مؤلفاتها ارتبطت بالثورة التحريرية والمرأة

رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة

الكاتبة الجزائرية يمينة مشاكرة
الجزائر ـ فيصل شيباني

مثل كثير من المثقفين النزهاء الذي لم يستغلوا فكرهم وكلماتهم مطية نحو النجومية والأضواء، ونحو تحقيق المنافع، رحلت يمينة مشاكرة في صمت يشبه صمت مغارتها, عبارات اختارها المثقف عمار بن طوبال في وصفه لهذه العملاقة الوافدة على الأدب من مجال الطب النفسي, الأمر الذي يبرر قدرتها العميقة على تصوير ما يختلج في نفس أبطال مغارتها المتفجرة بكل ذلك الاقتدار.ولعل انشغالها المهني قد شغلها عن الأدب الروائي الذي كانت إضافتها فيه عبر رواية "المغارة المتفجرة" إضافة نوعية للرواية الجزائرية المكتوبة بالفرنسية، وهي وإن لم تكتب سوى روايتين عبر ثلاثين سنة ( المغارة المتفجرة 1979، أريس 2000 )، إلا أن اسمها سيذكر بكل تأكيد، كلما تم الحديث عن الرواية الجزائرية المكتوبة بالفرنسية بعد الإستقلال، كما سيذكر أنصار الفيمينيزم والمدافعين عن قضايا المرأة روايتها الأولى كواحدة من النصوص الأدبية الفذة التي صورت نضال المرأة الجزائرية وتضحياتها خلال الثورة التحريرية.إن "يمينة مشاكرة" فعلا كما وصفها "كاتب ياسين" الذي تأثرت به كثيراً، هي إمرأة تزن باروداً، هي مبدعة في بلاد لا تذكر المبدعين، حين يغيبون عن الأضواء، إلا عندما يرحلون مثقلين بالحزن والوحدة، وبالضياع كحال "مشاكرة" التي ماتت وحيدة حتى دون أن يكون لها منزل.رحلت وهي تحمل هموماً كبيرة حيث شيع بعد ظهر,الاثنين، جثمان الأديبة إلى مثواه الأخير وذلك بمقبرة "سيدي يحيى"  بوسط العاصمة الجزائرية، فيما كان لرفقاء وعائلة فقيدة الساحة الأدبية والثقافية ، إلقاء نظرة أخيرة على جثمانها صباح, الأثنين, في قصرالثقافة "مفدي زكريا" ، بحضور عدد من الروائيين والمثقفين على غرار واسيني الأعرج وأمين الزاوي وعبد القادر بن دعماش والناقد المسرحي إبراهيم نوال والسينمائي أحمد بجاوي وآخرون لم يترددوا في توديع الأديبة المتمردة، من قال عنها الأديب" كاتب ياسين" حين كتب في مقدمة كتابها "المغارة المتفجرة" الذي ألفته عام 1979 "امرأة تكتب في بلادنا وزنها من بارود" وهو ذات المؤلف الذي صمم غلافه الفنان التشكيلي الكبير محمد اسياخم.من جهة أخرى أثنت وزيرة الثقافة خليدة تومي في كلمتها التي ألقاها بالنيابة عنها مدير المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ سليمان حاشي ، على أدب الروائية الراحلة التي وإن خلفت كتابين فقط طيلة مشوارها الأدبي إلا أنهما يصنفان حسب الوزيرة من خيرة المؤلفات التي ارتبطت بالثورة التحريرية وكفاح المرأة الجزائرية باعتبارها قامة أدبية، خلف رحيلها خسارة كبيرة . وعلى الرغم من أن الأديبة التي ولدت عام 1949 في أم البواقي ( شرق الجزائر )  لم تكن ذات صيت ، إلا أن وداعها كان لافتاً بحضور أهم الأسماء و الأقلام الأدبية في الجزائر الذين أثنوا تباعاً على شخص وأدب "يمينة مشاكرة"، والكل أجمع أن وافتها كانت بمثابة الصدمة وهو ما ذهبت إليه الكاتبة فضيلة فاروق التيس قالت في هذا الشأن " بوفاة الكاتبة الجزائرية يمينة مشاكرة، شعرت أن الموت وقف على عتبة بابي ودخل بقدميه، ذلك أنني طيلة سنوات وأنا أتخيل وأحلم بأن شخصاً ما سينقذها مما هي فيه، فإمرأة بذكائها لا يمكن أن تصاب بالجنون لو أنها عاشت في بيئة تحترم إنسانية المرأة و كرامة كاتبة وطبيبة".وأضافت فضيلة فاروق "أن يمينة مشاكرة ليست سوى ضحية من ضحايا التخلف كان بإمكاننا أن نفتخر بها وهي تكبر وتصبح في مقدمة كتابنا الذين يمثلون الجزائر في المنابر العالمية."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة



GMT 06:57 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على عملة ذهبية قديمة عمرها 500 عام في حقل وركشير

GMT 03:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن القطع الأثرية المميّزة في مقبرة توت عنخ آمون

GMT 06:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلان عن اكتشاف صندوق رفات "بوذا" في الصين

GMT 05:11 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيسبوك" يفاجئ فنانة بحظر بطاقة تحمل صورة عصفورة

GMT 06:29 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يعثرون على عقد زواج تركي يبلغ 4000 عام

GMT 07:51 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طابور أمام متحف "ذا برود" لمشاهدة غرف كوساما

GMT 07:18 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض 400 قطعة فنية كانت منهوبة منذ حكم هتلر في ألمانيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon