العراقُ يعتزمُ تقديّم أدلة عن الدول الداعمة للتطرفِ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العراقُ يعتزمُ تقديّم  أدلة عن الدول الداعمة للتطرفِ

بغداد- نجلاء الطائي

أكدت اللجنة الإعلامية لمؤتمر مكافحة "الإرهاب" في بغداد، أن هناك "تسريعًا" لصفقات الأسلحة والمعدات، والذخيرة للعراق "لحاجته إليها"، وبينت أن العراق "سيعقد اجتماعًا" مع ممثل الانتربول لـبحث "تسليم المطلوبين" للسلطات العراقية، مؤكدة أنه "سيقدم الأدلة" عن دعم بعض الدول للتطرف في حال طلب منه ذلك، بينما وصف رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادينوف، الأربعاء، عقد المؤتمر الأول لمكافحة "الإرهاب" الذي ينعقد حالياً في العاصمة بغداد، وما يخرج به من نتائج أنه سينفع جميع دول العالم. فيما دعت واشنطن العراق إلى سحب مقاتليه من سورية انسجاماً مع متطلبات مجلس الامن الدولي، كما  شددت ممثلة الاتحاد الاوربي على ضرورة الكفاح من اجل دولة القانون والحق والعدالة . وقال ميلادينوف في كلمة له خلال انعقاد المؤتمر ،إن "هناك طرقاً لإيجاد حلول امنية حيادية من خلال جمع المعلومات والحوار السياسي بين البلدان"، مبيناً أن "الدول لا تستطيع محاربة الارهاب لوحدها من دون تعاون الدول الاخرى". واكد ميلادينوف أن "الحكومة العراقية تواجه تهديداً خطيراً من العمليات المسلحة التي تتعرض لها"، واشار إلى ان "عقد هذا المؤتمر لا ينفع العراق فحسب بل جميع الدول". من جانبها اكدت الولايات المتحدة الاميركية، الاربعاء، ان مساعدة واشنطن للعراق تشمل الاسلحة والتدريب وتبادل المعلومات، وفيما دعت العراق إلى "سحب  مقاتليه" من سورية"انسجاما مع متطلبات مجلس الامن الدولي"، اكدت أن الحاق الهزيمة بتنظيم (داعش) يتطلب "منهجا منسقا". وقال مستشار وزير الخارجية الأميركي في العراق بريت ماكورك، في كلمة له خلال المؤتمر إن "مساعدة العراق تشمل الأسلحة والتدريب وتبادل المعلومات التي تندرج ضمن الإطار الستراتيجي، وهي تنسجم مع كل الذي ناقشناه". وأضاف ماكورك "إننا نقف مع الشعب العراقي في معركته الشرسة ضد المجموعات الإرهابية المتطرفة في محافظة الأنبار، وأن إلحاق الهزيمة في "داعش" يتطلب منهجا منسق متضافر"، مشيرا إلى ان حكومة بلاده "تشجع الحكومة العراقية لدعم مثل هذا المسعى الذي يتطلب دعما اميركيا ومن المنطقة والمجتمع الدولي". لافتا إلى أن "هذا الصراع لا يمثل صراع السنة والشيعة، والولايات المتحدة مع الاعتدال في كل جوانبه". وأوضح ماكورك أن "العراق لا يعمل بمعزل عن المنطقة كما قال الكثيرون فان الصراع في سورية له تداعيات كثيرة على الاستقرار في العراق"، داعيا العراق إلى "سحب مقاتليه من سورية انسجاما مع متطلبات مجلس الامن الدولي". وأكدت ممثلة الاتحاد الاوربي، الاربعاء، قدرة رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لأن يكون "زعيمنا" في مكافحة الارهاب، مشددة على ضرورة الكفاح من اجل دولة القانون والحق والعدالة. وقالت سفيرة الاتحاد الاوروبي يانا هيباشكوفا خلال كلمتها مخاطبة رئيس الحكومة نوري المالكي، "يا دولة رئيس الوزارء اننا متاكدون ان عندكم القوة والقدرة ان تكون زعيمنا في مكافحة الارهاب". واضافت هيباشكوفا "علينا ان نكافح داخل كل المدارس والمساجد والشارع من اجل دولة سيادة القانون ودولة الحق والعدالة لكل الشعب العراقي"، مبينة ان "للعراقي الحق في البيت والعودة إلى البيت والمساعدة الانسانية المباشرة". واعلنت المملكة المتحدة ،ان الازمة في سورية تزيد من تردي الوضع الامني في العراق، وشدد على دعمها  الحكومة العراقية في حربها ضد الارهاب ضمن "القوانين الدولية الانسانية"، وفيما دعت قادة العراق إلى تمكين جميع المواطنين من المساهمة في بناء الدولة، اتهمت النظام السوري بـ"جذب المقاتلين الاجانب إلى المنطقة". وأعلنت اللجنة الإعلامية لمؤتمر مكافحة الارهاب، أن هناك "تسريعا" لصفقات الاسلحة والمعدات والذخيرة للعراق "لحاجته اليها"، وبينت أن العراق "سيعقد اجتماعا" مع ممثل الانتربول لـبحث"تسليم المطلوبين" للسلطات العراقية، مؤكدة أنه "سيقدم الادلة" عن دعم بعض الدول للارهاب في حال طلب منه ذلك. مشير إلى أن العراق "استلم اشارات مهمة بشأن تسليم المطلوبين". وبين المتحدث باسم مؤتمر مكافحة الإرهاب  "ستكون هناك مؤتمرات مهمة بعد تشكيل الامانة العامة لمكافحة الارهاب"، لافتا إلى "اننا سنقدم الادلة بوجود دعم من قبل بعض الدول للتطرف للدول التي تطلب ذلك". وشهدت قاعات مؤتمر مكافحة الارهاب المنعقد في بغداد احتجاجا من قبل مندوبي وسائل الاعلام بسبب ما عدوه سوء تنظيم. وقال مراسلوا الوكالات الصحافية إلى المؤتمر إن "اللجنة المنظمة لم تسمح وسائل الاعلام من فضائيات ووكالات انباء محلية واجنبية من الدخول إلى القاعة الرئيسة للمؤتمر واجراء لقاءات والتصوير، بينما سمحت لفضائيات معينة، الامر الذي ولد حالة من الاحتجاج". وعزا الصحافيون  شكواهم إلى سوء التنظيم وعزلهم داخل قاعة غير مجهزة بشبكة الانترنت.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراقُ يعتزمُ تقديّم  أدلة عن الدول الداعمة للتطرفِ   مصر اليوم - العراقُ يعتزمُ تقديّم  أدلة عن الدول الداعمة للتطرفِ



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراقُ يعتزمُ تقديّم  أدلة عن الدول الداعمة للتطرفِ   مصر اليوم - العراقُ يعتزمُ تقديّم  أدلة عن الدول الداعمة للتطرفِ



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon