اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب

بغداد ـ وكالات

دعا المشاركون في المؤتمر العلمي الاول لاطفال فلسطين وتحديات المستقبل الى ادانة القمع الصهيوني لاطفال فلسطين والاساليب التي تمارس ضدهم ومنعهم من ممارسة حقوقهم المشروعة   على الرغم من الانفجارات الكثيرة التي هزت العاصمة العراقية بغداد يوم الاربعاء، الا ان الخوف لم يتسلل الى المشاركين العرب، صغارا وكبارا، فحضروا الى المسرح الوطني لاعلان نجاحهم في اقامة ملتقاهم التضامن مع العراقيين في الهجمة الارهابية الشرسة التي يتعرضون لها، فكان حفل الاختتام مشاعر مفعمة بالمحبة والاخوة قبل توديع بغداد التي ابتسمت لهم رغم الدم النازف منها، فكانت الشهادات التقديرية عبارة عن اعتزاز المدينة بهم فيما كانت الفعاليات الفنية ردا جميلا على العنف.     اختتمت مساء الاربعاء فعاليات الملتقى العربي الحادي عشر الذي نظمته دار ثقافة الاطفال العراقية، واعرب المشاركون فيه عن سعادتهم وعن نجاح الملتقى الذي ضم اطفالا وشخصيات عربية من مختلف البلدان، واكدوا ان بغداد مدينة السلام التي جمعت الاطفال العرب في الملتقى سجلت حدثاً تاريخياً مهماً تحت خيمة بغداد عاصمة الثقافة العربية سيظل ماثلاً في مخيلة الاطفال، فيما اكد المدير العام للدار عن سروره لما تحقق في الملتقى وفي المؤتمر العلمي الاول الخاص بأطفال فلسطين مشيرا الى اهمية ما دعا اليه المشاركون بضرورة ادانة القمع الصهيوني الذي يتعرض له اطفال فلسطين والاساليب التي تمارس ضدهم ومنعهم من ممارسة حقوقهم المشروعة، متمنياً ان يسود السلام كل العالم العربي ويعيش اطفال العرب بامان بعيداً عن العنف ونبذ الاخر، مؤكداً التواصل الثقافي بين كل الدول العربية في مجال ثقافة الطفل وتنشئة الجيل الجديد. وقد حيا الدكتور نادر القنة رئيس اللجنة العلمية اطفال العراق الذين رسموا ابداعاتهم الجميلة في مجالات الحياة المختلفة، مثلما حيا الجهود التي بذلها رئيس الهيئة المشرفة على الملتقى والمؤتمر محمود اسود خليفة القره غولي المدير العام لدار ثقافة الاطفال والعاملون في الدار التي كانت سبباً مباشراً في نجاح فعالياته وحفل افتتاحه، وأكد في كلمة القاها في ختام المؤتمر الذي احتضنت نشاطاته قاعة في فندق المنصور على ضرورة التواصل العلمي بين البلدان العربية من اجل مصلحة اطفال العرب وضرورة اقامة الملتقيات العربية التي تخدم الجميع فضلا عن ان اللقاءات ستسهم في خلق روح من التواصل، وقال في ختام كلمته : بوركت يابغداد ياقلعة الامجاد، بوركت ياعراق ياملتقى الاحبة والوفاق، بوركتم ياابناء الرافدين.    على الصعيد ذاته.. فقد اعلن المشاركون في المؤتمر الذي تزامن انعقاده مع فعاليات الملتقى العربي  للاطفال الحادي عشر في بيانهم الختامي ادانتهم الشاملة للتصرفات والممارسات الصهيونية  ضد الاطفال الفلسطنيين التي عكرت عليهم معيشتهم وصفوة براءتهم وقضت على احلامهم وردمت مستقبلهم،ودعوا الى التصدي لهذه الممارسات الوحشية من قبل الاحتلال على اطفال فلسطين العزل وذلك من خلال تعريف الرأي العام بحقيقة الجسم الصهيوني المريض الذي يقوم باراقة الدماء والبطش والقسوة وتعذيب الاخرين وخرق مبادئ حقوق الانسان وحقوق المرأة والطفل، وحضوا دول العالم على توفير حياة امنة ومستقرة والتغلب على الظروف التعسة التي تعا ني منها الاسرة الفلسطينية وازالة اليأس الاسود من قلوب اطفال فلسطين. كما حض المشاركون في المؤتمر في بيانهم الذي تلاه الدكتور فهد راشد السالم ممثل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدول العربية والاسلامية والعالمية على الدعم المتواصل ماديا ً ومعنويا ً واجتماعيا ً وصحيا ً وتربويا ً وتحسين معيشة الاسرة الفلسطنية، واهابوا بدول العالم الى فضح المحتل وكشف اعماله المتعاقبة والانتقام ضد الاطفال الفلسطينيين واعتبارها جريمة ضد الانسانية يجب ان تسجل دوليا ً ضد المحتل الصهيوني. وطالب المشاركون في توصياتهم في ختام المؤتمربتخصيص جائزة سنوية تمنح للمبدعين العرب المعنيين بثقافة الطفل الفسطيني وتشجيع المؤسسات الثقافية العربية على تبني مشروع هذه الجائزة وانتاج فلم سينمائي عربي يعالج الواقع الاجتماعي والاقتصادي والتعليمي والانسا ني لاطفال فلسطين في الشتات والمنافي ومخيمات واللجوء، ودعوا الى تعميق البحث العلمي والقانوني لقضية الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وبصفة خاصة الاطفال منهم وكشف سياسته وممارساته التعسفية ضد الطفولة واصدار هذا الانتاج في كتاب معرفي يوزع على المنظمات والهيئات العربية والعالمية انتصاراً للطفولة الفلسطينية، كما طالبوا اجهزة الاعلام العربية الرسمية بضرورة تبني انشاء وتأسيس قناة فضائية نوعية معنية بالاطفال ومنح مساحة من البحث بثقافة الاطفال الفلسطينيين  وشؤونه واحتياجاته  وايصال رسالته العادلة الى اكبر عدد ممكن من المتلقين. واحتفت بغداد واحتفت على مدى اكثر من اربعة ايام بضيوف الملتقى العربي الحادي عشر، واهتمت دار ثقافة الاطفال بهم اهتماما عكس الفرحة العراقية بحضور الاشقاء العرب ومشاركتهم احتفالات بغداد عاصمة للثقافة العربية، ولا بد من الاشارة الى ان فرقة احباب العراق التابعة للدار  استقبلت ضيوف الملتقى صغارا وكبارا بدبكات ورقصات عراقية فلكلورية حيث تفاعل الاطفال والضيوف مع الاغاني التراثية التي عبرت عن الاصالة والعاقة للموروث العراقي. واحتفاءاً بالضيوف العرب تضمن الاحتفال تقديم مسرحية بعنوان ليلى والظلام على مسرح الدار اخراج سليم الجزائري وتمثيل مجموعة من الاطفال العراقيين تتناول المسرحية موضوعة الخوف من الظلام لدى الاطفال، كما ان الوفود العربية المشاركة في الملتقى قدمت فعاليات متنوعة منها لوحة استعراضية بعنوان (كلنا اخوة) لبراعم جمعية الوان المسرح والفن من المملكة العربية المغربية تأليف واخراج سارة شطري تصميم الازياء والرقصات نادية ايوب، فيما قدمت لبنان عرضين الاول بعنوان (مقاومة ) والثاني (حكاية وطن) تمثيل اطفال جمعية فرح العطاء، والقى مجموعة من الاطفال العرب من سوريا، ليبيا، فلسطين، المغرب، السودان والاردن وتونس قصائد شعرية تتغنى بحب العراق والوطن العربي، فيما الهب طفل فلسطيني الحماس فتفاعل معه اطفال العرب حينما غنى اغنية (ياطير ياطاير).

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب   مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب   مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon