الشريف علي بن الحسين لـ"مصر اليوم" :

العراق لم يعش الطمأنينة منذ غياب شمس المَلكية عن سمائه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العراق لم يعش الطمأنينة منذ غياب شمس المَلكية عن سمائه

بغداد ـ جعفر النصراوي

أكد راعي الملكية الدستورية في العراق الشريف علي بن الحسين أن الخيار الأول والأخير للشعب العراقي في اختيار النظام الذي يراه مناسبًا سواء كان جمهوريًا مبني على أسس دستورية، أو ملكيًا على الأسس نفسها، داعيًا إلى أن يستغل ساسة العراق الفرصة لإنجاح النظام الجمهوري وعدم الانزلاق في متاهات السيطرة وبسط النفوذ التي مارستها الأنظمة خلال عقود من إدارتها للدولة العراقية. وقال الشريف بن الحسين في مقابلة مع "مصر اليوم" إن المهم لدينا أن يكون في العراق نظام دستوري جمهوري عادل وديمقراطي  يحافظ على حقوق المواطن ويحقق له الأمن والأمان  وفيما لو نجح النظام الحالي في ذلك في ظل مؤسسات دستورية سوف ندعمه  أما إذا فشل فالنظام الملكي هو الأفضل لاسيما أن تجربة العراق وإن كانت قصيرة ولم يكتب لها الاستمرار لكن العراقيين مايزالون يرون أن النظام الملكي سعى إلى خدمة العراق وهذا شيء يشكل لنا فخرًا كوننا سلالة الملكية العراقية" . وأضاف الشريف بن الحسين  "إننا  موجودين في العملية السياسية ونشارك قدر الإمكان في إنجاحها خدمة للعراقيين أما المشاركة في الانتخابات بغية الحصول على مقاعد فنحن نعتقد أن المشاركة إن لم تكن فاعلة لا فائدة منها ولهذا نحن نعمل في ظل الملكية الدستورية التي شكلناها على أن تضم جميع شرائح المجتمع العراقي دون أن يكون هناك فرق بين العرق والجنس أو المذهب والدين على عكس بعض النظم السياسية الحالية والتي للأسف اتجهت إلى التخندق الطائفي والقومي ما انعكس سلبًا على العملية السياسية برمتها وسنشارك في التنافس في الانتخابات المقبلة وسيكون للناخب العراقي القول الفصل. وأشار الشريف بن الحسين أن الكثير من العراقيين  مؤمنين بأن النظام الملكي في العراق شهد تطورًا ملحوظًا وكان كل سنة من عمره أفضل من التي سبقتها في ظل تقديم الأفضل للشعب وهذا دليل ملموس على النجاح في إدارة شؤون الدولة المدنية في ظل نظام ملكي ولكن ما حصل قد حصل واليوم يعيش العراق في ظل نظام جمهوري نتمنى أن يتجاوز أخطاء الأنظمة السابقة التي ساقت العراق إلى ويلات كثيرة وفشلت في تقديم ما هو مأمول منها . وعبر الشريف بن الحسين عن أمله بان يكون النظام الجمهوري اليوم في قائم على أسس دستورية صحيحة و ألا ينجر إلى الدكتاتورية في الحكم ويكرر ذات المأساة التي عاشها الشعب طيلة عقود من عمر النظام الجمهوري في ظل الأنظمة السابقة. وأكد الشريف بن الحسين  إيمانه  بأن الخيار الأول والأخير للشعب وسنحترم هذا الخيار في حال نجحنا في العودة إلى سدة الحكم أو لم ننجح  ولكننا نبقى نقدم ما نستطيع تقديمه للعراق. وأبدى الشريف سروره بما يشاهده من إقبال على مشاهدة المعروضات التي تمثل العهد الملكي  من العراقيين وأن هذا الإقبال يولد شعورًا مزدوجًا: الأول الحزن لأننا نتذكر تاريخ العائلة وما مر عليها من ماسٍ بعد الانقلاب عليها من قبل الجمهوريين في العام . ولكننا في الوقت نفسه نفرح لأن تلك الشواهد تثير الحنين الذي نراه في عيون العراقيين لتلك الحقبة التي اتسمت بالسلام والطمأنينة والتي نعتقد بأنها غابت عن العراق بغياب شمس الملكية.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراق لم يعش الطمأنينة منذ غياب شمس المَلكية عن سمائه   مصر اليوم - العراق لم يعش الطمأنينة منذ غياب شمس المَلكية عن سمائه



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراق لم يعش الطمأنينة منذ غياب شمس المَلكية عن سمائه   مصر اليوم - العراق لم يعش الطمأنينة منذ غياب شمس المَلكية عن سمائه



F
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon