توقيت القاهرة المحلي 19:58:22 آخر تحديث

أكد لـ"مصر اليوم" ضرور حدوث طفرة في الابتكار

الديب يُطلق مشاريع مبدعة للتصدي للأزمة الاقتصادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الديب يُطلق مشاريع مبدعة للتصدي للأزمة الاقتصادية

الدكتور هشام الديب
القاهرة ـ سهام أحمد

كشف الدكتور هشام الديب، رئيس معهد بحوث الإلكترونيات، عن إطلاق حزمة من المشاريع الابتكارية للمعهد قريباً من أجل التصدي للازمات الاقتصادية وتوفير ما يحتاجه المعهد من أجهزة، منها جهاز لمعرفة الأمراض من خلال الموجات، وجهاز لعلاج الصرع، والقضاء على سخونة الأجهزة المحمولة وتحويلها لشحنة كهربائية، وتصنيع عدادات الكهرباء الجديدة، و توفير مقر مستقل للمعهد.

وقال الديب في حوار مع "مصر اليوم" أنها خطوة تأخرت 30 عاما، لكن في المقابل يتم تحضير المقر الجديد على أعلى مستوى، وسيكون مدينة علمية للبحوث الإلكترونية، وستكون أكبر مدينة علمية لصناعة الإلكترونيات على مستوى مصر. وأضاف الديب، أنه تم تخصيص 55 ألف متر مربع للمباني، حيث ستضم 13 مبنى كل منها 850 مترا سبعة طوابق، وجاء هذا التقسيم ليختص كل مبنى بتغطية صناعة معينة، فعلى سبيل المثال يوجد مبنى كامل لصناعة الغرف النظيفة لصناعة القطع الدقيقة عن طريق النانو تكنولوجي، والتي تستخدم في العديد من الصناعات الإلكترونية المهمة مثل الهواتف المحمولة، بالإضافة إلى عمل منطقة استثمارية، حيث تم الحصول على الموافقات اللازمة من هيئة الاستثمار، وسيصدر قرارًا باعتبار تلك المنطقة منطقة استثمارية.

وتابع الديب، أنها منطقة استثمارية أو مدينة علمية للبحوث الإلكترونية تعني وجود بحث وصناعة، فالنظام التقليدي الذي كان يتبع هو البحث لمجرد البحث، الأمر الذي لا يكون له مردود اقتصادي، لكن نهدف لعمل أبحاث تخرج منتجات جديدة، فمجال الإلكترونيات هو المجال الذي له الأسبقية على مستوى العالم.

وأشار رئيس معهد بحوث الإلكترونيات، إلى أن تم إنشاء المعهد بقرار جمهوري عام 1989 وشمل القرار سبعة أقسام تغطي جميع الإلكترونيات منها مجالات ICT، وتم عمل مقر مؤقت داخل المركز القومي للبحوث، وذلك حتى يتم الانتقال لمقر دائم مثل باقي المراكز البحثية الأخرى. وأكد الديب، أن المعهد يضم 300 باحث، وهو أكبر تجمع للمتخصصين في صناعة الإلكترونيات، فالمعدل الطبيعي في أي جامعة وجود تجمع لعشرة باحثين، ويغطي الـ300 باحث جميع الأقسام مثل المايكروويف والمايكروستريب والباور إلكترونيكس، ومعظم الباحثين ساهموا في تأسيس وزارة الاتصالات وهيئة التنمية الإدارية عند نشأتها.

ونوَّه الديب، أن في ديسمبر/كانون الأول المقبل سيتم تخرج أول دفعة وهي مكونة من عشرة شركات، فالمعهد لا يساعد بالخبرات فقط، وإنما نوفر لهم متخصصي الشؤون القانونية الذين يساعدونهم في توفيق أوضاعهم ليصبحوا شركات موجودة على أرض الواقع، وتوفير الأوراق اللازمة التي توضح نوع الشركة والدعم الذي تستحقه. واستطرد الديب، أنه سيتم تخصيص مبنيين لاحتضان الشركات الصغيرة التي ستتخرج، فيوجد دورة كاملة للمستقبل الموجود بالشركات الصغيرة والمتوسطة، التي يدعمها المعهد في مجال التكنولوجيا وصناعة الإلكترونيات.

ولفت الديب، إلى أن المعهد يساهم في البرنامج القومي لتعميق صناعة الإلكترونيات التابع لأكاديمية البحث العلمي وتتضمن 15 جهة، كما فاز المعهد بسبع منتجات في هذا التحالف، فأول ثلاث منتجات سيتم الانتهاء منها في العام الحالي، والتي تتمثل في العدادات الذكية بالتعاون مع هندسة القاهرة، ويتم تسويقها حاليا لدى الشركة القابضة للكهرباء والمياه والغاز، تهدف فكرة المشروع لتغيير العدادات الميكانيكية الموجودة في المنازل لعدادات ذكية، فالشركة القابضة للكهرباء قامت مؤخرا باستيراد أكثر من 250 ألف عداد من الخارج، ويهدف المعهد من خلال التحالف للتصميم والتصنيع المصري، وعدم الاكتفاء بعمل خط إنتاج مدعم برخصة من الدولة المصنعة وعمل المنتج ذاته، الأمر الذي يوفر على الاقتصاد الوطني الكثير.

وشدد رئيس معهد بحوث الإلكترونيات، أنه تم التعاون مع هيئة التنمية الصناعية لاحتساب كلمة "تصميم المنتج المحلي" ونحصل على دعم كبير في هذا الصدد من قبل كل من وزير الصناعة ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، حيث إن مصر لم يكن لديها تصميم كانت تهتم بالمخرج النهائي دون محاولة تصنيع الأجهزة والمنتجات، والذي يتكلف الكثير مقارنة بالاهتمام بالشكل النهائي فقط، فالتصميم هو ما يتحكم في غلاء أسعار الإلكترونيات، فبتطبيق هذا الفكر يمكن شراء قطع لا يتعدي ثمن كل منها 60 جنيها وبعد تصميمها يمكن بيعها بعشرة اَلاف جنيه.

وأكد الديب، أن مصر تحتاج لطفرة في الابتكار والاختراع وليس في المجالات التقليدية فعلي سبيل المثال الزراعة رغم أهميتها يمكن أن يكون ربحها 20% فقط، أما الابتكار فيمكن أن يجعلنا نبيع منتجات بربح يتعدي الـ100%، ففي مجال الإلكترونيات أهم شيء تصميم المنتج، كما أن مشروع تحالف الصناعات يبلغ تكلفته 10 ملايين جنيه، وهو مشروع لإنتاج منتج وليس مجرد أبحاث، ومن المنتجات السبعة مشروع ألواح الطاقة الشمسية التي توضع فوق المنازل وسعتها 10 كيلو وات، وهي تصميم وتصنيع مصري بالتعاون مع الجامعة الأمريكية، والمنتج الثالث نظام أمني للمتاحف ومخازنها التي تتعرض للسرقة والنظام مصري 100% وتم تنفيذه وعمله في شكل منتج.

وكشف الديب، أن هناك أيضًا جهاز "biosensor" الذي يساهم في اكتشاف الأمراض بنسبة 75% ويستخدم في القوافل الطبية ليكون عوضًا عن المعامل المتنقلة، ويعتمد على موجات إلكترونية معروفة عند أخذ عينة دم من الإنسان السليم، ورصد خلل في الموجات الإلكترونية يعني إصابة الإنسان بمرض، وكل شكل من أشكال الموجات يدل على وجود مرض معين، وحصل الجهاز بالفعل على براءة اختراع، ويفيد الجهاز في الأماكن النائية على وجه الخصوص.

وأردف الديب، أنه يوجد جهاز يتم زراعته في المخ ويتم من خلاله التحكم في الصرع، فقبل أن تأتي نوبات الصرع يحدث في المخ توليد لموجات كهربائية وتغيرات كهربائية الأمر الذي يجعل الجهاز قادرا على التنبؤ بموجات الصرع، ويتم تطويره حاليا ليصبح قادرا على عمل موجات كهربائية معاكسة تكون قادرة على معالجة الصرع والتصدي له قبل حدوثه، ويتم التعاون في هذا المشروع مع إحدي الجامعات الكندية وسيتم تصنيعه هناك، لأن تصنيعه يحتاج للغرفة النظيفة التي لم يتم بناؤها بالمعهد بعد، ويعتمد الجهاز على energy harvesting لإعادة الشحن ذاتيا من خلال حركة معينة للرأس أو الدم، ويختلف هذا الجهاز عن مثيله المستخدم في الدول المتقدمة في ذلك حيث أن الأجهزة المماثلة يتم شحنها من خلال الشحنات الكهربائية.

وتابع الديب، أن المنتج الرابع يعتمد على energy harvesting حيث أن أي لاب توب عند استخدامه لمدة طويلة تتولد سخونة، ويتم دفع الكثير من المال للتخلص من تلك السخونة، فتعتمد فكرة المنتج على استغلال الطاقة الحرارية الموجودة في السخونة لإعادة شحن اللاب توب أو النوت بوك عن طريق تحويل الطاقة الحرارية إلى كهربائية، فتشحن البطارية وإطالة فترة شحنه لمدة ثلاث ساعات، فالطاقة لا تفنى ولا تستحدث من عدم، وتم التعاون في عمل هذا المنتج مع مدينة زويل العلمية والجامعة الأميركية.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الديب يُطلق مشاريع مبدعة للتصدي للأزمة الاقتصادية الديب يُطلق مشاريع مبدعة للتصدي للأزمة الاقتصادية



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الديب يُطلق مشاريع مبدعة للتصدي للأزمة الاقتصادية الديب يُطلق مشاريع مبدعة للتصدي للأزمة الاقتصادية



خلال مشاركتها في حفلة " Serpentine Gallery"

أليكسا تشونغ تتألق بفستان أسود مميز من الدانتيل

لندن ـ ماريا طبراني
أثبتت عارضة الأزياء ومقدمة البرامج البريطانية الشهيرة أليكسا تشونغ، أن المشاهير يعانون نفس المأساة بسبب الكعب العالي مثل أي شخص آخر، وظهرت بقدمين حافيتين بعد انتهاء حفل "Serpentine Gallery Summer" في العاصمة البريطانية لندن، ليلة الثلاثاء، والذي ضم عددا من نجوم الموضة، الموسيقى، والفن. وظهرت الفتاة البريطانية البالغة من العمر 34 عاما، مفعمة بالحيوية والنشاط، حيث اعتلت وجهها ابتسامة ساحرة، خلال الحفل، الذي أقيم في حدائق كنسينغتون في لندن .     وبعد خروج عارضة الأزياء المعروفة بإحساسها الأنيق، كنموذج ومصممة أزياء شهيرة، من الحفل ، انتزعت حذائها الأسود ذو الكعب العالي من توقيع كريستيان لوبوتان، ومشت بدونه لتحظى بالقليل من الراحة. وارتدت فستانًا أنيقًا من الدانتيل والشيفون الأسود بدون حمالة، يتميز بفتحة أمامية أبرزت مفاتنها، بالإضافة إلى ربطة عنق بنفس اللون حول رقبتها، وصففت شعرها في شكل ذيل حصان فضفاض، ولفتت الانتباه إلى ملامحها المدهشة من خلال
  مصر اليوم - وايت هافن من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

إيمان محروس تطلق مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
  مصر اليوم - إيمان محروس تطلق مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
  مصر اليوم - التجديف في نهر فلتافا من أجمل الأماكن لمحبي المغامرة

GMT 04:58 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

طالبة لجوء تقدم دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب
  مصر اليوم - طالبة لجوء تقدم دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب
  مصر اليوم - مات هانكوك يؤكد بأنسكاي نيوز في حاجة إلى تمويل مادي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon