"النيابة" تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين

القاهرة - أكرم علي

أكدت النيابة العامة المصرية "أنه من حق مأموري الضبط القضائي إلقاء القبض على كل من يقوم بتخريب المنشآت العامة والخاصة وقطع الطرق وتعمد تعطيل المواصلات العامة، وبث الرعب بين المواطنين وغلق المؤسسات الحكومية والخاصة ومنع موظفي الدولة من أداء أعمالهم لأنها تعتبر جرائم، "كما يحق للمواطنين احتجاز مرتكبي تلك الجرائم، وتسليمهم إلى أقرب قسم شرطة". وطالبت النيابة العامة، في بيان لها مأموري الضبط القضائي من رجال الشرطة والقوات المسلحة القيام بواجباتهم الملقاة على عاتقهم طبقا للقانون نحو إلقاء القبض فوراً على مرتكبي الجرائم دون حاجة إلى استصدار أمر قضائي وتحرير المحاضر اللازمة وعرضها على النيابة العامة المختصة لاتخاذ اللازم حيالهم. كما أهابت النيابة بجموع المواطنين استخدام حقهم بموجب نص المادة "37" من قانون الإجراءات الجنائية والإمساك بمرتكبي أي جريمة متلبساً بها وتسليمه إلى أقرب مأمور ضبط قضائي، وإبلاغ الجهات المختصة بما لديهم من معلومات عن أي جرائم وقعت بالفعل باعتبار ذلك واجباً وطنياً والتزاماً قانونياً. وتباينت ردود الأفعال حول هذا القرار، ففي الوقت الذي أعلنت فيه الجماعة الإسلامية تأييدها قرار النيابة، عارضته القوى المدنية بشدة واعتبرته بداية لسلسلة من العنف والفوضى. وأعلنت القوى الإسلامية تأييدها للقرار، حيث قال رئيس المكتب السياسي لحزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية الدكتور طارق الزمر إن "هذا القرار تأخر كثيراً، وكنا نتمنى إصداره منذ فترة طويلة، لأن حالات العنف في الشارع متعمدة، والبعض يقصد إثارة العنف المفتوح وهذا يستدعي مواجهة قانونية حاسمة". واتفق معه القيادي في حزب الوسط الدكتور حسن كمال الذي رأى أن هناك اضطراراً لهذا الوضع حالياً في ظل تراخي الشرطة وغيابها، وأننا نحتاج حلولاً ذكية للخروج من هذا الوضع الأمني المضطرب، وهذا معمول به في دول العالم الأخرى، وأثناء الثورة كانت لدينا حالات كهذه وهي اللجان الشعبية، وأنا لست مع هذا الموضوع دائماً، ولكن للضرورة". وطالب الدكتور بضرورة "وضع ضوابط لهذا القرار ، حتى لا يصبح سلاحاً لأي فرد فيكون من حقه إيقاف أخيه المواطن، حتى لا ينقلب الموضوع إلى مخاطر واشتباكات رهيبة بين المواطنين وهو ليس أمراً سهلاً ولابد من درسه جيداً". من ناحيته وصف القيادي في حزب الجبهة الديمقراطية وعضو جبهة الإنقاذ الوطني مجدي حمدان، بيان مدير المكتب الفني للنائب العام بـ"الكارثة" والتي ستساعد على إشاعة الفوضى والبلطجة في الشارع.  وأكد عضو جبهة الإنقاذ أن بيان النائب العام بمثابة تحريض للمواطنين في التصدي لبعضهم بعضاً، ويفتح الباب على مصراعيه لرجال الشرطة والجيش في القبض على المواطنين بشكل عشوائي، دون الرجوع إلى القانون، أو تطبيق أي مادة من مواد الدستور. أما القيادي في حزب التجمع حسين عبد الرازق فقال "إنه قرار غريب من النائب العام، وهو ما سيعطي الجريمة التي ارتكبتها ميليشيات جماعة الإخوان تجاه المتظاهرين أمام قصر الاتحادية عندما ألقت القبض عليهم وقامت بتعذيبهم وسلمتهم بعد ذلك إلى الشرطة، شكلاً شرعياً مما سيؤدي إلى تكرار مثل هذه الأفعال وسيصبح من حق أي مجموعة ارتكاب أعمال عنف والتصدي إلى المواطنين، وستعم الفوضى في مصر" وأضاف "بالطبع لم نفاجأ بتأييد الجماعات الإسلامية لهذا القرار لأن لديهم مجموعات مسلحة وهي جماعات في جوهرها تجيد العنف ولديها مسلحون، وهنا ستعم الفوضى عندما تحل تلك المجموعات محل الشرطة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon