظر إلى كل شؤونك الأخرى بتفاؤل وهدوء.
صحيًا: تزداد أعمالك إلى درجة أنك تنسى صحة جسدك وبغية التخلص من التشنجات والتوترات العصبية.

10- مهنيًا: يوم حافل بالنشاطات المهمة ومناسب جدًا لاتخاذ القرارات الأساسية لترضي نفسك وترضي من حولك.
عاطفيًا: استمع إلى أفكار الشريك ولا سيما تلك التي تطرح وجهات نظر جديدة.
صحيًا: اهتم بالناحية الغذائية السليمة ومارس الرياضة بانتظام.

11- مهنيًا: متغيرات إيجابية حاول أن تستفيد منها، الأجواء مميزة وتستعيد مكانتك وتعامل الآخرين بلطف.
عاطفيًا: تنتابك رغبة كبيرة في أن تكون محبوبًا ومرغوبًا به وتبذل كل ما وسعك لتنال إعجاب المحيطين بك..
صحيًا: المثابرة على الحركة هي الطريقة المثلى للحفاظ لى حيويتك.

12- مهنيًا: يكون هذا اليوم مسرحًا لمفاوضات غنية ولقاءات مع أشخاص مميّزين، ولعروض جيدة على الأرجح.
عاطفيًا: تربطك بأحد مواليد برجك صداقة قديمة، قد تتحول إلى مشاعر أعمق، فحب.
صحيًا: حان الوقت للتركيز على النشاطات الخارجية من سفر ونزهات ورحلات ترفيهية.

13- مهنيًا: يوم يضع بعض الفجوات بينك وبين محيطك في العمل وقد تشعر بالتوتر لأنك مستهدف وكأنك تحت المكبّر.
عاطفيًا: أصبحت علاقتك بالشريك أكثر نضجًا وتتبادل وإياه أفكارًا جديدة، وتسعيان لإحداث تغيير في بعض عاداتكما.
صحيًا: أنت بحاجة إلى الركائز والثبات في حياتك العملية المهنية والعاطفية كي تشعر بالأمان .

14- مهنيًا: أجواء العمل الجيدة تمكنك من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح.
عاطفيًا: لا تعامل الشريك بجفاء وقساوة، فالتطورات كثيرة في العلاقة بينكما ولا سيما بعد الأجواء الإيجابية السائدة حاليًا.
صحيًا: ابتعد عن الأماكن الصاخبة وابحث عن الهدوء فأنت لا تحب الفوضى.

15- مهنيًا: تفسح لك الظروف في المجال لإنجاح مساعيك ولإثبات الحضور وتستعيد شهيّتك على الحياة.
عاطفيًا: يدعوك الشريك إلى أن تتخلى قليلًا عن موقفك العدائي تجاه بعض الأمور، وأن تأخذ الحياة بصورة أكثر مرحًا وتساهلًا.
صحيًا: القلق يؤثر في حياتك الصحية والنفسية وكثرة الجلوس تسبب لك آلامًا في الظهر.

16- مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يلتقي بأورانوس ويتحدث عن أخبار جديدة تتعلق بشؤونك المالية والمادية وباستثماراتك العقارية الناجحة جدًا.
عاطفيًا: تعاطف كبير مع شريك قديم، لكن التجارب غير المشجعة تعرقل تقدم الأمور.
صحيًا: حاول الخروج مرارًا والقيام بنزهات طويلة لتتخلص من آلام الظهر التي تعتريك.

17- مهنيًا: تخف الضغوط المهنية ويخف تأثيرها في أدائك، ولا تلبث أن تستعيد نشاطك وحيويتك وقدرتك على الابتكار والإتيان بكل جديد.
عاطفيًا: يبدو أن المعاكسات والضغوط لم تعد تسيطر على أجوائك العاطفية، وتحمل إليك المزيد من الإيجابيات.
صحيًا: وضعك الصحي جيد، أي وعكة صحية اعتبرها عابرة فهذا اليوم يتميز بالعافية والصحية الجيدة.

18- مهنيًا: لا تحاول السباحة عكس التيار، تقبّل الأمور كما تأتيك ودع التغيير يسحبك للأفضل والأحسن دائمًا.
عاطفيًا: يحمل إليك هذا اليوم وضعًا عاطفيًا مميزًا، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقًا بنفسك.
صحيًا: السهر الطويل يزيد في تشنج أعصابك ويمنعك من القيام بأمورك الشخصية على أكمل وجه.

19- مهنيًا: تقبل على الحياة بنشاط وتفاؤل، وتشعر بثقة وبسلام داخلي، وتبدو سعيدًا في معظم المستجدّات التي ستقلب المعطيات لمصلحتك.
عاطفيًا: مشاريع سفر مع الحبيب، كنت قد خططت لها سابقًا، وهي فرصة ملائمة لتوثيق العلاقة بينكما واكتشاف آفاق جديدة.
صحيًا: لا تكثر من تناول المنبهات وخصوصًا مساء فهي تسبب لل الأرق وتؤثر سلبًا في صحتك .

20- مهنيًا: لا تدخل في نزاعات مع أحد الزملاء، وعندما تشعر بأن عصبيتك تزداد سارع إلى الانسحاب وتغيير الأجواء لتفادي الجدل.
عاطفيًا: تتحسّن العلاقة بالشريك بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيرًا، وتزول الغيوم السود تدريجًا.
صحيًا: إعمل بروية وهدوء وتصرف بوعي وحكمة تجد أن أعصابك تهدأ وأن صحتك تتحسن بشكل واضح.

21- مهنيًا: تنشط كثيرًا على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات، وقد تقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء.
عاطفيًا: يسعدك الشريك باقتراحاته الجيدة، فتطمئن ويساعدك على تخطي العقبات التي كنت تخشى مجرّد ذكرها.
صحيًا: أنت بحاجة هذا اليوم إلى استرداد قوتك أو على الأقل إلى جمع وتركيز أكثر.

22 مهنيًا: مشروع سفر تكتسب من خلاله مهارات إضافية وتتعرف إلى خبرات ومجالات جديدة عن طريق شخص من خارج محيطك المهني.
عاطفيًا: يفتح هذا اليوم صفحة عاطفية جديدة، ويحمل إليك الحب والإعجاب واللقاءات الاستثنائية ومغامرة ما لن تنساها.
صحيًا: صحتك هذا اليوم جيدة وممتازة كما تريدها، لكن تجنب التوتر قدر المستطاع.

23- مهنيًا: يوم واعد بانفراجات كبيرة وتعزيز طاقاتك وتقريب المسافة بينك وبين محيطك، مزوَّدًا بالحماسة وبثقة بالنفس .
عاطفيًا: حياة صاخبة، تعرف بحدسك مشاعر الحبيب التي لم يعبر عنها بعد.
صحيًا: تتغلب على الكسل وتستعيد حماستك المعتادة، وتميل إلى البحث عن نشاطات ترفيهية تؤمن لك المرح.

24- مهنيًا: أجواء العمل مشجعة، وتتيح لك إتمام الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح وتفوق مميز.
عاطفيًا: تمتع بيوم رائع لأن حظك فيه رائع في الحب والمشاريع العائلية، فلا تضيع الفرص المتاحة.
صحيًا: ممارسة الرياضة يوميًا تساعدك على اكتساب لياقة بدنية من دون جهد كبير.

25- مهنيًا: كن نشيطًا وفعّالًا في تحركاتك واطلب المساعدة من الزملاء إن احتجت إلى ذلك وحلّ مشكلاتك برويّة.
عاطفيًا: عليك استغلال فترات التقدم لتمضي في تصفية مشاكلك العاطفية، استغل هذا اليوم لأن حظك فيه كبير جدًا.
صحيًا: يوم جيد لاعتماد نظام غذائي جديد يزيدك حيوية ونشاطًا.

26- مهنيًا: كن أكثر تعقلًا مع الزملاء، أي خطوة ناقصة تؤدي إلى عواقب قد لا تحتملها.
عاطفيًا: العبرة الأساسية في العلاقة بالشريك تتمثل بعامل الثقة الذي يجمع بينكما، وكل ما عدا ذلك يبقى تفاصيل.
صحيًا: تستعد جسديًا لبدء يوم جديد، وهذا يساعدك على مقاومة الكسل والتعب وتوتر الأعصاب.

27- مهنيًا: ثمة ما يثير فضولك ويحمل إليك مشروعًا فنيًا أو ثقافيًا أو إبداعيًا، وله علاقة ربما بعالم الأزياء والأناقة والمعارض والحفلات.
عاطفيًا: قد تشعر خلال هذا اليوم بظرف مؤاتٍ لكل ما يتعلق بالقلب، فتتخذ قرارًا مهمًا بعد طول تأجيل.
صحيًا: تتمتع طيلة هذا اليوم بصحة ممتازة وبقدرة على مقاومة الأمراض على أنواعها.

28- مهنيًا: أمور طارئة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستهتار بأي منها.
عاطفيًا: لا تسمح للتراكمات القديمة أن تفرض نفسها، كان يجب أن تعالجها منذ أمد بعيد.
صحيًا: إذا رأيت أنك تتمتع بصحة جيدة فهذا لا يعني الابتعاد عن ممارسة الرياضة.

29- مهنيًا: لا تتأفف من الضغوط والواجبات، ولا تؤجّل المهامّ الصعبة والمعقّدة الى وقت آخر ولا تخاطر بعملك.
عاطفيًا: كُن على قدر من المسؤولية تجاه الشريك، ولا تدع الشكوك تتسلل إلى حياتكما العاطفية.
صحيًا: تتمتع بأعصاب مرتاحة وتستطيع ممارسة أعمالك بكل ثقة.

30- مهنيًا: القمر الجديد في برج العقرب معاكس لك، وتكون الأجواء في محيطك المهني غير مستقرة نوعًا ما، ويسلط الحساد الأضواء عليك بسبب نجاحاتك.
عاطفيًا: تصرفات الشريك الطائشة زادت عن حدها، وهي قد تنعكس سلبًا على العلاقة بينكما، فكن مستعدًا للأسوأ.
صحيًا: عليك استغلال حيويتك التي تتمتع بها لممارسة هواياتك المفضلة.

31- مهنيًا: تشعر بالحماسة للمشاركة الفاعلة في عدة أنشطة وتؤدي دورًا بارزًا في ورش العمل.
عاطفيًا: تمنح نفسك الحرية في أن تحب أحدهم على طريقتك الخاصة، مطبقًا المثل القائل "كن جميلًا ترَ الوجود جميلا".
صحيًا: لديك الطاقة والحيوية هذا اليوم كي تقاوم أي مرض عابر، لكن أعصابك بحاجة إلى الراحة أكثر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تستطيع هذا الشهر نيل ما تريد بفضل الحظوظ الدسمة تستطيع هذا الشهر نيل ما تريد بفضل الحظوظ الدسمة



GMT 07:35 2018 الجمعة ,27 إبريل / نيسان

تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد

GMT 01:17 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

جهّز نفسك هذا الشهر للصعوبات على الصعد كافة

GMT 23:26 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

ترى الأمور من منظار أسود متشائم فلا يعجبك شيء

GMT 01:31 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تظهر ضغوطًا عائلية ونفسية تدفعك الى التحفّظ والإنزواء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تستطيع هذا الشهر نيل ما تريد بفضل الحظوظ الدسمة تستطيع هذا الشهر نيل ما تريد بفضل الحظوظ الدسمة



خلال مشاركتها في حفلة " Serpentine Gallery"

أليكسا تشونغ تتألق بفستان أسود مميز من الدانتيل

لندن ـ ماريا طبراني
أثبتت عارضة الأزياء ومقدمة البرامج البريطانية الشهيرة أليكسا تشونغ، أن المشاهير يعانون نفس المأساة بسبب الكعب العالي مثل أي شخص آخر، وظهرت بقدمين حافيتين بعد انتهاء حفل "Serpentine Gallery Summer" في العاصمة البريطانية لندن، ليلة الثلاثاء، والذي ضم عددا من نجوم الموضة، الموسيقى، والفن. وظهرت الفتاة البريطانية البالغة من العمر 34 عاما، مفعمة بالحيوية والنشاط، حيث اعتلت وجهها ابتسامة ساحرة، خلال الحفل، الذي أقيم في حدائق كنسينغتون في لندن .     وبعد خروج عارضة الأزياء المعروفة بإحساسها الأنيق، كنموذج ومصممة أزياء شهيرة، من الحفل ، انتزعت حذائها الأسود ذو الكعب العالي من توقيع كريستيان لوبوتان، ومشت بدونه لتحظى بالقليل من الراحة. وارتدت فستانًا أنيقًا من الدانتيل والشيفون الأسود بدون حمالة، يتميز بفتحة أمامية أبرزت مفاتنها، بالإضافة إلى ربطة عنق بنفس اللون حول رقبتها، وصففت شعرها في شكل ذيل حصان فضفاض، ولفتت الانتباه إلى ملامحها المدهشة من خلال
  مصر اليوم - وايت هافن من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

إيمان محروس تطلق مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
  مصر اليوم - إيمان محروس تطلق مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
  مصر اليوم - التجديف في نهر فلتافا من أجمل الأماكن لمحبي المغامرة

GMT 04:58 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

طالبة لجوء تقدم دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب
  مصر اليوم - طالبة لجوء تقدم دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب
  مصر اليوم - مات هانكوك يؤكد بأنسكاي نيوز في حاجة إلى تمويل مادي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon