نفى لـ "مصر اليوم" الحصول على طلبات رفع الرسوم

مجدي عبد العزيز يؤكد تثبيت الدولار يمنح استقرارًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجدي عبد العزيز يؤكد تثبيت الدولار يمنح استقرارًا

رئيس مصلحة الجمارك مجدي عبد العزيز
القاهرة : سهام أحمد

أكد رئيس مصلحة الجمارك مجدي عبد العزيز، أن تثبيت الدولار الجمركي يمنح استقرارًا للسعر، وإتاحة فرصة أمام المستثمر لمعرفة سعر بضاعته بعد إضافة الرسوم الجمركية عليها، ويستطيع توفير عملته من البنوك المتعامل معها، إضافة إلى منح المستوردين والمستثمرين فرصة لمعرفة الأسعار بشكل مستقبلي في حالة رفع السعر أو انخفاضه ليتدبروا أمرهم؛ حتى يكون الحساب على تاريخ البيان الجمركي وليس تاريخ التعاقد أو تاريخ الشحن.

وأضاف عبد العزيز في تصريحات خاصة إلى "مصر اليوم"، أن تراجع الاستيراد متأثرًا بقرار تحرير سعر الصرف والمعروف بـ "تعويم الجنيه" بنسبة لا تقل عن 31%، ولكن نجد أن الاستيراد تراجع قبل التعويم بنسبة 30% كحد أدنى، أما خلال الأعوام السابقة تراجع الاستيراد بنسبة 50% إلى 60% وهذا عائد إلى غلق منافذ التهريب، تطبيق الأسعار الاسترشادية بدقة على جميع السلع، تطبيق قرار وزير التجارة والصناعة 43 لفحص المصانع والواردات، تدبير الدولار العملة الصعبة.

وأعلن أن إلغاء الرسوم الجمركية، عام 2019، معلومة صحيحة ولكن التاريخ تم تعديله؛ حيث تم تطبيقها في وقتنا الجاري بشكل القيمة المضافة، خاصة أننا وصلنا للإعفاء الجمركي على معظم السلع الآتية من الاتحاد الأوروبي لتكون ضريبتها 0%، أما ملف السيارات ظلت الرسوم تطبق عليها بنسبة 10% وبحلول1/1/2019 ستكون السيارات الآتية أيضا من الاتحاد الأوروبي 0% جمارك.

وعن الحافز الجديد للعاملين في مصلحة الجمارك، أكد أن الحافز الجديد مقننًا وقانونيًا ومستمرًا ومرتبطًا بالإنتاج، مشيرًا إلى أننا ننتظر مع صرف الحافز الربع السنوي الأخير والرابع أن يتم صرف حافز إضافي للعاملين بالجمارك من وزير المالية. وأوضح أن الرؤية المستقبلية لمصلحة الجمارك أصبحت واضحة تماما وأن دور مصلحة الجمارك من الممكن أن يبني اقتصادًا جيدًا، مشيرًا إلى أنه "سيصدر قرار رئيس الوزراء بتكليف الجمارك بقيادة مشروع الشباك الواحد خلال الفترة المقبلة، حيث أننا نامل أن يرى مشروع الشباك الواحد النور خلال 3 سنوات بالمنافذ الرئيسية، وأقول لزملائي أنتم مسؤولين عن مشروع الشباك الواحد في مصر لأنه من خلال هذا المشروع سيتم تبديل منظومة اقتصاد الدولة، وسيتم شد الاستثمار عن طريقه حيث سيحرك عجلة الاقتصاد القومي وعجلة الاستثمار، وإذا نجح المشروع سيتم النظر لمصر نظرة مختلفة، وبالتالي ستنظر الدولة للجمارك بنظرة أخرى مختلفة".

 وأشار رئيس مصلحة الجمارك إلى أن المصلحة قد انتهت من قانون الجمارك الجديد، ويوجد ملاحظات لبعض الجهات الأخرى، وسيتم الاستماع للآراء ومناقشة الملاحظات قبل الإحالة لمجلس النواب. وبشأن موضوع المشروع المقترح للمعاش التكميلي للعاملين بمصلحة الجمارك أكد أنه يحافظ على أن تخرج قيادات المصلحة إلى التقاعد، بما يتفق مع أدائها المشرف طوال حياتها الوظيفية وبعض المسؤولين ينادي بأن تكون مصلحة الجمارك هيئة سيادية، لتتخطى كل العقبات التي تواجهها وأنه قد أعطى تعليماته لتدبير التكلفة الخاصة بالخبير الإلكتروني.

ولفت إلى أن الاشتراك في مشروع المعاش التكميلي سيكون اختياريا وأنه يأمل من خلال تعديلات قانون الجمارك، توفير مصدر تمويلي للمشروع عن طريق إعادة المادة الخاصة بتوزيع نسبة من الغرامات على صناديق العاملين، في مصلحة الجمارك كما كانت في القانون السابق.

 وقال إنه بذلك أصبح لدينا مشروعين رئيسين في الجمارك خلال المرحلة المقبلة، الأول مشروع خاص بالدولة هو مشروع الشباك الواحد، والثاني هو مشروع خاص بالعاملين بمصلحة الجمارك هو مشروع المعاش التكميلي. وعن التمكين للشباب في مصلحة الجمارك، أشار الدكتور مجدي عبدالعزيز إلى أن ينظر إليهم نظرة مختلفة وأنه استقبل مجموعات من شباب المصلحة للاستماع لآرائهم ومقترحاتهم وبعد انتهاء مسابقة المنتدبين، وسيتم اتخاذ خطوات إيجابية لتصنيف شباب المصلحة، حيث سيتم تصنيف هؤلاء الشباب من قبل قطاع التخطيط الاستراتيجي ثم يتم الدفع بهم لوظائف الإدارة الوسطى بعد تصعيد المديرين لمناصب مديري عموم في حركة الترقية الجديدة.

 وبخصوص مسابقة المنتدبين لمصلحة الجمارك، أوضح أنه قد تقدم للمسابقة 6500 موظف وانطبقت الشروط على 2650 منهم وانتهت الاختبارات التحريرية، وأنه تم تحديد يوم  7 أكتوبر/تشرين الأول 2017 لإجراء اختبارات لحوالي 400 من المتقدمين، الذي تخلفوا عن الاختبارات ثم يتبقى المقابلات الشخصية والتي سأحضرها بنفسي وخلال شهر 7 سيتم الاستقرار على الأعداد. وقال إنه لم يحصل على أي طلبات تفيد برفع الرسوم على السلع الغذائية ولكن إن كانت تلك السلع الغذائية التي تنتج في مصر مثل الشمعدنات، وما إلى ذلك فأعتقد أن رسومها الجمركية تدخل ضمن الفئات المتوازنة مع مدخلات الإنتاج  لديها، لأن تعريفتنا الجمركية لابد أن تتسم بالتوازن بين مدخلات الإنتاج والسلع الوسيطة التي تدخل فيها والمنتجات النهائية، لذا أتصور أن فئة المنتجات الغذائية متوازنة وأي طلبات مقدمة لرفع الفئة الجمركية بالتأكيد هدفها رفع الصناعة الوطنية، وإن كان هذا هو الهدف الحقيقي فأهلا بها لا يوجد مايمنع أن نوافق عليها.

والإعفاء الجمركي يرتبط بأكثر من عامل أبرزهم هل الصناعة المتعلقة بالفئة المطلوب الإعفاء عنها كافية أم لا، هل تغطي الإنتاج المحلي لها أم لا، وسقف الالتزام الدولي.. يمكن أن يكون سقف الالتزام الدولي لها وصل إلى حد 30% والحد الأدنى للوصول هو الـ 30% وبالتالي لن نستطيع إعفاءها جمركيا. وعن مطالب شعبة المستوردين بوقف النظام القائم بقبول مصلحة الجمارك للبيانات الجمركية الخاص بالبضائع الواردة بفاتورة أقل من 5 آلاف دولار يقول أنه في تقديري، أن يقدم المستورد فاتورة بـ 4900 دولار ثم نجد أن الرسالة البنكية بـ 300 ألف دولار وأكثر هذا يمثل تحايل على المصلحة جمارك، مع العلم إنه لن يكبدنا أي خسائر مالية، ولكن على المستورد أن يقدم المستند الذي حول من خلاله العملة والفاتورة الحقيقة لإجمالي مصاريف شحنته، وإحضار المستند الدال على التحويل ونموذج 4 الذي حول به العملة حتى لا نعتبره متهرب أو مزور وتطبق عليه العقوبات. والمستوردون لا يرغبون في تقديم طلب للبنوك المتعاملين معها للحصول على نموذج 4، لأنه قانونيًا من يحمل فاتورة أقل من 5 آلاف دولار يسمح له بعدم إحضار نموذج 4، وبالتالي جميع المستوردين يتهربون منه حتى لا تحصل مصلحة الجمارك على المبلغ الحقيقي المدفوع لـ ثمن الشحنات.

 وعن خطة تطوير منظومة الجمارك أكد بدأنا بالربط الإلكتروني مع جميع الجهات المعنية مثل الموانئ، هيئة الرقابة الإدارية، المرور، مصلحة الضرائب، هيئة الرقابة على الصادرات والواردات كل هذا تمهيدا للشباك الواحد، نسعى حاليا لمنظومة كاميرات المراقبة للساحات التخزين، والأقفال الإلكتروني من أجل تجارة الترانزيت.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي عبد العزيز يؤكد تثبيت الدولار يمنح استقرارًا مجدي عبد العزيز يؤكد تثبيت الدولار يمنح استقرارًا



GMT 22:59 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم العربي يؤكد الهدف منها هو توعية المستهلكين

GMT 17:49 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي يؤكد أهمية السجل العيني للحفاظ على العقارات

GMT 07:09 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

صالح يرى إمكانية الاستعانة بالشركات في تشغيل الشباب

GMT 09:39 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

العبادي يؤكّد أنّ 7 مصارف تنقل مقراتها إلى عدن

GMT 16:46 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نسبة 25% من الأدوية المغشوشة في البلدان النامية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي عبد العزيز يؤكد تثبيت الدولار يمنح استقرارًا مجدي عبد العزيز يؤكد تثبيت الدولار يمنح استقرارًا



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 05:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار السمك في الأسواق المصرية الإثنين

GMT 13:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدات مصر الـ16 عالميًا في مشاهدة الأفلام الإباحية

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 14:56 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس إجازة رسمية في مصر بمناسبة المولد النبوي الشريف

GMT 20:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

متسولة تبيع رضيعها بعد هروبها من أسرتها في القاهرة

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 09:49 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كشف تفاصيل اغتصاب 6 أفراد لفتاة في القاهرة لـ3 أيام
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon