ترجمة كتاب "سنة الأحلام الخطيرة" عن ثورات العالم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم

القاهرة - وكالات

صدرت، هذا الأسبوع، ترجمة لكتاب الفيلسوف السلوفيني سلافوي جيجيك «سنة الأحلام الخطيرة»، عن دار التنوير، الذي صدر في نصه الأصلي عام 2012، حيث يدور حول كل الأحداث السياسية الصاخبة، التي قامت بالعالم في 2011، خاصة الثورات في العديد من الدول العربية، ومظاهر التمرد في أوروبا والولايات المتحدة، إلى جانب تصاعد الميول العنصرية في أوروبا، التي بلغت ذروتها في قيام النرويجي أندري برايفيك بقتل 77 شخصا. وحلًل «جيجيك» كل هذه الأحداث مستعينا بالأيديولوجيا اليسارية، التي يعتنقها، بالإضافة إلى تقنيات التحليل النفسي. ويضم محتوي الكتاب عشرة فصول خصص منها الكاتب فصلا كاملا عن ثورات الربيع العربي، مشيرا إلى أن الطبيعة الثورية كامنة في الثقافة الإسلامية على خلاف المعتقد الشائع، محتفيا بثورات الربيع العربي، ومنتقدا الحكومات الغربية، التي ظلت متشككة في هذه الثورات، لأنها تحمل طابعا يستهدف العدالة الاجتماعية، إلى جانب الرغبات التحررية. واعتبر «جيجيك» أن الليبراليين في الدول العربية يحتاجون لأن يتعاونوا مع اليساريين في مواجهة المد الأصولي المنظم. وفي الفصل الذي خصصه الكاتب للحديث عن حركة «احتلوا وول ستريت» أشار المؤلف إلى أزمة كون الكثير من الشباب يخرجون للمظاهرات، للاحتفاء بأنفسهم، ودون تبني وجهة نظر محددة، بينما يرى أن هذه الاضطرابات الواسعة تشير في النهاية إلى ضيق من النظام الرأسمالي العالمي، داعيا لأن يكون هناك تنظيمات، وأشكال منظمة تستطيع أن تعبر عن آرائها، رغم أنه يسخر في الوقت نفسه من دعوات الحكومات بأن يندمج هؤلاء الشباب في التنظيمات الديمقراطية المتحققة في مجتمعاتهم، لأنها في الأغلب لن تقدم حلولا مرضية لهم، مشيرا إلى رؤية ماركس بأن سؤال الحرية غير متعلق بالانتخابات والمؤسسات الديمقراطية بقدر ما هو مرتبط بطبيعة العلاقات الاجتماعية الموجودة وتحدث «جيجيك» في كتابه عن العديد من المشاكل الحيوية، التي يواجهها العالم الآن، فمن جهة يشير لاختلاف طبيعة الصراع الطبقي في حين أن كثيرا من الطبقة التي كان يطلق عليها في الماضي «الطبقة العاملة» لم تعد مهيأة للعمل في ظل التطورات الإدارية والتكنولوجية الحالية، مُشيرا إلى توغل حياة الإنترنت التي تنزع انتماء الشباب عن أي شيء. واستعان مؤلف الكتاب بالعديد من الوسائل لشرح وتحليل المشكلات المطروحة في كتابه، حيث اعتمد على النظريات الفلسفية والسياسية والاقتصادية إلى جانب تجليات الثقافة الشعبية كأفلام هوليوود والمسلسلات الأمريكية، بجانب الأدب والشعر العالمي. و«سلافوي جيجيك» فيلسوف وناقد ثقافي سلوفيني ولد عام 1949، وهو باحث بمعهد علم الاجتماع والفلسفة بجامعة ليوبيانا بسلوفينيا، ومدير لمعهد الإنسانيات بكلية بيركبيك بلندن، وأستاذ للفلسفة والتحليل النفسي بالمدرسة الأوروبية للخريجين. وجعلت حيوية أسلوب «سلافوي جيجيك» المتنوع بين استخدامه الماركسية والتحليل النفسي وتحليل منتجات الثقافة الشعبية العالمية فيلسوفا محتفى به وشهيرا في جميع أنحاء العالم، حتى إنه يتم التعامل معه معاملة النجوم في بعض الأحيان. وإلى جانب كتبه المعروفة: «أقل من لا شيء» و«العيش في الأزمنة الأخيرة» و«أولا كمأساة وثانيا كلمهاة»، من المعروف عن «جيجك» مشاركته في أكثر من فيلم وثائقي مثل «دليل المنحرف للسينما» و«دليل المنحرف للأيديولوجيا»، ورغم الشهرة العالمية التي حققها «جيجيك» إلا أن كتاب «سنة الأحلام الخطيرة» هو الكتاب الثاني الذي ترجم له بالعربية بعد كتاب «مرحبا في صحراء الواقع» من ترجمة أحمد حسان، والصادر عن دار العين. وترجم كتاب «سلافوي جيجيك» أمير زكي، خريج قسم الفلسفة بجامعة القاهرة، صاحب مدونة «كتب مملة» المهتمة بالترجمة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم   مصر اليوم - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم   مصر اليوم - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon