"المصرية لحقوق الإنسان" تدين فتوى إهدار الدم و تطالب برفضها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المصرية لحقوق الإنسان تدين فتوى إهدار الدم و تطالب برفضها

القاهرة - إسلام أبازيد

أعربت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن إدانتها الكاملة لتصريحات الدكتور محمود شعبان على قناة "الحافظ"، التي أهدر خلالها دماء أعضاء "جبهة الإنقاذ" وقياداتها، و جميع المخالفين لرئيس الجمهورية في الرأي، الأمر الذي رأت فيه المنظمة أنه يعد مقدمة لإقصاء القوى السياسية المعارضة لتيار الإسلام السياسي من الساحة تمامًا. وأكدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان على أن "ظهور مثل هذه الفتوى في المجتمع يهدد وحدته وتماسكه، و ينذر بتفككه، وفالاختلاف في الرأي لا يبرر بأي حال من الأحوال الخروج بمثل هذه الفتوى، وإهدار دم المعارضين، مما يمثل اغتيال لحقهم في الحياة، الذي هو أحد أهم حقوق الإنسان الأساسية على الإطلاق". وطالبت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان مؤسسة الرئاسة بـ"إعلان رفضها لهذه الفتوى كليًا وجزئيًا"، وكذا طالبت "الأزهر" بمحاسبة شعبان على مثل هذه التصريحات، التي رأت أنها "لا تصح أن تخرج من أحد أعضاء هذه المؤسسة العريقة أبدًا". ومن جانبه، أكد رئيس المنظمة حافظ أبو سعدة أن "ظهور دعوى لإهدار دم أعضاء جبهة الإنقاذ هو مقدمة من تيارات الإسلام السياسي لتصفية معارضيهم، والانفراد بمقاليد السلطة في البلاد، فهذه الفتوى تكشف الوجه القبيح لممارسات الاستبداد السياسي للتيار الحاكم في مصر". وحذر أبو سعدة من مغبة تكرار واقعه اغتيال زعيم المعارضة التونسي بلعيد في مصر، والتي رأى أنها تؤدى إلى "قتل ما تبقى من أهذاف الثورات العربية، وطومحات الشعوب العربية، التي تخوض تجربه التحول الديمقراطي، بعد ثوراتها المجيدة"، وطالب أبو سعدة النائب العام بالتحقيق في هذه الواقعة. هذا، وكان أستاذ البلاغة في جامعة "الأزهر" الدكتور محمود شعبان قد صرح على قناة "الحافظ" الفضائية قائلاً "حكم أي عضو من أعضاء جبهة الإنقاذ وقياداتها التي تبحث عن الكرسي في شريعة الله هو القتل"، مستشهدًا في حديثة بكتاب "صحيح مسلم" بشرح النووي. وقد أثارت هذه الفتوى حفيظة القوي السياسية، وأعلنت "جبهة الإنقاذ" في بيان لها أن "فتوى إهدار دم قيادات الجبهة تعتبر جزءًا أصيلاً من ثقافة أصحاب مدارس الإسلام السياسي، وهذا التهديد يعد رسالة واضحة للشعب المصري، ليعرف ما ينتظره تحت ولاية هذا الحكم، الذي يعتبر تصفية الخصوم سواء بالقتل أو التعذيب جزء أصيل من فكره".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المصرية لحقوق الإنسان تدين فتوى إهدار الدم و تطالب برفضها   مصر اليوم - المصرية لحقوق الإنسان تدين فتوى إهدار الدم و تطالب برفضها



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المصرية لحقوق الإنسان تدين فتوى إهدار الدم و تطالب برفضها   مصر اليوم - المصرية لحقوق الإنسان تدين فتوى إهدار الدم و تطالب برفضها



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon