22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

ترى الأمور من منظار أسود متشائم فلا يعجبك شيء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ترى الأمور من منظار أسود متشائم فلا يعجبك شيء

برج الأسد
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثاني من شهر كانون الثاني/يناير 2018:
اسبوع فعال
مهنيًا: ما يميزك هذا الاسبوع هو افكار غنية وخلاقة تتمتع بها تجعلك رائدا في محيطك ما يسمح لك بالتقاط فرص وتحويل بعض الااحداث والمناسبات لمصلحتك تتلقى علامات الإعجاب والتهنئة، وعروضًا لشغل منصب جديد، أو تكلف بمهمة. من المحتمل أيضًا أن توقع عقدًا، أو تعرف ترقية تعزز أوضاعك المالية وترفع المعنويات، مقبلًا على الدنيا بآمال جديدة وتفاؤل. قد ترتبط بجديد على الصعيد المهني، وتنشغل بمستندات وأوراق وملفات تتعلق ببعض المسائل المالية الملحة، كأن تعيد إحدى المؤسسات أو الشركات التي تعمل لديها النظر في حساباتها، أو تغيّر في إدارتها، أو تستحدث مواقع ومناصب جديدة، ما يثير قلقًا يشمل بعض الزملاء.
 
عاطفيًا: يحمل إليك هذا الأسبوع أجواءً ساحرة على الصعيد الاجتماعي كما الشخصي. تلتقي أشخاصًا مميزين، وتعرف مناسبات مشوقة قد تتعلق بنشاطات لأطفال أو لبعض الشباب في محيطك. وربما تخوض قصة عاطفية مع شخص في مجالك الاجتماعي تولد الحماسة في قلبك. ويشير هذا الأسبوع إلى خسارة عاطفية، أو فقدان حبيب، أو قطيعة تجعلك حزينًا، أو اكتشاف ما لا يروقك. لحسن الحظ أنك تتحلى بشجاعة نادرة تمكنك من مواجهة الأمور بجرأة وقوة.
 أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني/يناير 2018:
مطبات وعقبات
يحمل اليك الشهر الاول من العام الجديد الكثير من الخلافات والضغوط المتنوّعة والتي تأتي في معظمها من قبل شخص آخر. كما تتوتّر أجواؤك عزيزي الأسد فتتصرّف بشكل طائش وغير دقيق معرّضًا جهودك السابقة للضياع. ترى الأمور من منظار اسود متشائم فلا يعجبك شيء ومعنوياتك متقلّبة، فيصعب عليك استيعاب الاحداث ويصعب على الآخرين فهمك. إنّه شهر حافل بالمسؤوليات التي تجد طريقها بسرعة الى مكتبك وتلقي بنفسها على كاهلك.

مهنيًّا: تعيش شهرًا مزدحما بالمعاكسات الفلكية اولها من كوكب المريخ من العقرب الذي يفرض عليك شروطا دقيقة في العمل بالاضافة الى كوكب عطارد الذي سيدخل برج الجدي بتاريخ 12 ويجعلك معرضا لبعض الاحتكاكات مع جهة نافذة انه شهر مربك وضاغط  وينبغي أن يكون جدول أعمالك واضحًا جدًا مع تحديد الأولويات وحسن اختيار الأعمال  في الواقع، ثّمة الكثير من المهام التي يجب تنفيذها والتنظيم الفعّال هو مفتاح النجاح. ومع ذلك، قد تشكو من غياب التعاون. تجد نفسك وحيدًا للتعامل مع المهام الصعبة الأمر الذي قد يفقدك الصبر, أنت أيضًا بحاجة الى النوم العميق واتباع نظام غذائي صحي إذا أردت التأقلم مع الاجتهاد اليومي، يطغى التعقيد على الأيام العشرة الأخيرة من الشهر، لذلك عليك التحلّي بالصبر والإنفتاح.

عاطفيا:ً إنه شهر صعب على الصعيد العاطفي، وقد يسلّط الضوء على المشاكل والصراعات. من الممكن أن يقوم أيضًا بإبراز أسوأ صفاتك. إنّ جدولك الزمني حافلٌ ولا وقت فراغ لديك للإهتمام بالحبيب. لذلك، أنت بحاجة للعمل على إدارة الوقت. أبذل قصارى جهدك لتحوّل كل ثانية من حياتك إلى أمرٍ إيجابي. بالإضافة إلى ذلك، إفعل كل ما بوسعك لإظهار مقدار اهتمامك بالشريك. قد تعاني العلاقات غير المستقرة من الكآبة أو المزاج السيئ، يمكن القول إن الأيام الأخيرة من الشهر قد تكون الأسوأ لإفتعال المشاكل مع انتقال الزهرة الى مواجهة برجك من الدلو الذي يهدد استقرار ك العاطفي . إذ كنت غير مرتبط، يمكنك أن تكتفي بصداقة بسيطة.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر كانون الثاني/يناير 2018:
1-مهنيًا: تجهد لتوسيع مروحة نشاطاتك المهنية عبر إنجاز أكبر عدد ممكن من المشاريع، متخطيًا خلافات جانبية لا تحد من اندفاعك.
عاطفيًا: يكون للنقاش البنّاء والصريح بينك وبين الشريك مفعول إيجابي في إنجاح العلاقة بينكما.
صحيًا: تحتار بين اتباع حمية غذائية صحية أو اتباع حمية عشوائيًا، اختر الحل الأول.

2-مهنيًا: القمر المكتمل في برج السرطان يضطرك إلى المشاركة في العمل وتأمين فرص النجاح وخلق نوع من الانسجام التام بين الزملاء.
عاطفيًا: إذا أردت أن تحصل على أيّ نجاح للعلاقة بالشريك، عليك أن تقدّم بعض التنازلات، وهذا ليس معيبًا أو مهينًا.
صحيًا: لا تحاول الإكثار من تناول المأكولات الدسمة، ولا سيما في المناسبات.

3-مهنيًا: تنطلق واثقًا بنفسك إذ يجعلك أورانوس أكثر ديبلوماسية في العلاقة مع الشركات والزبائن، وهذا يضمن النجاح للمجموعة عمومًا.
عاطفيًا: مهما بحثت في محيطك العائلي والمهني لن تجد أفضل من الشريك لشرح الظروف التي تعاكسك، ومن المؤكد أنه سيساعدك على تخطيها.
صحيًا: تخرج من أزمة نفسية صعبة وتنطلق في مسيرة حياة جديدة تريحك في محيطك.

4-مهنيًا: تشعر عزيزي الأسد بعدم الاستقرار والاضطراب هذا اليوم، ومع ذلك تحقق هدفك لأنك صاحب إرادة صلبة لا تخاف من المواجهة.
عاطفيًا: استقرار ومراوحة في العلاقة بالشريك، وخصوصًا بعد توضيح الأمور ووضع النقاط على الحروف.
صحيًا: تنفذ بانتظام وعناية ما يطلبه الطبيب منك، فتشعر بأن صحتك نحو المزيد من التحسن.

5-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى اتفاق مهم تعقده وتكون علاقتك مناسبة تستفيد منها، وتحظى بدعم المجموعات النافذة في مركز عملك.
عاطفيًا: أعرف أنك مهنمك بأمور كثيرة، لكنك تكون ملزمًا تحقيق معظم رغبات الشريك، وإن كان بعضها صعب التحقيق نوعًا ما.
صحيًا: تشعر ببعض الوجع في المفاصل قد يكون سببه الارتفاع الكبير في الرطوبة.

6-مهنيًا: تتحسن الأمور إيجابيًا في مصلحتك في زمن قياسي، وهذا ما يرفع من معنوياتك لتُقبل على عملك بحماسة كبيرة.
عاطفيًا: حان الوقت للبحث عن علاقة جدية مع شخص تشعر تجاهه بمشاعر حقيقية وجادة.
صحيًا: ترتاح نفسيًا بعد أزمة حادة مررت بها أخيرًا، ويحيطك الجميع بالعناية اللازمة.

7-مهنيًا: يدعم هذا اليوم بشكل كبير مشاريعك الشخصية، ويتحدّث عن مبادرة جديدة حتى آخر الشهر.
عاطفيًا: تشتد العلاقة مع الشريك وتصبح أكثر جدية وتتخلص من تمنع قوي من قبله.
صحيًا: لازم الفراش بعض الشيء إذا شعرت بآلام في الظهر، ولا تقم بحركات تسبب لك مشكلات في العمود الفقري.

8-مهنيًا: يعرقل طارئ هذا اليوم تقدمك في مجالك المهني، لكنك قادر على تخطي المصاعب مهما تكن شديدة.
عاطفيًا: كثرة التأجيل في حسم الأمور المصيرية تهدد علاقتك بالشريك، وتدفعها إلى المزيد من التأزم.  
صحيًا: قد تشعر بضيق في النفس وباضطراب مفاجئ في الرئتين بسبب إدمانك التدخين.

9-مهنيًا: تقدم على تغيرات جذرية في العمل، وتشعر بأنّ الحياة تتجاوب معك بلا عراقيل ووفقًا لما خططت له.
عاطفيًا: يضع الشريك اليوم شروطًا جديدة أمامك لا تختار منها ما تراه ممكن التنفيذ وتتخلص من اضطراب كان يزعجك قليلًا.
صحيًا: أنت مرتاح البال قليلًا هذا اليوم، وهذا ما ينعكس إيجابًا على وضعك النفسي والصحي.

10-مهنيًا: بعد مقابلة رب العمل وتوضيح وجهة نظرك في الشأن المهين، تسيطر عليك الأجواء الإيجابية من كل حدب وصوب.
عاطفيًا: مهما بلغت حدّة النقاش مع الشريك، فإن التفاهم يكون سيّد الموقف ويسهم في تبديد الاختلاف بينكما.  
صحيًا: لكلّ شيء حدود، وإفراطك في تناول المأكولات الغنية بالدهون أوصلك إلى البدانة التي تعانيها.

11-مهنيًا: قرارات مهمة قد تغيّر مجرى حياتك على نحو مفاجىء، لذا عليك أن تكون مستعدًا لكل جديد في هذا الإطار.
عاطفيًا: كثرة انهماكاتك تنسيك الشريك إلى حد كبير، وهذا قد أصبح مزعجًا له بسبب غيابك المتكرر، وعليك إيجاد حلّ سريع.
صحيًا: تتجنب قدر الإمكان مخالطة الأشخاص الذين يحاولون دائمًا إثارة عصبيتك.

12-مهنيًا: لا تلعب بالنار أيها الأسد المتمرد والناقم على كل شيء، لأنك لن تكتفي بحرق أصابعك فقط، بل ستشعل أعصابك واستقرارك.
عاطفيًا: يوم جميل تظهر فيه العواطف النبيلة التي تهيىء للاستقرار والارتباط.
 صحيًا: مهما حاول الآخرون ثنيك عن القيام بالرياضة لن ينجحوا، ولا سيما أنك حريص على صحتك.  

13-مهنيًا: مشكلة إدارية لم تكن في الحسبان لكنك لن توفر أي وسيلة للتخلص منها ووضع خريطة طريق جديدة في التعاطي.
عاطفيًا: خطوة استثنائية تجاه الشريك تفتح أمامك الأبواب، وتمهّد الطريق لك للقيام بخطوات انتظرتها طويلًا.
صحيًا: عليك أن تحاول قدر الإمكان الابتعاد عن الحلويات، مستعيضًا عنها بالفواكه المفيدة.

14-مهنيًا: لا تتمسك بآرائك بل ناقشها مع الزملاء، فرصة عمل جديدة في طريقها إليك تحمل مفاجآت كبيرة.
عاطفيًا: تكون عواطفك رومانسية، فيقدرّك الحبيب ويقف الى جانبك فخورًا بك وبنفسه.
صحيًا: إذا كنت تمرّ بأوقات عصيبة وقلق دائم، لا بأس من زيارة طبيب نفساني، قد يكون لديه الحل.

15-مهنيًا: يخفّ الضغط ويعدك هذا اليوم بفرص أفضل لايجاد التسويات والحلول لبعض المشاكل الصغيرة لكن المزمنة.
عاطفيًا: يزيل هذا اليوم من حياتك العاطفية الروتين ويحييها مجددًا ويبشر بعلاقات شخصية متنوعة وسعيدة.
صحيًا: لا توهم نفسك بأنك مصاب بمرض خطير، ولا تستمع إلى ما يقوله الآخرون لك.

16-مهنيًا: من اليوم فصاعدًا قد تجبر على العمل مع زملائك كفريق واحد، ما يترك آثارًا إيجابية على أجواء العمل.
عاطفيًا: حاول عدم الاستماع إلى الإشاعات المغرضة عن الشريك، وخصوصًا أن بعضهم يحاول صبّ الزيت على النار.
صحيًا: خير الأمور الوسط، لا تحرم نفسك كثيرًا من الطعام الذي تشتهي تناوله.

17-مهنيًا: القمر الجديد في برج الجدي يتنافر مع أورانوس في برج الحمل ومع برجك، فحاول أن تبتعد عن النقاشات التي لا تجدي نفعًا، وركّز على ما هو أكثر أهمية .
عاطفيًا: إذا كنت لا تشعر بالاستقرار مع الشريك، يجب أن تبادر إلى البحث عن الأسباب لئلا تقع في المحظور.
صحيًا: إلجأ إلى الطبيعة فهي خير متنفس لإراحة أعصابك المرهقة من مشاكل الحياة المهنية والاجتماعية.

18-مهنيًا: يوم مناسب لك ويُكسبك نقاطًا كبيرة وأهمية، وتؤدي دورًا كبيرًا في العمل تهنّأ به من قبل أرباب العمل.
عاطفيًا: قد يصعب عليك التفاهم مع الشريك، وربما تظهر عن تأفف وتذمر وتوجه الانتقاد والملاحظات الجارحة من دون حدود.
صحيًا: أضبط أعصابك، ولا تنفعل أمام أمور بسيطة لا تستحق حتى الالتفات إليها.

19-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن أمر طارئ وعن انقلاب ربما في بعض النواحي، وعن مصالحة أو علاقة جديدة تنشأ.
عاطفيًا: يدخل فينوس إلر برج الدلو لكي يطوّر علاقة ما إلى علاقة عاطفية، دع قلبك منفتحًا، فقد يكون الحب متوجّهًا إليك.
صحيًا: حاول أن تتنقل بين العمل والبيت مشيًا والتخفيف من استعمال السيارة قدر المستطاع.

20-مهنيًا: عليك أن تكون هادئًا لتتمكّن من معالجة ضغط العمل بروية، وهذا يبعدك إلى حد كبير عن الوقوع في الخطأ.
عاطفيًا: عليك معاملة الشريك بالطريقة التي يستحقها، وخصوصًا إذا كنت مقتنعًا بخطواتك المستقبلية تجاهه.
صحيًا: تجنب المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من الملح، وأكثر من تناول الخضراوات والفواكه.

21-مهنيًا: ربما يسبّب هذا اليوم بعض المراوحة أو التراجع أو عمليات التأجيل أو الالتباس، ابتداء من هذا اليوم.
عاطفيًا: محطات من السعادة في العلاقة بالشريك، وهذا من شأنه تعزيز الثقة بينكما إلى حد كبير.
صحيًا: إختر الحل المناسب للمحافظة على الشأن الصحي، وإذا تعذر عليك ذلك إليك بأصحاب الاختصاص.

22-مهنيًا: تنقشع السماء هذا اليوم وتنفرج الأسارير وتحصل على منحة أو سلفة أو على مكافأة مالية أكثر مما كنت تتوقع.
عاطفيًا: لا تعامل الشريك بجفاء وكن أكثر مرونة، تطوّرات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصًا بعد الأجواء الإيجابية السائدة حاليًا.
صحيًا: شاور طبيبك قبل القيام بأي نشاط قد ينعكس سلبًا على قلبك، ولا سيما أنه ضعيف.

23-مهنيًا: تنهمك بجدول أعمال مكثف وتنجز القسم الأكبر منه سريعًا، لكن سرعان ما تجد نفسك أمام ملفات جديدة.
عاطفيًا: أجواء رائعة مع الشريك اليوم، ولعلّ الخجل يساهم في خلق هذه الأجواء بسبب التردد غير المبرّر.
صحيًا: أعصابك المتشنجة تحرمك النوم، وتسبب لك الأرق، ما يرتد سلبًا على كل تصرفاتك التي تزعج كل من تواجهه.

24-مهنيًا: بعضهم يحاول أن يشوه سمعتك في العمل فكن حذرًا، علمًا أن نتائج أعمالك الجدية لن تظهر قريبًا.
عاطفيًا: لا تستطيع الابتعاد عن الشريك، بسبب التفاهم التام بينكما عن العناوين العريضة لعلاقتكما.
صحيًا: اختبر الحلول المبنية على دراسات طبية للتلخص من الدهون والسمنة.

25-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم أجواء خاصة وبعض الأخبار الطيبة وتنفيذًا لمشاريع طال انتظارها، فكن متفائلًا.
عاطفيًا: تشكو بعض القلق بسبب تصرفات الحبيب الغريبة وتستاء من ملاحظاته القاسية وتخشى على استمرار العلاقة.
صحيًا: إذا أقلعت عن التدخين وشرب الكحول، واستعضت عنهما بممارسة الرياضة بانتظام، ألن تكون الرابح الأكبر صحيًا؟.

26-مهنيًا: عليك الحذر هذا اليوم لئلا تقع في الخطأ، وخصوصًا أنّ ثمة من ينتظر أي خطوة ناقصة من جانبك.
عاطفيًا: تعارض الشريك في عدة أمور، ولكن يستحسن ألا تدع هذا الخلاف يتفاقم لئلا تقع في المحظور.
صحيًا: لا تدع الآخرين يحطون من عزيمتك ونشاطك الرياضي المكثف، بل تجنبهم، فأنت الرابح.

27-مهنيًا: يصعب عليك تمالك الأعصاب، لكنّ المطلوب هو اتخاذ القرار الحاسم بعدم الوقوع في المشكلات والابتعاد عن الأفكار السود.
عاطفيًا: الأعزب على وشك الوقوع في شباك الحب وقد يرتبط فعليًّا إذا كانت جميع الظروف مؤاتية.
صحيًا: لا تختبئ وراء إصبعك حين يعرض عليك الآخرون القيام بنشاط مفيد للصحة، متذرعًا بضغط العمل.

28-مهنيًا: تتهور كثيرًا بسبب السرعة في اتخاذ القرارات المهمة، لذا عليك أن تكون أكثر حذرًا في تصرفاتك لضمان مستقبل أفضل.
عاطفيًا: عليك أن تقوم بما يتوجب تجاه الشريك، ولا سيما أن هناك بعض الحقوق المهدورة التي تزعجه.
صحيًا: لا تخلط بين الأمور الحياتية والمهنية، وتفجر غضبك بوجه  كل من تصادفه وتصاب بانهيار عصبي.

29-مهنيًا: طموحاتك تكبر فتتطلع إلى منصب جديد لتعزيز موقعك في العمل، وخصوصًا أن الظروف ملائمة للقيام بخطواتك.
 عاطفيًا:لا تدع انشغالاتك المهنية تنعكس سلبا على علاقتك بالشريك، ومن الأفضل ان تلتزم مواعيدك حتى لا تفقد مصداقيتك.
صحيًا: تتفاعل مع الأجواء المريحة نوعًا في محيطك، وتمضي أجمل الأوقات الترفيهية.

30-مهنيًا: تجد نفسك ترزح تحت ضغط كبير بسبب محاصرة بعض القوى النافذة لإرادتك ومحاولة الحد من تقدمك.
عاطفيًا: يوم رومانسي بالتأكيد يخدم مصلحة العلاقة، فأنت تميل الى الهدوء الإيجابي وترغب في تعزيز الروابط بينك وبين الشريك.
صحيًا: تتعزز ثقتك بالنفس، وترتاح نفسيًا وجسديًا بعدما بدأت الابتعاد عن المشكلات العابرة.

31-مهنيًا: القمر المكتمل يتزامن مع كسوف تام فاحذر التدخل في شؤون الآخرين، فقد تعرض بتسرعك وانفعالك وظيفتك أو مصالحك العامة للخطر والفشل.
عاطفيًا: قد تكون مستعدًّا للتغاضي عن المساوئ التي تظهر بين الحين والآخر في شخصيّة حبيبك.
صحيًا: أنت مفعم حيوية ونشاطًا غير اعتيادين، نتيجة ممارستك الرياضية يوميًا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترى الأمور من منظار أسود متشائم فلا يعجبك شيء ترى الأمور من منظار أسود متشائم فلا يعجبك شيء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترى الأمور من منظار أسود متشائم فلا يعجبك شيء ترى الأمور من منظار أسود متشائم فلا يعجبك شيء



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 10:45 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

توقيف "جزار" اعتدى على زوجة ابنه تحت التهديد

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon