الدكتور جمال زهران لـ"مصر اليوم":

حكومة الببلاوي فاشلة وغالبية أعضائها طابور خامس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة الببلاوي فاشلة وغالبية أعضائها طابور خامس

القاهرة ـ محمد فتحي

أكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة قناة السويس، الدكتور جمال زهران ، أن حكومة الببلاوي فاشلة ومضطربة ومرتعشة الأيدي ولا تصلح لهذه المرحلة.  وأضاف في حديث لـ"مصر إلىوم " ، أن تراجع رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي عن وصفه لجماعة الإخوان المسلمين بـ"الإرهابية" عقب حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية، والذي خلف 16شهيدا وعشرات المصابين يؤيد ذلك, إذ تراجع عن الوصف هاني صلاح المتحدث الرسمي، قائلا إن تفعيل ذلك الوصف يحتاج إلى حكم قضائي ،ما يدل أن الحكومة غير قادرة على اتخاذ القرار المناسب على الرغم من المطالبات الشعبية والثورية بإدراج هؤلاء القتلة على قوائم الإرهاب. وأضاف أن تردد رئيس الوزراء في وصف الجماعة بالإرهابية جاء من تخوفه من دفع استحقاقات هذا التوصيف لدي أميركيا وأوروبا, وأوضح أن هذه الحكومة يجب أن ترحل، لأنها غير قادرة على اتخاذ القرار، وأن غالبية أعضاء الحكومة الحإلىة طابور خامس، لا يريدون الخير لمصر، فنائب رئيس الوزراء، زياد بهاء الدين ينفذ أجندة أميركيا الراعية لهؤلاء الإرهابيين، ومع أن المادة 86 من قانون العقوبات تجعل الجماعة إرهابية من دون انتظار لحكم قضائي، لأن المادة تنص على " يقصد بالإرهاب في تطبيق أحكام هذا القانون كل استخدام للقوة أو العنف أو التهديد أو الترويع، يلجأ إلىه الجاني تنفيذاً لمشروع إجرامى فردى أو جماعي، بهدف الإخلال بالنظام العام أو تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، إذا كان من شأن ذلك إيذاء الأشخاص أو إلقاء الرعب بينهم أو تعريض حياتهم أو حرياتهم أو أمنهم للخطر، أو إلحاق الضرر بالبيئة أو بالاتصالات أو المواصلات أو بالأموال أو بالمباني أو بالأملاك العامة أو الخاصة أو احتلالها أو الاستيلاء عليها، أو منع أو عرقلة ممارسة السلطات العامة أو دور العبادة، أو معاهد العلم لأعمالها، أو تعطيل تطبيق الدستور أو القوانين أو اللوائح ". وقال إن الجماعة منهجها الإرهاب، وكان يجب وصفها بذلك عقب ثورة يونيو، مشيرا إلى أن القرار تأخر كثيرا، وهو ما سيكبدنا المزيد من الدماء، وتعطيل خارطة الطريق وإفشال الاستفتاء على الدستور لأنها حكومة غير نظيفة سياسية، ولا يمكن أن تكون حكومة ثورة. وتساءل زهران كيف تكون حكومة ثورة وهناك الكثير من المنتمين للإخوان لايزالون في مواقعهم القيادية، ومع أن الشرعية الثورية تمنح الحكومة الحق في التغيير والتطهير من دون النظر إلى الشرعية الانتخابية حتى نتخلص من فلول الإخوان الذين يسعون في هدم مصر. وأضاف أستاذ العلوم السياسية في جامعة قناة السويس أن الحكومة فيها بعض الوزراء الذين يعملون بجد وإخلاص، مثل وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ، ووزير الإسكان، إبراهيم محلب وكذلك وزير السياحة والأوقاف والمالية والقوي العاملة فهم يعملون ويجتهدون في ظروف صعبة. وعن الدستور، قال أستاذ العلوم السياسية إن الدستور يعد من أفضل الدساتير في الوطن العربي وأفضل دستور في تاريخ مصر كونه يجمع الكثير من المواد التي توافقت عليها القوى السياسية، ولذلك سأقول نعم للدستور .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة الببلاوي فاشلة وغالبية أعضائها طابور خامس   مصر اليوم - حكومة الببلاوي فاشلة وغالبية أعضائها طابور خامس



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة الببلاوي فاشلة وغالبية أعضائها طابور خامس   مصر اليوم - حكومة الببلاوي فاشلة وغالبية أعضائها طابور خامس



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon