الاونروا تكشف عن ارشيف من الصور والافلام الفلسطينية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاونروا تكشف عن ارشيف من الصور والافلام الفلسطينية

القدس - ا ف ب

كشفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) عن كنز من الصور والافلام الملتقطة على مدى اكثر من 60 عاما وتؤرخ للذاكرة الجماعية للفلسطينيين الذين خرجوا أو أجبروا على الخروج من بلادهم. وقامت الأونروا التي تأسست في العام 1949 لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين الذين فقدوا وطنهم عندما اقيمت دولة اسرائيل في العام 1948، بتحويل هذا الارشيف الى النظام الرقمي وعرضته في القدس الشرقية. ويضم هذا الارشيف أكثر من نصف مليون مادة من صور "النيغاتيف" والصور المطبوعة، والشرائح المصورة والأفلام أشرطة الفيديو التي جمعتها الأونروا وتغطي جوانب حياة رجال ونساء واطفال فلسطينيين في بداية حياة جديدة في المخيمات التي انتشرت في ارجاء الشرق الأوسط. وتمثل المجموعة الاولى من الصور والافلام التي عرضت في مركز المعمل بالبلدة القديمة في القدس، جزءا من معرض يحمل اسم "الرحلة الطويلة". وقال المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي "هذا المشروع مهم لتاريخ فلسطين والفلسطينيين من اجل الدفاع عن هويتهم والحفاظ عليها". واضاف ان المعرض هو "مساهمة في بناء تراث وطني .. ومشروع جميل يساعد الفلسطينيين في الشتات على الحفاظ على هويتهم". وأعد جورج نعمة المصور السابق في الوكالة والذي اسهم على مدى سنوات بعدد لا يحصى من الصور واشرطة الفيديو للاجئين اختفى عدد منها، فيلما وثائقيا قصيرا للمعرض. وقال نعمة، اللبناني الجنسية ان كل لقطة في الفيلم الوثائقي هي "ومضة من تاريخ هو جزء لا يمكن محوه من تاريخ الشرق الاوسط". وفي بداية السبعينات التقط نعمة صوراً للاجئين في مخيم خان يونس في قطاع غزة، وفي مخيم البقعة في الاردن. وبعد اربعين عاما عاد يبحث عن عدد منهم. ووجد ان الطفل الذي كان هزيلا ويعاني  من الاجتفاف وعمره عام الظاهر في صورة ممسكا بوالدته، اصبح الان ابا لخمسة اطفال، ويظهر نعمة في الفيلم الوثائقي وقد التقى به مجدداً في غزة.وفي صور اخرى يظهر زوجان فرا من اريحا بعد حرب الايام الستة في 1967 الى مخيم بائس للاجئين. والان اصبح لديهما ما بين 70 الى 80 حفيدا. ويقدر عدد الفلسطينيين الذين تقدم لهم الاونروا مساعدات نحو خمسة ملايين موزعين في مخيمات فقيرة للاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان والاردن وسوريا التي تشهد الان حربا مدمرة. ونظرا لاهميته، فقد أدرج الأرشيف في سجل "ذاكرة العالم" لدى المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) من العام 2009. وقال غراندي ان الاونروا قررت حفظ الارشيف بالنظام الرقمي لانه بدأ "يتحلل"، مشيرا الى ان طلاب في عمان وغزة يقومون بعملية التحويل. وقدمت الدنمارك وفرنسا المساعدة الفنية، كما قدم عدد من الفلسطينيين بصفتهم الشخصية المال لهذا المشروع الضخم. وتعد مسالة اللاجئين الفلسطينيين من بين العقبات الرئيسية للتوصل الى سلام بين اسرائيل والفلسطينيين، اضافة الى مسالة القدس والحدود والنشاط الاستيطاني اليهودي. ويصر الفلسطينيون على ضرورة حل مشكلة اللاجئين بناء على قرار مجلس الامن 194 الذي يحدد مبادئ "حق العودة". وفي افتتاح المعرض قالت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطيني ان "قضية اللاجئين مهمة للغاية، وتشكل تجسيداً مهماً لجميع القضايا الفلسطينية". واضافت "يجب منح اللاجئين حق اختيار (العودة)، وعلى اسرائيل الاعتراف بذنبها وبروايتنا للاحداث وبحقوقنا" الا ن رئيس الوزراء الاسرائيلي اكد مرارا على معارضة اسرائيل لعودة اللاجئين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاونروا تكشف عن ارشيف من الصور والافلام الفلسطينية الاونروا تكشف عن ارشيف من الصور والافلام الفلسطينية



GMT 10:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة بولسون تتفاوض للانضمام إلى فريق عمل "ذا جولدفينش"

GMT 10:09 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

آسر ياسين يتفرغ لـ"تراب الماس" ويرفض أكثر من عمل فني

GMT 08:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

العسري يعالج موضوع التحرش بفيلمه السينمائي " Lazywall’s The perfume"

GMT 06:29 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

“أولاد بكرا” فيلم عن عمالة أطفال اللاجئين بتوقيع سوري

GMT 15:06 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ملتقى السينما العربية في مارسيليا يعرض فيلم "فوتوكوبي"

GMT 15:39 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"أتيلية" تقدم الموسم الثاني من "تشارلي ومصنع الشوكولاتة"

GMT 15:33 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الفيشاوي ينتهي من "عيار ناري" خلال أسبوعين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاونروا تكشف عن ارشيف من الصور والافلام الفلسطينية الاونروا تكشف عن ارشيف من الصور والافلام الفلسطينية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon