إعلان جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إعلان جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي

دبي ـ وكالات

أعلنت جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافى، فى دورتها التاسعة لعام 2013 – 2014 عن فوز ثلاثة مغاربة وفلسطينى وعراقيان، وأوضحت فى بيان لها أن الأعمال الفائزة هى مخطوطتان من القرن العاشر والثامن عشر الميلادى ورحالتان معاصران ويوميات كاتب مهاجر ودراسة حول صورة المرأة فى الرحلات السفارية العربية. وقالت الجائزة فى بيان لها أنها بهذا تنجز جائزة ابن بطوطة فى دورتها التاسعة 2013-2014 محتفلة بمرور 10 سنوات على تأسيسها، ومنحها بدئا من سنة 2003 لثلاثة من المبدعين والباحثين العرب، وبالفائزين الستة الجدد بالجائزة يكون قد بلغ عدد الفائزين بها على مدار عقد من الزمن هو عمر الجائزة، 61 من الأساتذة الباحثين والأدباء العرب والأجانب الذين أثروا خزانة الرحلة العربية بأعمالهم القيمة. ويأتى هذا الحدث الثقافى المتجدد فى ظل استمرار احتفال "دارة السويدى الثقافية"، بمرور عشرين عامًا على تأسيسها مظلة ثقافية غير ربحية لجملة من المشروعات الورقية والإلكترونية الريادية التى رعاها الشاعر والمثقف الإماراتى محمد أحمد السويدى، ممثلة فى "المركز العربى للأدب الجغرافي-ارتياد الآفاق"، وأعماله فى مجال تحقيق ونشر مخطوطات أدب الرحلة، وبينها الأعمال الفائزة بالجائزة، وأبحاث "ندوة الرحالة العرب والمسلمين: اكتشاف الذات والآخر"، التى عملت "دار السويدي" بأبوظبى على نشرها بالتعاون مع دور نشر عربية على رأسها "المؤسسة العربية للدراسات والنشر" فى بيروت، وقد تجاوز عدد الكتب التى نشرتها الدار 328 كتابا فى هذا الحقل الممتع والمثير للفكر والخيال. إلى جانب المشروعات الثقافية الإلكترونية الرائدة ممثلة في: (موقع الوراق)، (موقع المسالك)، موقع واحة المتنبي)، (موقع حوايا-الشعر الشعبي)، (موقع ارض المعلقات)، ,اخيرا (موقع منازل القمر). وقالت الجائزة أنه مرة أخرى، تثبت الجائزة فى دورتها التاسعة التوقعات المتفائلة لمشروع تنويرى عربى يستهدف إحياء الاهتمام بالأدب الجغرافى من خلال تحقيق المخطوطات العربية والإسلامية التى تنتمى إلى أدب الرحلة والأدب الجغرافى بصورة عامة، من جهة، وإلى تشجيع الأدباء والكتاب العرب على تدوين يومياتهم فى السفر، مؤكدة، بما لا يقبل الشك، على أهميتها كمحفز لتحقيق ودراسة أدب الرحلة العربى الذى عرف إهمالاً كبيراً من جانب المؤسسات الثقافية العربية على ما له من أهمية استثنائية فى بناء جسر ثقافى بين المشرق والمغرب وبين العرب والعالم، وبالتالى تدعيم فكرة لقاء الشعوب والثقافات، وقيام حوار حضارى بين الأمم والجماعات الإنسانية المختلفة. ومع هذه الدورة رأى الشاعر محمد أحمد السويدى فى بيان صحفى أن الباحثين والأدباء الجدد الذين اغتنت الجائزة بأعمالهم هذا العام، يؤكدون بأعمالهم المبدعة والرصينة، على دقة اختيارنا، وصحة منهجنا فى اعتبار الثقافة، وحدها، ببعدها الإبداعى، وافقها النقدى، مصدرا للأمل فى المستقبل، وأن لا خيار آخر أمامنا نحن العرب فى اللحظة العالمية الراهنة سوى مواصلة الخوض فى معركة المستقبل، مؤمنين بالطاقات المبدعة فى الأمة، ومحفزين لها، انطلاقا من اعتبار الثقافة العاصم لنا ولأجيالنا الجديدة فى هذا البحر المتلاطم من القضايا والمشكلات المتفجرة على أوسع نطاق. كما رأى أيضًا الشاعر نورى الجراح، المشرف على أعمال "المركز العربى للأدب الجغرافي" وندوته العلمية وجائزته السنوية، أن المؤلفات الفائزة هذا العام تكشف عن تعاظم فى أهمية حقل أدب الرحلة العربى، وتطور فى مناهج البحث والتحقيق والإبداع، إن فى شقه المتعلق بالنصوص التى أنجزها أجدادنا الرحالة والجغرافيون والعلماء أو فى ما حققته مكتبة البحث النصى تحقيقا ودراسة لهذه النصوص الثرية، أو فى ما أنجزته قرائح أدبائنا المعاصرين فى حقل أدب الرحلة من إبداعات جديدة جددت دم أدب الرحلة الحديث.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي إعلان جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي إعلان جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon