"ذكريات مراسل حرب" صالون موسيقي للاحتفال بـ"انتصارات أكتوبر"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ذكريات مراسل حرب صالون موسيقي للاحتفال بـانتصارات أكتوبر

القاهرة ـ سمية إبراهيم

  احتفلت "الهيئة العامة لقصور الثقافة" في نسيج دارمي بين السرد والموسيقى والذكريات بـ"انتصارات أكتوبر" المجيدة، حيث أقامت الإدارة العامة صالون موسيقي بعنوان "ذكريات مراسل حرب أكتوبر" على المسرح الصغير في دار الأوبرا المصرية، بحضور قيادات الهيئة ولفيف من الإعلاميين. بدأ الصالون بافتتاح الشاعر سعد عبدالرحمن معرض فني يحتوي على 20 لوحة مستوحاة من ملحمة "انتصارات أكتوبر" لـ 20 فنان من رواد الإدارة العامة للفنون التشكيلية في الهيئة، وفي كلمته أشار الشاعر سعد عبد الرحمن إلى أن الاحتفال هذا العام مختلف ومميز، حيث أن الاحتفال بالغناء والموسيقى يعبر بقوة عن وجدان الشعب المصري وفرحة الانتصار العظيم، خصوصًا وما لعبه الغناء من دور أثناء وبعد الحرب، وقدرته على تغيير الانفعالات الزمنية والأفكار التي كانت تتعلق بروح الهزيمة و نكسة 67 وتجربة الألم والحزن والتوتر التي عاشها الشعب المصري بعمق ومأساة، لذلك كان للعبور قوة كبيرة في تغيير وجدان الشعب المصري مما دفع الشعب بفئاته كافة للمشاركة والتعبير عما في داخله وما كان ليعبر عن هذا إلا بالفن والموسيقى، لما لهما من قدرة على التعبير عن المشاعر المسكوت عنها. وأضاف عبدالرحمن أن "انتصارات أكتوبر" هي الشيء الوحيد الذي حول شعور الانكسار إلى انتصار عظيم بعبور الجنود المصريين خط برليف وحصنه المنيع، وأشار إلى أن ما قمنا به نحن المصريين يعتبره العالم معجزة عسكرية صارت تدرس في العالم. أعقبها عرض فيلم تسجيلي بعنوان "صوت المعركة" كنقطة انطلاق لسرد مراسل الحرب الإعلامى حمدى الكنيسي عن حقائق وخبايا الحرب، و بصفته إعلامي يفسر علاقة الموسيقى بالحرب معربًا أن الموسيقى ليست ناتج ولكنها حافز، وألية مثل الأسلحة تؤدي دورها بجدارة على غرار برنامج "صوت المعركة" فقد كان هذا البرنامج مثل الرصاصة التي تسبب ارتباك للعدو. وأشار إلى أن السادات قد كرمه وطلب مقابلته مقدرًا جهوده التي قدمها مراسلاً حرب يحارب من خلال أدوادته ليشارك فى ما يعرف بـ"الحرب النفسية". وأشار أن البرنامج لعب دورًا هامًا في رفع الروح المعنوية للجنود، إضافة إلى خلق حالة من الالتفاف والتواصل بين الجبهة والشعب مما أعطى شعورًا بأن الكل يحارب، وأوضح الكنيسي أن البرنامج ساهم في توتر إسرائيل لما كان يقدمه من أقوال على لسان القادة الإسرائليين حيث اهتمامهم بالإذاعة المصرية ومايدور في مصر. وعلى الجانب الآخر قام الكنيسى بسرد بعض الأسرار عن شجاعة وبسالة الجنود المصريين بكافة تخصصاتهم، حتى المشاة منهم الذين حققوا انتصارات قوية بإسقاط الدبابات بسلاح النبالم المحمول على الأكتاف وسيرًا على الأقدام، حيث دمر محمد المصري 27 دبابة، كما دمر عبد العاطي 23 دبابة، وأضاف أن هناك عددًا من الأبطال المسكوت عنهم والذين لم يأخذوا حقهم مثل فريق أركان حرب سعد الشاذلي. واختتم الصالون بتقديم الفرقة المصرية للموسيقى والغناء بقيادة المايسترو فاروق البابلي مجموعة من أغاني ملحمة النصر تضمنت باقة من الأغاني الوطنية وهي "بسم الله، رايحين شاليين في إيدينا سلاح، عاش اللي قال، أم البطل، سمينا وعدينا، حلوة بلادي السمرة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ذكريات مراسل حرب صالون موسيقي للاحتفال بـانتصارات أكتوبر   مصر اليوم - ذكريات مراسل حرب صالون موسيقي للاحتفال بـانتصارات أكتوبر



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ذكريات مراسل حرب صالون موسيقي للاحتفال بـانتصارات أكتوبر   مصر اليوم - ذكريات مراسل حرب صالون موسيقي للاحتفال بـانتصارات أكتوبر



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon