" مريم " ملحمة للحياة يتبدى من خلالها نبل الوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  مريم  ملحمة للحياة يتبدى من خلالها نبل الوطن

دمشق ـ سانا

افتتح الثلاثاء في صالة سينما سيتي بدمشق العرض السوري الأول لفيلم مريم لمخرجه باسل الخطيب عن نص تشارك فيه مع أخيه تليد الخطيب وتم ذلك بحضور وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح إلى جانب حشد كبير من السينمائيين السوريين والإعلاميين والمهتمين. وقال محمد الأحمد مدير عام مؤسسة السينما في الافتتاح يحتفي هذا الفيلم بنبل المرأة سواء أكانت جدة أم حفيدة أم أختا أم معشوقة ويشكل قصيدة سينمائية تختصر الأزمنة عبر مفردة الحب ومنها تتهادى هذه الملحمة لترسم مكابدات الشخصيات الغارقة بين الحزن واللوعة والذكريات التي تبدو بها الحياة أكثر غنى وأشد جمالاً. وأضاف الأحمد يحكي الفيلم عن المتغيرات السياسية والاجتماعية والقدرية المفروضة على حياة ثماني نساء تخالهن ضمن هذا العمل كأنهن امرأة واحدة حيث أن المخرج باسل الخطيب سخرهن ليبرز لعبة القدر ورغبتهن بالعيش وتمتعهن بالحرية في طرح مكنونات الذات بكامل دفقها الإنساني ويبدو الفيلم بمثابة ملحمة للحياة يتبدى من خلالها نبل الوطن والاحتفاء بشموخ المرأة. بدورها أوضحت الفنانة سلاف فواخرجي أن فيلم مريم عمل إبداعي يؤكد أن الحياة تشبهنا كثيراً لافتةً إلى أن ما زادها حماسة تجاه هذا العمل السينمائي هو إثبات أن سورية أقوى من كل ما تعيشه من ظروف. أما الفنانة ديمة قندلفت فقالت أبارك لسورية بهذا الفيلم فرغم كل الصعوبات استطعنا أن نحقق شيئاً جميلاً فنحن أبناء الحياة وسنظل نعمل لأن كل شيء سيذهب وسورية ستبقى. تناول الفيلم قصص ثلاث سيدات يجمعهن اسم مريم الأولى تعيدنا الى عام 1918 وهي فتاة جميلة عذبة الصوت يعجب بصوتها اقطاعي فيقربها منه لتغني له ولضيوفه لكنها تتعرض لحادثة فتحترق ثم تموت أما مريم الثانية فهي أرملة شهيد تفقد امها في حرب حزيران خلال قصف على الكنيسة التي تحتمي بها في القنيطرة بينما تصاب هي وابنتها زينة فتغافل عيون جنود الاحتلال عن الابنة بأن تلفت انظارهم اليها فيأسرونها وتموت في الأسر بينما تنجو الابنة زينة من الجنود لتكبر في كنف أسرة تعيش في دمشق. أما مريم الثالثة فهي مغنية شابة تعيش في دمشق عام 2012 وهي حفيدة الجدة حياة أخت مريم الأولى ستجد نفسها وجهاً لوجه في مواجهة أهلها الذين يقررون وضع الجدة في دار للعجزة وتحاول أن تمنعهم من ذلك لكن محاولاتها تبوء بالفشل وقصص النساء الثلاث لا تبدو معزولة عن محيطها الزماني والمكاني وبالتالي يعدنا الفيلم بحكايات أخرى تنسج بينها الحكاية الكبرى حكاية وطن. يذكر أن الفيلم من بطولة لمى حكيم وأسعد فضة وصباح جزائري وعابد فهد وميسون أبو أسعد وريم علي ونادين خوري وضحى الدبس بالاشتراك مع جهاد سعد وبسام لطفي وأحمد رافع وسهيل جباعي وفاروق الجمعات ومحمد الأحمد وأمية ملص ومجيد الخطيب وكارين قصوعة ورباب مرهج وغيرهم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  مريم  ملحمة للحياة يتبدى من خلالها نبل الوطن   مصر اليوم -  مريم  ملحمة للحياة يتبدى من خلالها نبل الوطن



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  مريم  ملحمة للحياة يتبدى من خلالها نبل الوطن   مصر اليوم -  مريم  ملحمة للحياة يتبدى من خلالها نبل الوطن



F

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon