22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الاول  من شباط 2013 ):  ليس أسبوعاً مناسباً لإجراء تعديلات كبيرة ورئيسية بل للتراجع قليلاً ولمراجعة الحسابات وتصفية الأمور العالقة.  لا تتوقع الكثير من المعجزات فهي بعيدة كل البعد بشكل خاص في الاسابيع الثلاثة الأولى ، تذهب إلى عملك بصورة آلية وتؤدي واجباتك مع بعض التقصير مظهراً أحياناً لا مبالاة على مرأى ومسمع من المسؤولين. حاذر المواجهات فهي الأسوأ وقد تحمل لك أنذارا حاول تأجيل المبادرات أو الخطوات المهمة. وحاذر من الفوضى والخيبة والتأخير في المعاملات. عاطفياً: بالرغم من الشعور بالملل والضجر لن تعاني من أي حرمان عاطفي إذا كنت العلاقة متينة. أما إذا كانت العلاقة جديدة فهنالك بعض الخيبة أو الالتباس. في جميع الأحوال، سوف تعالج الأمور العاطفية بتفهم وعلى الأرجح ستلاقي تفهماً وتجاوباً من قبل الحبيب ستعيش لحظات جميلة وستكون أكثر اطمئناناً من السابق على سير العلاقة وقد يفاجئك الحظ بخبر سار.   (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر شباط 2013)لا لليأس نظرة الى السماء والكواكب تكفي للقول إن الظروف ليست لمصلحتك، فالشهر حذر ودقيق جدًّا. تجري الامور بشكل محبط أواستفزازي وتعيش بعض الإرباكات لتخف حماستك أوتتعطل بعض مصالحك. قد تكون فترة موقتة لكن الاخطاء التي تُرتكب خلالها قد تكون جسيمة وتغيّر المعطيات بصورة دائمة. أدعوك الى التعامل مع الأحداث بتروّ. لا ترهق نفسك وأعصابك وبالتأكيد لا تيأس! تجنّب النزاعات حالما تشعر بوجودها وابحث عن الأجواء الهادئة والساكنة. إنه شهر مُرهق ومن الأفضل البقاء على الحياد والتحلّي بالموضوعية التامة. راقب من بعيد ولا تتدخّل في شؤون لا تعنيك على الإطلاق. فاحتمال حصول مشاكل والتباسات عالٍ جدًّا إضافة الى التراجع المعنوي.  أدعوك الى حماية علاقاتك المهنية وكذلك العاطفية والعائلية من المشاكل والخلافات وربّما القطيعة. راعِ ظروف الآخرين لأنك لن تجد من يراعي ظروفك! تجنّب الأفكار السود والتدخّلات الخارجية واحذر تأثيرات الكواكب. أريد أن الفت انتباهك الى أن أكثر الأيام حظًّا تسهّل عملك وتعزّز فرص نجاحك وهي عديدة، وأذكر منها تاريخ 1 و8 و9 و17. لذلك أدعوك الى حشد طاقاتك والتحضير مسبقًا لجميع امتحاناتك. لا ترتجل عملك لأنك ستواجه لجنة قاسية لا ترحم. مهنيًّا: شهر دقيق جداً إذ إن لمواقع الكواكب تأثيرات قويّة ولا سيّما خلال أقل الأيام حظًّا. إنه شهر حافل بالعمل والواجبات المتنوعة. مواقف مهمة وقرارات محلية. بالتأكيد ليست الأمور كلّها مستحيلة لكنّها تتطلب منك تركيز الجهود. أدعوك الى التخطيط الذكي والتعاطي مع الاحداث الطارئة بشكل هادىء ومنطقي. لم ينفعك التسرع بل هذا قد يؤدي بك الى الهاوية. أوضاع مالية وقضائية معقدة وإذا لم تتبع القوانين والإرشادات تعرض نفسك ومركزك للمزيد من الضغوط. تتراجع المعنويات وتضعف المسؤوليات ابتداءً من تاريخ 19 وخصوصاً 22 و23 و24 بحيث تشكومن عدم تفهّم الآخرين لك. لا تجازف خلال هذه الأيام لأنك معرّض للخسارة والفشل. كما أن طباعك قد تكون عدائية. قد تعرف خلال تلك الفترة سوء تفاهم كبيرًا اوخلافًا يسبّب فشلاً اوقطيعة. الزُهرة في برج الدلو يلطّف الأجواء المتوتّرة وقد يجلب المصالحة والتفاهم. اورانوس يجلب الحظ والنجاح والفرص الثمينة لمواليد 28 الى 31 تموز(يوليو). عُطارد يعزّز روح المشاركة ويدعو الى الحوار والتفاوض والمساومة. الأيام الأكثر حظًّا: 5 و6 و13 و14 و23 و24. الأيام الأقل حظًّا: مساء 2 و3 و4 و9 و10 ومساء 15 و16 و17 ومساء 20 و21 و22. عاطفيًّا: يحمل هذا الشهر تناقضات وإذا كنت تبحث عن المواجهة وتهوى الجدال والنقاش فأنت أمام مرحلة جديدة من التساؤلات. قد تشكومن اهمال وغياب الحبيب وانت تحتاج الى دعمه ووجوده الى جانبك، ولكن لأسباب عديدة تجد نفسك وحيدًا. حذار القطيعة والجدال، وخصوصاً في أقل الأيام حظًّا ولا سيّما 22 و23 و24. أما اذا اردت أخذ المبادرة فلتكن في النصف الأول من الشهر حاول التوصّل الى تسويات والى تلطيف الأجواء، وابتعد عن المواضيع الحسّاسة. لكن إذا حصلت أي مواجهات فكن هادئًا جدًّا وتسلّح بالمرونة ولا تجادل وانتظر عبور الكواكب وعندئذ تنقشع السماء وتزول الضغوط وتنتصر على نفسك وعلى كل من راهن على تدهور علاقتك. إنه شهر مرهق ومن الأفضل البقاء على الحياد التام. راقب من بعيد ولا تتدخل في شؤون لا تعنيك. فإن نسبة احتمال حصول مشاكل والتباسات هي عالية جداً. (الاحداث اليومية عن شهر شباط 2013) 1- تسود الرومنسية أجواء الاسبوع  الاول من الشهر مع فينوس المنتقل الى البيت السابع، فقد تخطّط لتشارك في ترتيبات ضرورية له وتحدّد المواعيد. عاطفياً: لا تتصرف بعدوانية تجاه الحبيب. هو وحده القادر على الوقوف إلى جانبك في الملمات. صحياً: القيام ببعض التمارين الخفيفة صباحاً قبل التوجه إلى العمل، تساعد على تليين العضلات وخصوصاً في العنق وبين الكتفين. 2- مهنياً: تواجه الكثير من ضغوط العمل. حاول أن تطلب المساعدة من الزملاء الأوفياء. عاطفياً: تحضر لمفاجأة رومانسية للحبيب. لقاء قد يعيد الذكريات الجميلة إلى الواجهة. صحياً: أنت صاحب إرادة صلبة، وقد بدأ ظهور ذلك من خلال انكبابك على ممارسة الرياضة بانتظام. 3- مهنياً: تقدم ربما على تغييرات في المنزل، ولو أنّ الاجواء تكون مشحونة، فلا تضخم الأمور وحاول أن توضّح مسألة مبهمة تثير الاستغراب أو الخلاف. ينتقل كوكب مارس الى البيت الثامن، ويكفّ عن معاكستك. عاطفياً: الفلك يطلب إليك التروّي وعدم التسرّع في اتخاذ القرارات، وإسكات الاصوات المنتقدة والمعارضة بهدوء. صحياً: بدّل عاداتك القديمة واستعض عنها بما يحثك على الاهتمام بصحتك من مختلف النواحي. 4- مهنياً: الكثير من الأخبار المنعشة والسارة التى تسمعها اليوم في مجال عملك. عاطفياً: لا ترتبط بعلاقات أنت تدرك أنك لن تستمر بها. لا تدخل في المجهول فقد تغرق  الظلمة. صحياً: لا تهمل كل ما يقوله لك الأصدقاء بشأن صحتك، أنت وحدك الخاسر. 5- مهنياً: أنت قلق وتتململ في مكانك. تشعر بالغضب أحيانًا وربما بالحسد. تقارن كفاياتك بكفايات الآخرين، ما يثير المزيد من انفعالاتك، فتتخبّط غيظًا. عاطفياً: خذ قسطاً من الراحة، وخصوصاً اذا كنت تنوي اتخاذ قرار نهائي بشأن علاقتك بالشريك. صحياً: بغية الحصول على جسم رشيق ومشيق يكمن الحل في الحمية والرياضة. 6- مهنياً: يجب أن تختار بين مشروعين مهمّين، الفارق بينهما قد يكون على الصعيدين المادي والمعنوي. عاطفياً: تابع الشريك عن كثب، فهو يكثر تنقلاته وهذا ما يثير ريبتك ويدفعك إلى الغيرة. صحياً: الصحة من أغلى ما يملك الإنسان، فإذا فرّطت فيها خسرت كل شيء. 7- مهنياً: تنجح في إعادة بناء ما تهدّم في الماضي، وبدء صفحة جديدة بيضاء ومشعّة وخصوصًا مع بداية عملك الجديد. عاطفياً: أي كلمة قاسية تنفّر الشريك منك. تحاش ذلك وحاول التقرب منه قدر الإمكان. صحياً: أنت غير عاجز عن القيام بأي شيء للتخلص من كل ما يضر بصحتك. 8- مهنياً: يوم جيد لتبني افكار جديدة، تفرح الى جانب الزملاء. مساعدة مالية أو معنوية وتسوية إدارية. عاطفياً: يبادلك الشريك أجمل كلمات الحب والمشاعر الصادقة، وأنت بدورك لا تقصّر في هذا الجانب أيضاً. صحياً: يقال خالف تعرف. طبق هذا المثل وخالف كل ما يغريك للاستسلام للطعام الدسم. 9- مهنياً: راقب تصرفاتك، فقد تفقد ثقة الآخرين بسلوكك هذا. لا تعرّض سمعتك واستقرارك للخطر. ركّز على شؤونك الخاصة ودعْكَ من شؤون الآخرين. عاطفياً: قد يطلب منك الشريك المساهمة في مشروع يفيدكما، وتكون نتائجه أكثر من المتوقع. صحياً: قم بما يمليه عليك وضعك الصحي، وتجنب كل ما يسبب لك الأذى والتعرض للأمراض. 11- مهنياً: يُخيّم مناخ الثقة والانسجام وكأنّك قطعت سباقًا طويلاً ومضنيًا، وها انت تطالب بالمكافأة أو بالدعم. تتابع التقدّم متخطّيًا بعض العثرات الطارئة. عاطفياً: عليك أن تفكر مع الشريك بقلبك لا بعقلك، وهذا وحده يضمن لك النتائج المرجوّة. صحياً: إنتبه لكلّ ما يعرض صحتك للأذى، ولا سيما المأكولات الدسمة والمعلّبات. 12- مهنياً: يسلط الضوء على علاقاتك المهنية التي تعرف تطوراً سعيداً، وتحقق نجاحات باهرة. عاطفياً: إذا ثابرت على ملاحقة هدف عاطفي، فقد تقطف ثمار مساعيك ويكون لها دور فعّال في انجاح بعض الخطط. صحياً: ميّز بين الصحي وغير الصحي، واختر ما تشعر بأنه مناسب لك ومفيد. 13- مهنياً: الأفكار السود تسيطر بقوة، وقد تدفعك إلى اتخاذ مواقف سلبيّة وحاسمة تعود بالضّرر على عملك. عاطفياً: خبرتك في الحياة تساعدك على تكوين فكرة واضحة عن الشريك، وهذا كافٍ لتحديد طبيعة العلاقة بينكما. صحياً: حاول التخفيف من عادة مشاهدة التلفزيون ساعات طويلة،  واستغل ساعة يومياً للقيام ببعض التمارين الرياضية. 14- عاطفياً: يؤدي أحد المقربين دوراً مهماً في تقريب وجهات النظر بينك وبين الشريك بعد افتراقكما لأسباب لم تكن تستحق ذلك. صحياً: إنطلق بنزهة في الطبيعة واجمع بعض الأعشاب البرّية المفيدة للصحة. 15- مهنياً: تشارك وتستعد للقاءات متنوعة وتضيق ذرعًا بالمهملين اوالمتقاعسين، لذلك ستجد نفسك برفقة وجوه وشخصيّات جديدة تتفهمّك وتماشي اندفاعك. عاطفياً: كل يدور حولك يدفعك إلى حسم الأمور مع الشريك، فهذا أفضل للجميع ونتيجته مضمونة. صحياً: تابع نشاطك الرياضي اليومي، وشجع الآخرين للقيام بالمثل واشرح لهم أهمية ذلك. 16- مهنياً: أضبط أعصابك وحاول أن تلجأ إلى الحوار حتى لو تطلب الأمر بعض التوتر. تواجه بعض الممنوعات والمحاذير وتبدو مرتبكاً. عاطفياً: تدرك أنك أسأت الاختيار في علاقتك العاطفية، تميل إلى شخص يثير في نفسك القلق. صحياً: لا تكثر من شرب الكحول مساء، واستعض عنها بنوع من العصير المفيد للصحة. 17- مهنياً: أخشى عليك من مواقفك السلبيّة التي تدفعك في لحظة طيش إلى الانجراف وراء الانفعالات والمشاعر القوية. عاطفياً: اندفاعك لمساعدة الشريك سلاح ذو حدّين، فحاول أن تخفّف ذلك حتى لا تدفع الثمن لاحقاً.  صحياً: أنت مستعد دائماً للمشاركة في نشاط اجتماعي أو ترفيهي يقام في منطقتك. 18- مهنياً: قرارات مهمة على الصعيد، بعد فرضت نفسك في المقدمة بين زملائك. عاطفياً: التذمّر من تصرفات الشريك يؤدي الى بعض الانزعاج، لكن المعالجة تحتّم القيام بخطوات سريعة. صحياً: حرّك الطاقة في جسمك وفجرها بخطوات تمهيدية للقيام بمشروع صحي مفيد. 19- مهنياً: ترتفع المعنويات وتحرز تقدماً كبيراً وتكون الظروف مؤاتية لإحداث تغيير في حياتك. تلاقي الدعم المطلوب. قد تتلقى خبراً او تفرح لانفراج، وقد تحقق المرتجى. عاطفياً: أمل كبير بعد سلسلة من الخيبات سببها العناد والتسلّط، فكن حذراً. صحياً: جدد النشاط الذي يعرفة الآخرون فيك، وبرهن للجميع أنك قادر على استعادته. 20- مهنياً: يوم من الارتباك والفوضى والتأجيل والتسويف. حديث عن ممتلكات وعائدات مالية وأعمال بيع وشراء. عاطفياً: يلفت نظرك شخص فتقع بغرامه من النظرة الأولى. سرعان ما تفكر في التمهل بالارتباط. صحياً: صمّم على محاربة السمنة، وضع خطة للقضاء عليها قبل بداية فصل الصيف.    21- مهنياً: حذار مغبّة الخلافات والعدائية والكلام الجارح، فهي تهدّد العلاقة المتأرجحة أو الجديدة بالتراجع. عاطفياً: قلق الشريك مبرّر، ولا سيّما أنّ تعاملك معه يدفعه إلى القيام بخطوات مقابلة. صحياً: حاول أن تكون سداً منيعاً في وجه شهيتك المفرطة، وقاومها بالسبل الصحية السليمة. 22- مهنياً: الوقت غير ملائم للقيام بمغامرة جديدة. حذار الفوضى والغش. لا توسّع دائرة التحرّك قبل درس المعطيات بدّقة. عاطفياً: أنشد الهدوء والسلامة والتناغم مع الشريك. ثابر على ما بدأت به، فهو وحده القادر على تغيير نمط حياتك. صحياً: إياك والتدهور الصحي الذي يصيبك منذ مدة، استشر طبيبك بأسرع وقت. 23- مهنياً: يبدأ مركور بالتراجع في برج  الجدي، ما يولّد بعض الالتباس والبلبلة في محيطك. إلاّ ان القمر في برجك يبعث في نفسك الأمل. تراهن على شيء وتربح. وقد تستقطب المحبين والمعجبين، إلاّ أنك تخضع من تحب للامتحان والتجربة وتبدو متطلباً، متذمراً ومنتقداً. عاطفياً: مساعدة الشريك في أوانها تكون مهمة جداً، وتخلق ارتياحاً بين المحيطين بكما. صحياً: سيطر على حبك لتناول الطعام أكثر من ثلاث مرات يومياً، وحاول أن تضع حداً لذلك. 24- مهنياً: تشعر بحماسة منقطعة النظير وبالثقة بالنفس. يوم إيجابي. بإمكانك أن تكون محط انظار الزملاء. عاطفياً: تجتمع بالمحبين وتفرح لتأييدهم لك، وتسير الأوضاع العاطفية على ما يرام. صحياً: ابتعد عن الانفعال الشديد والغضب وتوجيه الملاحظات اللاذعة. 25- مهنياً: ينتقل فينوس الى برج الجدي، ويكتمل القمر في برج العذراء في اليوم نفسه، فتبدأ مرحلة جديدة تضطر خلالها الى كتمان سرّ أو السكوت عن مشروع أو حتى التراجع. عاطفياً: المحيط يسبب لك بعض الاعباء. أجّل المشاريع العاطفية إلى وقت لاحق وكُن متحفّظًا جداً. صحياً: يتدخل شيء من الماضي لإحداث بلبلة، فيؤثر في وضعك الصحي ويثير أعصابك. 26- مهنياً: يلفّ الغموض مستقبلك المهني، لكنّ ذلك لن يدوم طويلاً وتعود الأمور إلى سابق عهدها. عاطفياً: شخص نمّام يضع العراقيل في طريق تطوير العلاقة بالشريك، لكنّك تتخطى ذلك قريباً. صحياً: لا تترك ترسبات الماضي تتغلغل إلى داخلك وتسبب لك اضطراباً وانزعاجاً. 27- مهنياً: يصبح بإمكانك التحرّك بثقة وبوضوح في الرؤية، لا بدّ من ان تثمر جهودك نتائج مُرضية ومقبولة، لتثبت جدارتك بمركز أفضل وتكاتف أقوى. عاطفيا: نصيحتك للشريك واضحة ووصلت في أوانها، وهذا ما سيدفعه ولا شك إلى إعادة حساباته مجدداً. صحياً: تخلص من كل ما يسبب لك الإزعاج، وانس هموم العمل، ومارس الرياضة بانتظام. 28- مهنياً: الندم المتأخر لا ينفع، يستحسن أن تبادر إلى تصحيح الأخطاء قبل أن تدفع ثمنها غالياً. عاطفياً: الراحة الإلزامية مهمة، وخصوصاً اذا ترافقت مع هدنة غير معلنة مع الشريك، للانطلاق مجدداً. صحياً: أنت في أفضل حالاتك من الخارج، لكن من الداخل تعتمل عوامل ترهقك نفسياً.

egypttoday
egypttoday

GMT 08:38 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

الفلك يعلن عن اخبار متعلّقة بالموارد المالية

GMT 00:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

شهر مرهق يحمل انشغالات عديدة للأسد والمنافسات تتعبه

GMT 05:25 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 03:33 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 12:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 05:02 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 02:36 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 11:26 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس   مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس   مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس



F

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon