مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور

القاهرة - وكالات

هجرة الطيور هى حدث سنوى عالمى، حيث تعبر ملايين الطيور خطوط الهجرة من الشمال إلى الجنوب فى فصل الخريف ثم تعود إلى الشمال فى فصل الربيع.ويمر بمصر أحد أهم خطوط الهجرة حيث تعبر ملايين الطيور بطول ساحل البحر الأحمر وفوق وادى النيل، وتمثل تلك الطيور أهمية بيئية كبيرة ووقعت مصر عدة اتفاقيات دولية لحماية الطيور المهاجرة وأيضا أعلنت 34 منطقة طيور مهمة منها بحيرة ناصر وأعالى نهر النيل.وتقوم وزارة البيئة متمثلة فى المحميات الطبيعية بمتابعة ودراسة هجرة الطيور على طول مصر وقد أنشأت عدة محطات لدراسة هذه الطيور فى مصر مثل الزرانيق والفيوم وأسوان وتقوم تلك المحطات بتجميع المعلومات عن الطيور وأيضا تركيب حلقات تحمل أرقام واكواد ليسهل دراستها ويتم أيضا تبادل هذه المعلومات حول العالم مع الدول التى تقع على نفس خط هجرة للطيور.ويقول المهندس محمود حسيب مدير الإدارة العامة للمحميات الطبيعية بجنوب مصر أنه قد استحدث استخدام أجهزة التتبع بواسطة الأقمار الصناعية وهى أجهزة صغيرة الحجم تركب على ظهر الطائر وهى ترسل إشارات يتم تحديدها بواسطة الأقمار الصناعية العلمية وبالتالى تحدد أماكن تواجد الجهاز والطائر الذى يحمله.وتقوم تلك الأقمار بوضع النتائج على مواقع خاصة على شبكة الانترنت وهى مواقع متاحة للجميع، وهناك العديد من الأبحاث التى تنشر سنويا عن هجرة الطيور باستخدام تلك التقنية والتى تعبر مصر سنويا، ولا تعتبر هذه الأجهزة مدعاة للخوف من التجسس حيث إن الجهاز لا يلتقط أى معلومات وإنما فقط يحدد مكانه وبالتالى مكان تواجد الطائر.ويروى مدير الإدارة العامة للمحميات الطبيعية بجنوب مصر حكاية طائر اللقلق ورحلته المثيرة بمصر والتى بدأت بقيام بعض الأهالى بقرية تابعة لمركز الوقف فى محافظة قنا باصطياد طائر لقلق أبيض، حيث إنه هبط ليستريح مع مجموعة صغيرة من نفس النوع وكانوا جزءا من مجموعة ضخمة تقدر بالمئات.ولفت نظر الأهالى أن الطائر يحمل جهازا صغيرا على ظهره وحلقة ملونة فى قدمه، فقام الأهالى بتبليغ الشرطة تخوفا من أن يكون متفجرات أو شىء مضر، قامت الشرطة باستدعاء الدفاع المدنى للتأكد من عدم وجود متفجرات وبعد ذلك تم إيداعه الإدارة البيطرية فى مركز الوقف لحين ورود قرار النيابة فى كيفية التعامل معه.ويضيف بأنه ورد لإدارة المحميات الطبيعية اتصال من الجمعية المصرية لحماية الطبيعة يخبر بأن أحد المعاهد البحثية فى المجر يقول إن أحد طيور اللقلق التى تحمل جهاز تتيع موجود فى محيط محافظة قنا وطلبوا مساعدتنا فى الوصول للطائر. تم الربط بين ما ذكره مركز الأبحاث وما نشرته وسائل الإعلام.وتابع "وتم على الفور تكليف فريق رصد الطيور بالمحميات الطبيعية بالمنطقة الجنوبية بالذهاب إلى قنا لمتابعة الأمر، وتم إجراء اتصالات متعددة بمركز الشرطة والطب البيطرى وكذلك النيابة لتوضيح الأمر".وأوضح المهندس محمود حسيب أنه تم إطلاق سراح الطائر بعد تدخل المحميات الطبيعية بأسوان وكتابة تقرير معاينة فنية ووافقت النيابة على تسليمه للفريق، وتمت محاولة لإطلاق سراحه فى المكان الذى تم الإمساك به ولكن الطائر كان ضعيف ولم يتمكن من الطيران وتكاثر الأهالى حوله وجرى اصطحاب الطائر إلى أسوان ليكون تحت الملاحظة.وقال حسيب إنه فى يوم الثانى من سبتمبر الجارى صباحا تم إطلاق سراحه بمحمية سالوجا وكان تحت الملاحظة وتم تغذيته حتى يتمكن من تكملة رحلته، وبعد عصر نفس اليوم غادر الطائر محمية سالوجا واتجه جنوبا.وأضاف "فى الرابع من سبتمبر الجارى ورد إلينا رسالة عبر البريد الالكترونى من المعهد الذى يقوم بالدراسة على الطائر أنه قد تم الإمساك بالطائر وعثرنا على الطائر ولكن كان قد مات".وقال إن رجلا وجده على الجزيرة وكان لا يطير مبتعدا مثل باقى الطيور، موضحا أن سبب الصيد هو الأكل حيث أن صيد الطيور المهاجرة هو نشاط ملحوظ فى أسوان فى تلك الفترة من العام.وأوضح حسيب أنه تم التحفظ على الجهاز وسوف يتم إرساله للمعهد التابع له فى بودابست بالمجر عن طريق الجمعية المصرية لحماية الطبيعة، مؤكدا على أهمية تلك الأبحاث العلمية حول مسارات هجرة الطيور المختلفة والتى تستخدم نتائجها لتنفيذ إجراءات صون الطيور المهاجرة فى الدول المختلفة ومنها مصر.ونفى المهندس محمود حسيب صحة ما تردد فى بعض الصحف المصرية عن قيام البعض بذبح الطائر وطهيه وتناوله كوجبة طعام، مؤكدا أن المواطن الصعيدى عموماً والأسوانى خصوصا لا يفضل مثل هذه الأنواع للأكل لأن لحمها به رائحة كريهة لأنه يتغذى على السمك.ورجح حسيب أن يكون سبب نفوق الطائر هو اصطدامه بأعمدة كابلات الضغط العالى الكهربية القريبة من السد العالى، مشيرا إلى أن فى تلك المنطقة يوجد أبراج ضغط عالى، وهى من ضمن الأسباب التى تؤدى إلى وفاة الطيور.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon