وزيرة السياحة الفلسطينية لـ"مصر اليوم":

مدينة الميلاد تشهد إشغالات فندقية غير مسبوقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدينة الميلاد  تشهد إشغالات فندقية غير مسبوقة

بيت لحم - وليد ابوسرحان

أكّدت وزير السياحة الفلسطينية رولا معايعة، الثلاثاء، أن احتفالات عيد الميلاد لهذا العام تشهد حضورًا سياحيًا بأعداد تفوق الأعوام الماضية، مشيرة إلى أن هناك زخم كبير في الحضور لمدينة الميلاد بيت لحم. وأوضحت الوزير، في حديث إلى "العرب اليوم"، أن "غالبية الفنادق مشغولة بالكامل، حتى بداية العام المقبل"، مشيرة إلى الحضور الدولي والأوروبي ، مؤكّدة أن "الحضور هذا العام مختلف وأكثر من أي عام سبق". وأضافت "نحن نتحدث عن أكثر من 3800غرفة فندقية في بيت لحم، وفي كل غرفة شخصين أو ثلاثة، كلها محجوزة، أي سيكون هناك عدد كبير، لا يقل عن 16 ألف سائح، كل ليلة، ينامون في بيت لحم، حتى بداية العام المقبل". وتوقعت معايعة أن يصل عدد السياح في بيت لحم، ليلة عيد الميلاد، إلى 50 ألف سائح، مشيرة إلى أن "هناك 3983 غرفة فندقية في بيت لحم مشغولة بالكامل، حتى نهاية العام". وبيّنت أنه "تبلغ ذروة الإحتفالات بعيد الميلاد ليلة الـ24 من كانون الأول/ديسمبر الجاري، حيث يحتفل المسيحيون بقداس منتصف الليل، في حضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وأعضاء من القيادة الفلسطينية، ورجال دين، وآلاف من الحجاج الفلسطينيين والعرب والأجانب". وأشارت معايعة إلى الحضور الكبير للسياح هذا العام، وشغل كل الفنادق ببيت لحم، منوهة إلى أن "عدد الفنادق العاملة في فلسطين (الضفة وغزة والقدس) يصل إلى 123 فندقًا، بواقع 7017 غرفة فندقية، ويقع 46 فندق منها في بيت لحم، بواقع 3983 غرفة"، مقدرة عدد العاملين في قطاع السياحة في محافظة بيت لحم بنحو 5 آلاف شخص. وأكّدت معايعة أنه "على الرغم من أن قطاع السياحة يشهد ازدهارًا كبيرًا وملحوظًا، إلا أنه ما زال في حاجة إلى المزيد من الاستثمارات السياحية، ليواكب التصاعد في أعداد السياح والزوار، والارتفاع في عدد ليالي المبيت، ونسبة إشغال الغرف". وأوضحت أن "قطاع السياحة في فلسطين شهد هذا العام انتعاشًا كبيرًا، انعكس بشكل إيجابي على الواقع الاقتصادي"، منوهة إلى أن "عدد السياح الذين توافدوا على بيت لحم العام الجاري وصل إلى أكثر من 2.5 مليون سائح، أي بزيادة وصلت إلى 14% عن العام الماضي، ما أدى إلى ارتفاع ملحوظ في عدد ليالي المبيت، الذي وصل إلى 1.9 مليون ليلة". ولفتت إلى أن "مدينة بيت لحم شهدت حركة سياحية غير مسبوقة، عشية حلول عيد الميلاد المجيد، أدت إلى إشغال غالبية فنادقها"، موضحة أن "وزارة السياحة حرصت على تنفيذ البرامج  والفعاليات، والمشاركة في المحافل والمعارض السياحية، بغية الترويج للسياحة الفلسطينية، كذلك المشاركة عبر وفود مشتركة مع القطاع السياحي الفلسطيني الخاص، للتشبيك بينه وبين وكالات السياحة العالمية، لتسويق برامج سياحية فلسطينية بحتة، والترويج لفلسطين كمقصد سياحي مستقل". وبشأن معوقات تطور قطاع السياحة، أكّدت معايعة أن "الاحتلال الإسرائيلي ما زال هو العائق الأكبر أمام السياحة الفلسطينية"، مشيرة إلى أن "إجراءاته تحد من حرية حركة السائح، والعاملين في مجال السياحة، وأن فلسطين باتت لا تملك بوابة الدخول إلى أراضيها، ولا تتحكم في المعابر والحدود، ولا تصدر تأشيرات دخول، عدا عن عدم السماح بإنشاء مطار"، لافتة إلى أن "الجدار الأمني الإسرائيلي الذي، يرتفع إلى ثمانية أمتار، الفاصل بين بيت لحم والقدس، يمثل عائقًا كبيرًا، يتعين على السائحين مروره عبر بوابة حديدية، تخضع لسيطرة قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليدخلوا بيت لحم". وبيّنت الوزير أن "معوقات الحركة تشكل تحديًا كبيرًا للسائح وللعاملين في مجال السياحة على حد سواء، سيما أننا ما زلنا نعتمد في المقام الأول على السياحة الدينية المسيحية، كون فلسطين مغلقة أمام العالمين العربي والإسلامي، وأن السياحة الدينية تتطلب حرية الحركة في الأراضي المقدسة، لترابط المواقع في القدس وبيت لحم والخليل". واستنكرت وزير السياحة منع سلطات الاحتلال عددًا من وزراء السياحة العرب بزيارة فلسطين، والتجول في القدس، وبيت لحم، والخليل، والمشاركة في احتفالات شعبنا بعيد الميلاد المجيد". وشدّدت معايعة على أن "سلطات الاحتلال تحاول تدمير القطاع السياحي الفلسطيني، عبر ممارساتها اليومية"، مشيرة إلى أن "دعوة وزاء السياحة العرب لزيارة فلسطين، والمشاركة في إحياء احتفالات أعياد الميلاد مع الفلسطينيين، كانت من باب دعم السياحة لفلسطين والترويج لها". وأضافت "الإسرائيليون رفضوا إعطاء وزراء السياحة العرب تصاريح، وبلغونا بشكل رسمي بأن هؤلاء الوزراء مرفوضين"، مشيرة إلى أن "الجانب الفلسطيني يجهل أسباب الرفض الإسرائيلي، إلا أن السلطة مدركة أن إسرائيل تريد، عبر ممارساتها تلك، تذكير الفلسطينيين أنهم ما زالوا تحت الاحتلال". وكانت مصادر فلسطينية قد أكّدت، الثلاثاء، أن "المخابرات الإسرائيلية رفضت بشكل قاطع منح وزيري السياحة في قطر وتونس تصاريح دخول لفلسطين، للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد، فيما وافقت على منح وزير السياحة المصري، ونظيرته البحرينية، تصاريح دخول، إلا أنها ماطلت في استصدار تلك التصاريح، حتى مساء الإثنين، الأمر الذي أدى إلى إلغاء زيارتهم لفلسطين". وأوضحت المصادر أن "رفض منح التصاريح كان من نصيب رئيس الهيئة العام للسياحة القطرية عيسى بن حمد، ووزير السياحة التونسي جمال قمرة، فيما وافقت سلطات الاحتلال في بداية الأمر على منح وزراء السياحة في كل من مصر والبحرين والأردن تصاريح، إلا أنها واصلت المماطلة في استصدار تصريح الدخول للوزير المصري هشام زعزوع، ولوزير السياحة البحرينية مي بنت محمد آل خليفة، فيما أصدرت، الأحد، تصريح دخول لوزير السياحة الأردني".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة الميلاد  تشهد إشغالات فندقية غير مسبوقة مدينة الميلاد  تشهد إشغالات فندقية غير مسبوقة



GMT 06:15 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أنيسة عصام تُؤكّد "الكاميرات" مهمّة لمواجهة التطرّف

GMT 06:36 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عبد التواب يكشف عن قانون حول "الطائرات اللاسلكية"

GMT 04:17 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصر يبيّن تفاصيل مهرجان إحياء ذكرى عرفات في غزة

GMT 02:55 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المسعود يُحذِّر مِن خطورة مترو الأنفاق داخل الزمالك

GMT 02:20 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جيورج يؤكد أن منظمات ألمانية تدرس العمل في مصر

GMT 04:16 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الريدي يؤكد حرص واشنطن على تقوية علاقتها مع القاهرة

GMT 03:01 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

سحر طلعت مصطفى تُعلن ترويج البرلمان للسياحة

GMT 02:20 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو شرخ يؤكّد أنّ فتح معبر رفح يتطلّب اتّفاق 3 أطراف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة الميلاد  تشهد إشغالات فندقية غير مسبوقة مدينة الميلاد  تشهد إشغالات فندقية غير مسبوقة



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon