أخبار عاجلة

وائل غنيم: الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وائل غنيم: الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها

الدقهلية- ـ مصر اليوم

أكد عضو مجلس الشعب السابق مصطفى النجار أن شباب الثورة قد وقع في أخطاء كبيرة، نتيحة استسلامهم لفخ الإستقطاب، الذي استمر وصولاً إلى العنف الذي شهده الشارع المصري، وتسبب في أزمة كبيرة، وذلك في ندوة في المنصورة حملت عنوان "تمكين الشباب في الحياة السياسية".وأضاف النجار أن "للثورة المصرية مساران، الأول يتمثل في البناء، والثاني الهدم"، مؤكدًا أن "الثوار وقعوا في أخطاء عدة، على رأسها التفتت، وفهم الثورة كأنها مسار إحتجاجي واعتصامات، ما أدى إلى ابتذال الثورة"، مشيرًا إلى أن "الشباب  فشل في إيجاد خطاب ملائم لرجل الشارع، فضلاً عن لغة الاستعلاء، التي استخدموها عقب الثورة مباشرة، ما أدى إلى فَقدِ التواصل بين الأجيال، وتسبب في فجوة بين الثوار وباقي المواطنيين"، مطالبًا "بضرورة التحلي بالإنصاف عند مشاهدة المشهد السياسي، مراجعة النفس وتصحيح المسار الثوري"، مُبينًا أنه "من السهل مهاجمة الإخوان، ولكن أين البديل، وكيف سيتم تغيير نظام الإخوان؟".بدوره، قال الناشط السياسي وائل غنيم أن "وصول الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم في مصر كان طبيعيًا، لأنهم أكثر التنظيمات تنظيمًا"، مؤكدًا أنه "سيتحول إلى ضرر كبير، لاعتبار أن شرعية الإنجاز في الدولة لا تضاهي أي طموح لدى المواطن، وتسرعهم سيؤدي بهم إلى دفع الثمن"، مضيفًا أن "الثورة المصرية استطاعت كسر حاجز الخوف لدى المصريين، حتى أصبحوا لا يخافون، ولديهم حق من حقوق المواطنة، بالإضافة إلى المشاركة السياسية، حتى أصبحنا نختار من يحكمنا، وإن أساء المصريين في اختيارهم".وأوضح أن "التيار الإسلامي لن يتبخر"، مطالبًا بـ"الوصول إلى نقاط  الإتفاق، التي لا تتعدى على حريات الطرف الآخر، فالشعوب إما أن تتفق بعد إنهاك الجميع، وكثرة الأخطاء، أو تتفق عند الإيمان بالفكرة ونشرها"، متابعًا أنه "لا يوجد مجتمع يتغير في يوم واحد، وهذا ما اعتقده المصريين بعد رحيل المخلوع في 11 شباط/فبراير 2011، حيث توقعوا أنهم سيجنوا ثمار ثورتهم، وأن المشكلة قد انتهت، رغم أن ذلك لم يكن واقعيًا، لاعتبار أننا شعب ليس خبير بالثورات، ولكن من المعروف أن التغيير يستغرق وقتًا طويلاً"، لافتًا إلى أن "هناك فئة كبيرة من الشعب المصري تقف ضد جبهة الإنقاذ الوطني، نتيجة فشلها في ضم جميع المعارضين للإخوان والرئيس مرسي، والإتفاق على أهداف ونقاط محددة، يتم الالتزام بها"، مطالبًا بعدم اليأس أو الشعور بفشل الثورة، مشيرًا إلى أن "الثورة تحتاج وقتًا طويلاً حتى تنجح، وقد حدث قدر معقول من التغيير والوعي والمعرفة والمشاركة السياسية ومحاسبة المسؤولين".جاء ذلك خلال ندوة نظمها اتحاد "صيدلة المنصورة الحر"، في جامعة المنصورة، بالتعاون مع أسرة "الميدان"، وفريق "الاتحاد المستقل"، في مدرج الدكتور محمد حافظ، في كلية الطب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وائل غنيم الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها وائل غنيم الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وائل غنيم الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها وائل غنيم الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon