لوحات غنية المضمون في معرض الفن الصيني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لوحات غنية المضمون في معرض الفن الصيني

بكين ـ وكالات

تعتبر زيارة المعرض التشكيلي "روح الرسم الصيني بالريشة" للفنانين ماي زونغزي وشين هانغ الذي افتتحه أول أمس الدكتور صلاح القاسم مستشار هيئة دبي للثقافة والفنون في غاليري النور بمسرح دبي الاجتماعي ومركز الفنون، بمثابة رحلة للتعرف على محورين من الفن التعبيري الصيني المعاصر الذي يعتبر امتداداً لأصالة الفن التقليدي في إطار فن رسم الطيور والزهور والطبيعة مع زونغزي (1956)، وفن الرسم بالخطوط مع هانغ (1962). ضم المعرض الذي يستمر حتى 25 مايو الجاري، مجموعة واسعة من أعمال زونغزي الذي يعتبر من رواد فن رسم الطيور والزهور في الصين الذين ساهموا في تطوير هذا الفن التقليدي الذي اشتهر في عهد سونغ في القرن الثاني عشر، ليرتقي به زونغزي عبر رحلته الفنية على مدى 30 عاماً. يعيش الزائر عبر لوحات زونغزي في عالم الطيور والطبيعة الحرة، ليستمع إما إلى همسات حوار بين ديكين، أو تأملات الديك الرومي في غابة كثيفة من أوراق الشجر وألوان الزهور، أو البومة التي تقف على جذع شجرة تحاول بعينيها سبر ما حولها بحكمة وبصيرة، أو أوراق الشجر المزهرة بألوان تنعش الروح. وسرعان ما يدرك الزائر أن مقولة أحد النقاد في وصف فنه "غني المضمون بالحبر وابتكار الألوان المبهجة" تختصر الأثر العميق الذي تتركه في روحه كل لوحة خاصة عندما يتعرف على أسلوب زونغزي الذي يعتمد على الرسم الحر بالفرشاة والحبر منطلقاً من أصالة هذا الفن إلى حرية أسلوبه الذي شكله عبر التقاط روح الطبيعة البرية والحوار مع الطيور بعيداً عن عالم الإنسان. وليدرك الفارق بين فن رسم الطيور والزهور في أوروبا وبينه في الصين، حيث تمحور هذا الفن الأوروبي في إطار الطبيعة الصامتة التي تعكس تدخل الإنسان فيها أو تفاعله معها، بينما اعتمد زونغزي في تطوير مهاراته الفنية منطلقاً إلى الطبيعة البكر بروعتها. ويتجلى في طيوره الإيقاع الديناميكي في حركتها وتفاعلها مع المحيط من أوراق البامبو والشجر والزهور التي تتناغم معها في حرية طبيعتها بين الحبر الذي يشكل الأغصان والألوان الحيوية للزهور التي يقوم بتركيبها بنفسه من تربة أرضه والتي تصنع منها عادة الألوان الزيتية في الزمن القديم. ينتقل الزائر بعدها إلى لوحات هانغ التي تستأثر به خطوطه عبر كل لوحة بين تفاصيل الحياة اليومية وأطلال المعابد والطبيعة وبيوت القرية وساحاتها، لتتجاوز خطوط رسوماته السوداء مفهوم المسودة أو "الكروكي" إلى لوحة قائمة بحد ذاته ليتلمس الزائر أبعاد وعمق المشهد من خلال الدرجات اللونية للخط الذي يظلله في بعض اللوحات برماديات الحبر لتتجلى في ضبابية طبيعة الجبال والغيوم.  ومن أجمل اللوحات التي تستوقف الزائر "المكانس" التي أرفقها ببعض الكلمات الصينية لتشكل تناغماً مع العمل، والتي قال عن مضمونها هانغ، "يرى الكنّاس أن عمله أفضل عمل في الكون". يعتبر فن الرسم الصيني التقليدي من أقدم الفنون التي حافظت على استمراريتها في العالم، وينقسم إلى ثلاثة محاور فن الطبيعة والطيور وفن الخطوط وفن البورتريه. وتميز الفن الصيني منذ العهود القديمة بالرسم على ورق الأرز والحرير. واشتهرت الصين بفن الرسم بالحبر والألوان المائية. وتميز رسامو الطبيعة الكلاسيكيون في شمال الصين برسم الجبال الشاهقة بخطوط قوية سوداء والحبر المائي بألوان صريحة وحادة، في حين رسم فنانو الجنوب الهضاب والأنهار والطبيعة الساكنة بخطوط منحنية وألوان ضبابية هادئة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لوحات غنية المضمون في معرض الفن الصيني   مصر اليوم - لوحات غنية المضمون في معرض الفن الصيني



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لوحات غنية المضمون في معرض الفن الصيني   مصر اليوم - لوحات غنية المضمون في معرض الفن الصيني



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon