"يا مريم" أول رواية عراقية في قائمة البوكر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يا مريم أول رواية عراقية في قائمة البوكر

بغداد ـ وكالات

تعد رواية 'يا مريم' للعراقي سنان أنطون -التي تتناول القتل والتهجير الذي عانى منه العراقيون بعد دخول قوات الاحتلال الأميركي إلى بلادهم- الرواية العراقية الأولى التي تدخل ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر، وتجسد الرواية قصة عائلة مسيحية تتعرض للعنف الطائفي بعد تفجير كنيسة سيدة النجاة وسط بغداد. ويقول الروائي حميد المختار للجزيرة نت إن رواية 'يا مريم' رائعة، ومكتوبة بحرفية مميزة وبأسلوب هادئ، تتحدث عن عراق ما بعد التغيير، بالإضافة إلى أنها 'تتناول موضوع الأقليات في العراق من خلال المسيحيين الذين يعانون من الإرهاب الذي اجتاح العراق بعد التغيير، وتعتمد الرواية في كتابتها الطريقة السلسة والواقعية البسيطة التي تجعل من بطلها فدائيا'.ويضيف المختار إن مؤلف الرواية سنان أنطون استطاع أن يعيد فدائية المسيح الذي جعل بطل الرواية، ليس واقعيا فقط وإنما بطلا روحيا، واستبدله بتضحيات المسيح لأجل آخر، وهو أن يهدى كل شيء وينتهي في العراق حتى من خلال موت البطل الذي أبدى تضحيته بالموت من أجل أن يستقر العراق، فالرواية تحاكي ما حدث في كنيسة النجاة.ويشير إلى أن الرواية تستحق أن تفوز بجائزة البوكر، خصوصا أنها دخلت ضمن القائمة القصيرة، لأنها تناولت موضوعا حساسا حدث في العراق بعد عام 2003، وهو 'الإرهاب' الذي أصاب العراقيين جميعا وليس طائفة أو فئة معينة. مبيناً أن هناك منافسات بين المؤسسات العربية على من يكون عضوا في لجنة التحكيم لجائزة البوكرضعف التسويقويضيف المختار أن هناك روايات عراقية عديدة تستحق أن ترشح لهذه الجائزة، إلا أن دور النشر والمؤسسات الثقافية التي يُطبع الكاتب العراقي فيها عاجزة عن تسويق الكتاب العراقي، ومعظم الروايات لا تنال حظ المشاركة في جائزة البوكر بسبب أنها لم تطبع بدور نشر عربية، إضافة إلى أن الكتاب والكاتب العراقييْن محاصران عربيا، وما زالا بعيديْن عن الأضواء.ويطالب المختار بكسر هذا الطوق والحصار والدخول إلى المؤسسات العربية من أجل النشر. موضحا أن الروايات التي تم ترشيحها لهذه الجائزة -مثل 'يا مريم' و'حدائق الرئيس'- طبعت في دور نشر عربية.ومن جهته، يقول الروائي طه حامد الشبيب إن ترشيح رواية 'يا مريم' ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر هو تقييم للمنجز الإبداعي العراقي الذي يواصل الكتابة في جميع الظروف التي حدثت في البلاد، وهذا دليل على أن العراقي يواجه جميع المصاعب من أجل رفع اسم بلاده، موضحا أن رواية 'يا مريم' أعادت الاعتبار للمنجز العراقي المحاصر عربيا 'بسبب السياسات التي تعتمدها دول عربية تجاه الكاتب العراقي'.الإبداع العراقيويضيف الشبيب -في حديث للجزيرة نت- أن الإبداع العراقي يرقى إلى مستوى الإبداع العالمي، مشيرا إلى أن العراقيين سيفرحون كثيرا في حال فوز الرواية بجائزة البوكر لأن الرواية العراقية بدأت تصل إلى العالمية. ودعا لجنة التحكيم إلى عدم الخضوع للهامش السياسي واختيار النص الأفضل بحيادية.أما الروائي محمد علوان جبر فيقول للجزيرة نت إن جائزة البوكر من الجوائز المهمة جدا وتنصف حق المبدع، لأنها تلقى اهتماما كبيرا من قبل النقاد ووسائل الإعلام، 'وإن وصول رواية 'يا مريم' إلى القائمة القصيرة شيء جيد للإبداع العراقي، خصوصا أنها الرواية العراقية الأولى التي تصل إلى القائمة القصيرة'. ويؤكد جبر أن رواية 'يا مريم' تصب في صالح الأعمال الفنية العراقية من خلال الاهتمام الكبير بها من قبل الأدباء والقراء العرب الذين يتابعون المنجز العربي، مشيراً إلى أن لجنة تحكيم جائزة البوكر يجب أن تراعي الجانب الفني، لأنها لا تعتمد على الشكل الإبداعي العام بل تنظر إلى زاوية واحدة وهي كون العمل يتحدث عن حالة اجتماعية معينة، لأن هناك العديد من الروايات المهمة يتم إقصاؤها من القائمة القصيرة، بينما هناك روايات لا تستحق أن تكون ضمن الست الأفضل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يا مريم أول رواية عراقية في قائمة البوكر يا مريم أول رواية عراقية في قائمة البوكر



GMT 16:32 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

كواليس "صاحبة الجلالة" في رواية "شرف المهنة"

GMT 19:28 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الروايات أبرز إصدارات 2017 والوضع السياسي حاضر بقوة

GMT 23:15 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

"إيلات" رواية جديدة لـ "ماجد شيحة "عن دار كيان للنشر

GMT 12:53 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شمس تصدر أورق متفرقة لـ نزر الله نذار

GMT 09:58 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

"لماذا تكرهين ريمارك " رواية جديدة للروائي محمد علوان جبر

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

دار بتانة تصدر رواية "منام الظل" لمحسن يونس

GMT 10:41 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

رواية "حيث روحي تكون" جديد دار المعرفة للنشر والتوزيع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يا مريم أول رواية عراقية في قائمة البوكر يا مريم أول رواية عراقية في قائمة البوكر



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon