"النيابة" تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين

القاهرة - أكرم علي

أكدت النيابة العامة المصرية "أنه من حق مأموري الضبط القضائي إلقاء القبض على كل من يقوم بتخريب المنشآت العامة والخاصة وقطع الطرق وتعمد تعطيل المواصلات العامة، وبث الرعب بين المواطنين وغلق المؤسسات الحكومية والخاصة ومنع موظفي الدولة من أداء أعمالهم لأنها تعتبر جرائم، "كما يحق للمواطنين احتجاز مرتكبي تلك الجرائم، وتسليمهم إلى أقرب قسم شرطة". وطالبت النيابة العامة، في بيان لها مأموري الضبط القضائي من رجال الشرطة والقوات المسلحة القيام بواجباتهم الملقاة على عاتقهم طبقا للقانون نحو إلقاء القبض فوراً على مرتكبي الجرائم دون حاجة إلى استصدار أمر قضائي وتحرير المحاضر اللازمة وعرضها على النيابة العامة المختصة لاتخاذ اللازم حيالهم. كما أهابت النيابة بجموع المواطنين استخدام حقهم بموجب نص المادة "37" من قانون الإجراءات الجنائية والإمساك بمرتكبي أي جريمة متلبساً بها وتسليمه إلى أقرب مأمور ضبط قضائي، وإبلاغ الجهات المختصة بما لديهم من معلومات عن أي جرائم وقعت بالفعل باعتبار ذلك واجباً وطنياً والتزاماً قانونياً. وتباينت ردود الأفعال حول هذا القرار، ففي الوقت الذي أعلنت فيه الجماعة الإسلامية تأييدها قرار النيابة، عارضته القوى المدنية بشدة واعتبرته بداية لسلسلة من العنف والفوضى. وأعلنت القوى الإسلامية تأييدها للقرار، حيث قال رئيس المكتب السياسي لحزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية الدكتور طارق الزمر إن "هذا القرار تأخر كثيراً، وكنا نتمنى إصداره منذ فترة طويلة، لأن حالات العنف في الشارع متعمدة، والبعض يقصد إثارة العنف المفتوح وهذا يستدعي مواجهة قانونية حاسمة". واتفق معه القيادي في حزب الوسط الدكتور حسن كمال الذي رأى أن هناك اضطراراً لهذا الوضع حالياً في ظل تراخي الشرطة وغيابها، وأننا نحتاج حلولاً ذكية للخروج من هذا الوضع الأمني المضطرب، وهذا معمول به في دول العالم الأخرى، وأثناء الثورة كانت لدينا حالات كهذه وهي اللجان الشعبية، وأنا لست مع هذا الموضوع دائماً، ولكن للضرورة". وطالب الدكتور بضرورة "وضع ضوابط لهذا القرار ، حتى لا يصبح سلاحاً لأي فرد فيكون من حقه إيقاف أخيه المواطن، حتى لا ينقلب الموضوع إلى مخاطر واشتباكات رهيبة بين المواطنين وهو ليس أمراً سهلاً ولابد من درسه جيداً". من ناحيته وصف القيادي في حزب الجبهة الديمقراطية وعضو جبهة الإنقاذ الوطني مجدي حمدان، بيان مدير المكتب الفني للنائب العام بـ"الكارثة" والتي ستساعد على إشاعة الفوضى والبلطجة في الشارع.  وأكد عضو جبهة الإنقاذ أن بيان النائب العام بمثابة تحريض للمواطنين في التصدي لبعضهم بعضاً، ويفتح الباب على مصراعيه لرجال الشرطة والجيش في القبض على المواطنين بشكل عشوائي، دون الرجوع إلى القانون، أو تطبيق أي مادة من مواد الدستور. أما القيادي في حزب التجمع حسين عبد الرازق فقال "إنه قرار غريب من النائب العام، وهو ما سيعطي الجريمة التي ارتكبتها ميليشيات جماعة الإخوان تجاه المتظاهرين أمام قصر الاتحادية عندما ألقت القبض عليهم وقامت بتعذيبهم وسلمتهم بعد ذلك إلى الشرطة، شكلاً شرعياً مما سيؤدي إلى تكرار مثل هذه الأفعال وسيصبح من حق أي مجموعة ارتكاب أعمال عنف والتصدي إلى المواطنين، وستعم الفوضى في مصر" وأضاف "بالطبع لم نفاجأ بتأييد الجماعات الإسلامية لهذا القرار لأن لديهم مجموعات مسلحة وهي جماعات في جوهرها تجيد العنف ولديها مسلحون، وهنا ستعم الفوضى عندما تحل تلك المجموعات محل الشرطة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين   مصر اليوم - النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين   مصر اليوم - النيابة تعطي المواطنين حق احتجاز المجرمين



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon