اللِّواء سيد شفيق لـ"مصراليوم":

كشفنّا عن محاولات لتعطيّل الرئاسيّات المصريّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كشفنّا عن محاولات لتعطيّل الرئاسيّات المصريّة

القاهرة – أكرم علي

أكَّد مدير قطاع الأمن العام، في وزارة الداخلية، اللواء سيد شفيق، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أن "الوزارة مستعدة تمامًا لإجراء الانتخابات الرئاسية، وأن محاولات الإرهاب من قِبل جماعة "الإخوان المسلمين"، لن تخيف الداخلية، وأجهزة الأمن، من ممارسة دورها الوطني". وأوضح اللواء سيد شفيق، أن "وزارة الداخلية نجحت في الفترة الأخيرة في إحباط الكثير من العمليات الإرهابية، وضبط الآلاف من قطع الأسلحة في القاهرة، والجيزة، ومختلف المحافظات المصرية". وأضاف شفيق، أن "قطاع الأمن العام يقوم يوميًّا بالتنسيق مع باقي أجهزة وزارة الداخلية بضبط ما لا يقل عن 50 قطعة سلاح، وهناك أوقات تضبط ما لا يقل عن 1000 قطعة سلاح أخرى". وبشأن ملاحقة العناصر الإخوانية الهاربة في الخارج، أكَّد سيد شفيق، أنه "لم تصدر "نشرات حمراء للإنتربول الدولي ضد عناصر "الإخوان" الهاربين، إلا أن النائب العام المصري طالب دولة قطر بتسليم المتهمين المطلوبين لدى مصر". وشدَّد مدير قطاع الأمن العام أن مصر لن تخضع لأحد أو لجماعة، وأنهم يتعاملون مع الجماعات الإرهابية كفصيل ينبغي مقاومته واستئصاله". وردًّا على سؤال، بشأن مقتل عدد من الضباط وأفراد الأمن يوميًّا في التفجيرات والمواجهات الخاصة في مداهمة البؤر الإرهابية، أكَّد شفيق، أن "هناك نقصًا في التسليح، بسبب اقتحام السجون خلال ثورة 25 كانون الثاني/يناير، فضلًا عن الأسلحة المُهرَّبة من ليبيا"، مشيرًا إلى أن "هناك عمليات لاستيراد أسلحة من الدول الأجنبية في الوقت الراهن". وعن التخلص من الضُّباط التابعين لجماعة "الإخوان المسلمين"، بعد سقوطهم، أوضح، أنه "لا يمكن أن تتأخون الوزارة من الأساس، ومن الممكن أن يكون هناك بعض الضباط متعاطفين مع "الإخوان"، ولكن هؤلاء يجرى استبعادهم بمجرد التعاطف فقط؛ لأن الضباط لا ينتمون لأي فصيل سياسي حتى لو بالتعاطف". وبشأن العمليات الإرهابية التي تُنفِّذها جماعة "أنصار بيت المقدس"، أكَّد شفيق أنه "بعد ثورة 25 كانون الثاني/يناير، شهدت البلاد حالة من الانفلات الأمني، وسادت تلك الحالة مصر بأكملها، مما سمح بتكوين جماعات مُسلَّحة إرهابية، وساعد على ذلك الأنفاق المفتوحة في سيناء، والتي تهرب منها الأسلحة، وانتشار الفكر السلفي الجهادي، ووزارة الداخلية تعمل بكل قوة الآن لردع تلك الجماعات في أقرب وقت؟". وعن الأوضاع الأمنية في سيناء، أكَّد شفيق، أن "سيناء تحتاج إلى تنمية، ونبحث عن خطة لتهجير الشباب والعائلات إلى هناك؛ لأن السكان يعتبرون خط الدفاع عنها أولًا، ثم يبدأ تأمينها من قِبل قوات الأمن لمساندتها"، مشيرًا إلى أن "أهل سيناء يساندون قوات الأمن في عملياتها العسكرية اليومية ضد العناصر الإرهابية والتكفيرية". وشدَّد اللواء سيد شفيق، على "عدم تخوف المواطنين المصريين من الذهاب إلى اللجان الانتخابية الرئاسية خشية من أية تفجيرات تحدث لتعطيلها"، مُؤكِّدًا أن "قوات الأمن ترصد كل التحركات، وكشفت في الفترة الأخيرة عن جهات سعت لتعطيل الانتخابات الرئاسية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كشفنّا عن محاولات لتعطيّل الرئاسيّات المصريّة   مصر اليوم - كشفنّا عن محاولات لتعطيّل الرئاسيّات المصريّة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كشفنّا عن محاولات لتعطيّل الرئاسيّات المصريّة   مصر اليوم - كشفنّا عن محاولات لتعطيّل الرئاسيّات المصريّة



F
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon