وزير المالية البريطاني السابق نورمان لامونت لـ"مصر اليوم":

الضربة العسكرية لإيران حماقة كبيرة وستحرق الشرق الأوسط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الضربة العسكرية لإيران حماقة كبيرة وستحرق الشرق الأوسط

لندن - عمر فاروق

أكد وزير المالية البريطاني السابق، نورمان لامونت في مقابلة مع "مصر اليوم" أن "أي إجراء عسكري يُتخذ ضد إيران، يُعد ضربًا من الحماقة"، وأضاف أن "مثل هذا الإجراء، سيحرق الشرق الأوسط بالكامل".  وحث لامونت، الذي خدم في الوزارة البريطانية 14 عامًا متتالية تضمنت حكومتي مارغريت تاتشر وجون ميجور، "قوى الغرب على تغيير سياسة العزلة التي تتبعها مع إيران، واستخدام التجارة كوسيلة لتطبيع العلاقات مع طهران بدلًا منها".  ودافع السياسي البريطاني عن "السياسات الاقتصادية البريطانية المتبعة في الوقت الجاري والتي يطبقها وزير المالية الحالي جورج أوسبورن الذي يتعرض لموجة عارمة من الانتقادات التي تشير إلى أنه بسياساته يتسبب في تخبط الاقتصاد البريطاني".  وعن إيران، قال لامونت "أعتقد أنها ستكون حماقة كبيرة أن نهاجم إيران، إذ يضع هذا الإجراء، الشرق الأوسط بالكامل على حافة الهاوية، ولا أعتقد أن الولايات المتحدة ستسمح لإسرائيل باتخاذ مثل هذه الخطوة، وأظن أن التفكير السليم، سيتسيد الموقف". ووصف لامونت الذي مُنح لقب بارون غير القابل للتوريث، بارون ليرويك، العام 1998، إيران بأنها "بلد يخضع لحصار اقتصادي". وأضاف "أعتقد أن السياسة الغربية، أصبحت هي فرض العزلة على إيران، وأؤمن بأن التجارة ستكون وسيلة أفضل لبناء علاقات جيدة وتحقيق الرخاء والسلام، وإذا ما أردتم وقف التعاملات التجارية مع هذا القطر، فأؤكد أنه نظرة قاصرة للأمور". وقال "أصبح اقتصاد إيران، محاصرًا وأنهكت العقوبات الشعب الإيراني إلى حدٍ بعيدٍ". وأوضح أنه "على الرغم من ذلك، لكن من المهم أن أؤكد أنه مع إلقاء الشعب الإيراني اللوم على قوى الغرب في المأزق الذي تمر به بلادهم، لكن ضعف الاقتصاد الإيراني في الوقت الجاري يرجع بصفة جزئية إلى سوء إدارة النظام الإيراني". وتعليقًا على الصراع في سورية، قال لامونت إن "المفاوضات ستتوصل إلى إنهاء الصدامات العنيفة بين القوات الحكومية وقوات الثوار"، وحث بريطانيا على "إعادة التفكير في موقفها من بيع المركبات المدرعة لجماعات المعارضة". وأبدى لامونت في هذا الصدد، "قلقًا بشأن بيع الأسلحة والمركبات المدرعة للثوار، لأنه لا يدري بالضبط من هم هؤلاء الذين نساعدهم"، وأعتقد أن "هذا الإجراء من شأنه تغذية الاضطرابات". واستمر لامونت في الحديث ليتطرق في المناقشة إلى الاقتصاد البريطاني "مدافعًا عن وزير المالية البريطاني الحالي على الرغم من تعرضه للنقد اللاذع على مدار أسابيع".   واستطرد في حديثه عن أوسبورن قائلًا "إن لديه مهامًا صعبة غير مسبوقة، إلا أن هذا هو حال كل وزراء المالية في العالم كله"، وزعم لامونت أن "هناك أمرين اثنين فقط سيحلان المشكلة، هما  الوقت والصبر، فلن تُحل المشكلة بسرعة". تأتي تعليقات وزير المالية في حكومة تاتشر بعد تعرض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ووزير ماليته أوسبورن لهجوم عنيف بسبب الاقتصاد الذي ما  زال عاجزًا عن النهوض من حالة الركود الحالية، متحدثًا من محطة التصنيع في كايفلي، في غرب يوركشاير الأسبوع الماضي، داعيًا كاميرون إلى "اتخاذ إجراء صارم بخصوص الإنفاق"، مشددًا على "التزام الحكومة بما أسماه "المسؤولية المالية والنشاط النقدي". كما نفى كاميرون أن يكون المخرج من هذا المأزق، هو المزيد من الاقتراض، وهو ما قال عنه لامونت "أعتقد أن رئيس الوزراء  محق" وفقًا لما صرح به لـ "مصر اليوم". واختتم تصريحاته بالقول "لا أرى أن حل مشكلة الاقتراض، يتأتى من خلال المزيد من الاقتراض، ويمكن دعوة الاستثمارات، إلا أنها تحتاج لأن تكون أسرع".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الضربة العسكرية لإيران حماقة كبيرة وستحرق الشرق الأوسط   مصر اليوم - الضربة العسكرية لإيران حماقة كبيرة وستحرق الشرق الأوسط



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الضربة العسكرية لإيران حماقة كبيرة وستحرق الشرق الأوسط   مصر اليوم - الضربة العسكرية لإيران حماقة كبيرة وستحرق الشرق الأوسط



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon