"إنقاذ القدس" تُنظّم مليونية في "التحرير" للتأكيد على حق العودة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إنقاذ القدس تُنظّم مليونية في التحرير للتأكيد على حق العودة

القاهرة - علي رجب

أصدرت جبهة إنقاذ القدس بياناً بمناسبة قرب ذكرى يوم العودة إلى فلسطين في ١٥ أيار/مايو الجاري، تُطالب بتحرك المسلمين والعرب في مختلف الأقطار لنجدة المسجد الأقصى ومدينة القدس من تدنيس اليهود والكيان الصهيوني الغاشم والمحتل للأراضي العربية. وقالت الجبهة في بيان لها "لا يخفى على أحد ما يقع على إخواننا في فلسطين المحتلة من ظلم وقتل وبطش وتنكيل وتشريد من عصابات مجرمة حاقدة من الصهاينة، ولا يخفى حجم الجرائم المروعة التي يرتكبها النظام الصهيوني التلمودي في حق إخواننا هناك، وكان آخرها مجزرة غزة التي راح ضحيتها الكثيرون، وما زال الكيان الصهيوني يرتكب من المذابح ما تقشعر له الأبدان". وأكّدت موقف الجبهة من إنقاذ القدس بشكل عملي من خلال طرق عدة في مقدمتها التعريف بالقضيَّة الفلسطينية والتأكيد على إسلاميتها، وأن أرض فلسطين إسلامية، وأن صراعنا مع اليهود صراع عقائدي إسلامي، ومعركة دين واعتقاد، كما أن صراعنا معهم لأنهم احتلُّوا أرضَنا، فنحن نجاهدهم جهادَ الدفع حتى يخرجوا من أراضينا ولا يبقوا مغتصبين لشبر منها، كما أنَّ اليهود أنفسهم يَعُدون صراعهم معنا صراعاً عقائدياً، ولهم عقيدة في الوعد بفلسطين.، والتأكيد على أن قضية اللاجئين الفلسطينيين وحق عودتهم، ومقاطعة بضائع المحتل الصهيوني والأميركي، فضح المخطَّطات الصهيونيَّة تجاه منطقة القدس، وإبراز خططهم الاستراتيجية القائمة في ذلك، ومناقشة ادِّعاءاتهم بالروح الشرعيَّة والعقليَّة، وخطأ تصوراتهم المزعومة بأنَّ لهم الإرث التاريخي في هذه الأرض. وشددت الجبهة على ضرورة الحفاظ على حالة العداء مع ذاك الكيان الغاصب بالوقوف ضد أي مساعٍ تدعو إلى التطبيع معه، أو التصالح الدائم، مع  التعريف بالنقاط السوداء باتفاقية كامب ديفيد الأولى بين الحكومة المصرية ونظيرتها الإسرائيلية، ظهرت نغمة سمجة تتكرر كلما تصاعدت الخلافات بين الدول العربية بشأن الموقف من الدولة الصهيونية ومن تفاصيل الصراع العربي-الإسرائيلي، وما آلت إليه هذه الاتفاقية بالخراب على الجمهورية المصرية وباقي الشعوب العربية، إظهار الأخطار الحقيقة لهذه الاتفاقية المشؤومة. وأضافت "التأكيد على وجوب المقاطعة بيننا وبين العدو الصهيوني المحتل،  وكذلك إظهار عمالة العملاء وخيانة المنافقين، وتبيين سبلهم في ذلك وطرقهم، وفضحهم بعد التثبُّت من ذلك على رؤوس الأشهاد، كما أنَّ من المهم معرفة عامة الشعب الفلسطيني الطرقَ الخفيَّة التي يستخدمها اليهودُ لتجنيد بعض المهزوزين ليقوموا بالعمالة لهم وخدمتهم."، مشددة على ذكر هذه القضيَّة في المجامع، ونشرها في أوساط الناس، واستضافة الخبراء بها، ليتحدَّثوا عن هموم هذه الأرض المقدسَّة وهموم أهلها. وحذرت من خطورة عمل الفلسطينيين أو العرب والمسلمين في المستوطنات اليهوديَّة، وكذلك عدم التعامل التجاري والثقافي بيننا وبين الكيان الصهيوني، وفضح المتعاملين معهم كذلك من الشركات والمؤسسات العربية والإسلامية، حتى نبين للعالم أجمع أن من يتعامل مع الكيان المغتصب ليس له مكان بيننا، مشدد على إثارة روح التفاؤل بدلاً من ذلك، والاستبشار بقرب نصر المسلمين على الصهاينة، وأنَّ كثرة هجراتهم إلى أرض فلسطين لا يعني سوى أن يقعوا في أتون المحرقة التي تنتظرهم، بل إنَّ كثيراً من الصهاينة يعلم ذلك جيداً. ولفت إلى ضرورة تفعيل دور الحركات المؤيدة للقضية الفلسطنية، والتنسيق بينها وبين من يعمل في هذا المجال، وتوضيح نقاط التواصل بينهم وبين المشككين في ذلك، مع تفعيل قضية فلسطين دائماً وأبداً في المحافل العربية والإسلامية؛ وأن قضية القدس قضية العالم وليس قضية أمة. ورحّبت الجبهة بالمنظمات الدولية والجمعيات الخيرية كافة التي تُقَدِّم المساعدات المالية للمنكوبين منهم، وكفالة أيتامهم وأراملهم، والسعي على حاجات الثكالى، مؤكدة أنها ستنظم مليونية حاشدة بمناسبة يوم العودة وهو الموافق يوم ١٥ أيار/مايو الجاري في ميدان التحرير، والميادين المصرية كافة في ذكرى إحياء يوم العودة إلى فلسطين وستشارك فيه منظمات؛ وجمعيات ؛ وحركات من دولة العالم كافة في هذا اليوم؛ مناشدة القوى الثورية والحركات والأحزاب والجمعيات جميعها أن تشارك في ذلك اليوم نصرة للقضية الفلسطنية، وجموع الشعب المصري ونصره لحق العودة إلى أرض الإسلام، أرض السلام، أرض الأنبياء والمرسلين، أرض العرب والمسلمين، أرض أخوانكم الفلسطنيين. واختتم البيان "نقول، لو هانت القدسُ في أعين قادة ورؤساء المسلمين في هذا الزمان، فأين أموالهم، وأين قواهم، ليستخدموها أداة لحماية أهل فلسطين، أم انعدمت الغيرة من قلوبهم على هذه الأرض المُقدَّسة؟ وإذا هانت القدس في أعينهم، فهل تهون القدس في أعين القيادات المسلمة المقصِّرة إلى الآن في هذه الأرض المقدَّسة؟".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنقاذ القدس تُنظّم مليونية في التحرير للتأكيد على حق العودة إنقاذ القدس تُنظّم مليونية في التحرير للتأكيد على حق العودة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنقاذ القدس تُنظّم مليونية في التحرير للتأكيد على حق العودة إنقاذ القدس تُنظّم مليونية في التحرير للتأكيد على حق العودة



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon