الفنانة لبلبة في حديث إلى "مصر اليوم"

أستمد قوتي من الشباب‏ وسعيدة بعودتي للسينما

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أستمد قوتي من الشباب‏ وسعيدة بعودتي للسينما

الفنانة المصرية لبلبة
القاهره ـ نانسي عبد المنعم

أعربت الفنانة لبلبة لـ"مصر اليوم" عن سعادتها الشديدة لعودتها لبلاتوهات السينما المصرية من خلال فيلمين هما "نظرية عمتي" و"69 ميدان المساحة" وتحدثت في بداية حوارها عن هذه الأعمال قائلة "لا تتخيلوا مدى سعادتي لعودتي للسينما وبخاصة في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد والأجمل أن أعمل في فيلمين متميزين جدا ومختلفين تماماً في الوقت نفسه، الأول هو "نظرية عمتي" التي يعيدني للكوميديا، حيث أقوم فيه بدور العمة لابنة أخ التي تقوم بدورها حورية فرغلي تحاولان تزوجها بطريقتها في الحياة رغم فشلها في عدد كبير من العلاقات وهي سيدة غنية تهتم بنفسها ولا تعترف بالسن أبدا والحقيقة أنا سعيدة بفريق العمل كله، وبخاصة حورية لأني متابعة جيدة لها من بدايتها وأراها تتطور بشكل كبير في كل عمل كذلك بطل العمل حسن الرداد وأيضا المخرج أكرم فريد الذي أعمل معه لأول مرة وسعيدة جدا بهذه التجربة.
  وقالت "الفيلم الثاني فهو "69 ميدان المساحة" والحقيقة رغم إرهاقى الشديد في تلك الأعمال لأنها تصور في وقت واحد إلا أن اختلافهما الشديد كان وراء قبولي لهم، فالشخصية هنا بعيدة تماما عن الكوميديا تروي عن أخ وأخته وعلاقتهما ببعض والفيلم مليء بالمشاعر الإنسانية الجميلة والتي أصبحت نادرة هذه الأيام وهو من تأليف محمد الحاج ومحمود عزب وإخراج أيتن أمين".
   وعن العمل مع جيل الشباب تقول "أنا من أكثر الفنانات اللاتى تستمدن قواتهن من العمل مع الشباب فالتمثيل عبارة عن تلاقي خبرات ما بين الجيلين ليستفيد الجيل الجديد من خبرات الجيل القديم والعكس يستمد الجيل القديم من قوة وحيوية الشباب وهذه سنة الحياة".
  وعن ذكرياتها الفنية التي تتذكرها من خلال مشوارها الفني فتقول "تذكرت أعوام عمري التي أفنيتها جميعها في الفن وحده وتذكرت الجهد والنجاح والحب بيني وبين زملائي وتذكرت بعض الأعمال التي نجحت وعملت لي نقلة فنية وبعض الأعمال التي نجحت بعد عرضها بفترة وشعرت بعدها أن الله لا يضيع تعب أحد، الحقيقة أنا سعيدة جدا وأعمل مليون حساب للحظة وقوفي على المسرح أثناء التكريم لأن الذي لا يعرفه أحد عني هو أنني خجولة جدا بعيدا عن التمثيل وأخجل من أي كلمة مجاملة فما بالك بالتكريم.لأنه يتوج مشواري وشعوره مختلف عن الجائزة تماما".
   وعن دور والدتها في حياتها الفنية أضافت "بلا شك أمي لأنها لها الفضل الأول والأخير بعد الله في وجود لبلبة فقد علمتني الكثير وساندتني وكانت دائما تقويني في أصعب لحظاتي وكذلك كنت أتمنى أن يشاركني هذه اللحظة مكتشفني الراحل نيازي مصطفى والمخرج عاطف الطيب رحمه الله والمخرج سمير شيف الذي قدمت معه أربعة أعمال من أحلى أفلامي.
  وعن الشائعات والخلافات في حياتها تقول "أنا طوال مشواري الفني وأنا بعيدة تماما عن أي خلافات أو شائعات سخيفة وهذا يرجع ببساطة إلى أنني عندما أقبل أي عمل بيكون كل أسرة العمل كلها إخوتى وأصدقائي وتربطنا علاقة جميلة وهذا منذ أن بدأت وحتى الآن أذكر رحلات السفر أثناء التصوير وكيف كنا سعداء مع بعضنا وكيف كنا نتقاسم السندوتشات معا هو مشواري الخالي من أي إشاعات مغرضة وأنا فخورة بذلك فأنا لا أحب المشاكل أبدا.
  وعن طبيعة حياتها بعيدا عن الفن أنا أحب أن استمتع بحياتي جدا ورغم أنني بيتوتية إلا أنني أحب أيضا الخروج وزيارة أصدقائي ومقابلتهم وحياتي طبيعية جدا مثل أي امرأة لأني بعيدة تماما عن النجومية والشعور بها فأنا أحب أن أشعر بحب الناس دون وسيط.
   وتضيف لبلبة عن قيمة الفن في حياتها وتصرح قائلة "الفن أعطاني الكثير والكثير أعطاني الإحساس بمتعة النجاح وأعطاني أغلى شيء هو حب الجمهور وهو أغلى شيء عندي ولا يهم إن كان ثمن هذا الحب عدم تكويني لأسرة لأني أؤمن أن كل شيء نصيب وحب الناس عوضني عن ذلك كثيراً".
   وتابعت "أنا أخاف على كل حاجة بحبها فما بالك الفن الذي هو عمري كله لكني لا أخشى عليه لأنه أثبت للجميع عبر مشواره أنه قادر على تخطي أي أزمات يمر بها لأنه هو إكسير الحياة بالنسبة للناس ولا يستطيع أحد أن يغفل مكانته في حياتنا.
   وعن نظرتها للعالمية تقول "أنظر لها على أنها مشروع فني أتمنى تحقيقه لكن لا أنتظره، وبخاصة أنني قدمت أعمالا تستحق أن تكون عالمية ولكننا نفتقد التسويق لأعمالنا بشكل يناسبها".
    وعن فيلم هز وسط البلد تقول "هذا الفيلم بالفعل رشحت له من قبل المخرج محمد أبو سيف والذي شاركت معه من قبل في "النعامة والطاووس" ولكن تم التوقف بسبب مشاكل إنتاجية ولكن أتمنى العمل به لأنه عمل متميز".
    وتردد أخيرا نيتها في تحويل قصة حياتها إلى عمل فني ولكنها أكدت "أن هذه الفكرة لم تخطر في بالي ولم أفكر بها وفي رأيي أن أعمال السير الذاتية لم تنجح باستثناء أم كلثوم وأسمهان لأن من الصعب أن تجد فناناً يعطي البصمة نفسها لفنان آخر".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أستمد قوتي من الشباب‏ وسعيدة بعودتي للسينما   مصر اليوم - أستمد قوتي من الشباب‏ وسعيدة بعودتي للسينما



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أستمد قوتي من الشباب‏ وسعيدة بعودتي للسينما   مصر اليوم - أستمد قوتي من الشباب‏ وسعيدة بعودتي للسينما



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon