حبيب يونس يوقع كتاب "وحدك الكتار"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حبيب يونس يوقع كتاب وحدك الكتار

بيروت ـ وكالات

رعى رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون حفل توقيع الصحافي والشاعر حبيب يونس كتابه "وحدك الكتار"، في قاعة الحركة الثقافية في دير مار الياس - أنطلياس. والكتاب، الذي وضع عون مقدمته، ضمّنه يونس مجموعة مقالات وقصائد كتبها عن عون بين العامين 1989 و2012. وألقى يونس قصيدة اختصر فيها حياة عون. وبعد تقديم من الإعلامية رندلى جبور، قال عون: "يونس شاعر يقدر أن يقدم لنا الصورة التي فيها من كثافة الشعور أكثر مما يتصور أي إنسان. أعطاكم في كلمته لمحة عن حياتي الخاصة منذ كنت طفلاً ألعب في بساتين حارة حريك حتى اليوم". أضاف: "موضوع الكتاب جميل جدا، فقد أرخت فيه حقبات من تاريخنا عبر شعر جميل، فيه الدماء وفيه الدموع، وفيه الألم وأيضا فيه الأمل، والأمل بدأ يتحقق لأن الحق لا يموت. عندما عزت الكلمة والشهادة للحق، كنت تقول الحقيقة بآنيتها وكانت تكلفك السجن، ولم يكن السجن "يربيك"، ففي كل مرة تخرج فيها منه، كنت تزداد تمردا وعنادا. وهنا تكمن عظمة الإيمان بقضية وعظمة الدفاع عنها والتمسك بها أكثر. بالفعل كنت نموذجا لكل الشباب الذين واكبوك، وكل مرة كنا نلتقي بك بالصوت، كنت أشعر أن كلامك وكأنه جبل يتكئ عليه كل هذا الشباب المناضل، هم كلهم زاروا السجن تقريبا وبينهم اليوم من صاروا نوابا ووزراء، تخرجوا في كل جامعات "السجون" في لبنان". تابع: "نعيش اليوم في غيبوبة إذ لا نرى الدولة على صورتها الحقيقية. اليوم خطرت لي صورة، كما لو أنني كنت أحلم واستيقظت، فتصورت كل من كان يهتم بلبنان من دول الخارج قد تركوه ورحلوا، وأصبح مستقلا رغما عن أهله، لأنه لم يعد هناك أحد يتدخل معهم في تولي شؤونه. تخيلوا كيف سيكون الوضع وكيف سيدير المسؤولون اللبنانيون دولتهم في غياب من يوجههم". وختم: "الحق ضائع اليوم، وأي كلمة حق تنطق يتم تطويقها، والبرهان على ذلك هو الفساد. ففي أي دولة في العالم لا يدخل الفاسدون إلى السجن؟ فحتى من يهرب منهم، يصدرون في حقه مذكرة استرداد لإعادته في حال رحل. ولكن في لبنان لم يتحرك القضاء أو المسؤولون أو أي أحد"، مؤكدا "لو كنا نخاف لسكتنا، لكننا لا نخاف ولن نسكت، وسترون الإصلاح والتغيير ينتصران في القريب العاجل".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حبيب يونس يوقع كتاب وحدك الكتار   مصر اليوم - حبيب يونس يوقع كتاب وحدك الكتار



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حبيب يونس يوقع كتاب وحدك الكتار   مصر اليوم - حبيب يونس يوقع كتاب وحدك الكتار



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon