ضمن فعاليات المؤتمر الدّولي في فندق قصر الإمارات

دراسة علميّة تطرح توصيات للتّحسين الوراثيّ لنخيل التّمر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة علميّة تطرح توصيات للتّحسين الوراثيّ لنخيل التّمر

المؤتمر الدّولي الخامس لنخيل التّمر
أبوظبي - مصر اليوم

قدّمت دراسة علميّة للدكتور موهان جاين من قسم العلوم الزراعيّة في جامعة هلسنكي في فنلندا عدداً من التوصيات العمليّة والعلميّة إلى المؤتمر الدّولي الخامس لنخيل التّمر الذي يختتم الاثنين في فندق قصر الإمارات. ومن أبرز هذه التوصيات تحديد النباتات الأحادية والنباتات الأحادية المضاعفة من بين نبتات نخيل التمر المتجددة في مرحلة الأزهار وجمع معلومات عن البذور المتوفرة الموجودة التي تتصف بجودة مادة نخيل التمر الوراثية فيها.
وأوصت بدراسة هندسة الجذور ونموها في النباتات كي تتحمل ظروف الاجتهادات الإحيائية وغير الحيوية وتطوير أنواع جديدة يمكنها التكيّف بسهولة خلال فترة قصيرة وفي مواقع مختلفة في ظل ظروف زراعية مناخية وظروف نمو متغيرة وتدني الموارد المتوافرة.
وأوصت الدراسة كذلك الاستفادة من المورثات الوظيفية في نخيل التمر لانتقاء مورثات مفيدة ودراسة وظائفها كل على حدة وككتلة مجتمعة من المورثات واستغلال المادة الوراثية المحلية وتطوير أنواع جديدة بشكل منتظم وتوزيعها نظرا لصعوبة التنبؤ بآثار التغير المناخي، ودعت إلى ضرورة تأسيس موقع على الإنترنت لنشر المعرفة بعلوم النخيل وتبادل توريد المادة الوراثية.
وأكد الدكتور موهان جاين في دراسته التي قدمها أن الشرط الأساسي لتحسين محصول ما وراثيا هو استغلال التنوع الطبيعي والمحرض وراثيا الذي يعيقه ندرة الأنواع الوراثية المرغوبة.
وأشار إلى أن المستخدم حتى الآن هو الطرق التقليدية في الانتقاء والتناسل والتكاثر لإعادة دمج المورثات المرغوبة مما يتوافر من مجموعة المورثات الموجودة.
ولفت إلى أن التحديات الجديدة كالتصنيع والنمو السريع للبشر والتغير المناخي تشكل تهديدا لاستدامة إنتاج الغذاء في كل أنحاء العالم، وتحدث عن العوامل الرئيسية المؤثرة في التغير المناخي، مشيرا إلى أنها تشمل الإجهاد الإحيائي والتلوث الغازي واستنزاف أوزون الغلاف الجوي وزيادة مستويات الأشعة فوق البنفسجية - ب وزيادة غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو والتباين الشديد في زمن الهطولات المطرية وأماكنها.
وأضاف أن هذه العوامل الرئيسية تشمل كذلك عدم انتظام طول مواسم النمو وموجة الجفاف المتقطعة وظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة وتراجع موارد المياه والتربة، موضحا أن ظاهرة الاحتباس الحراري قد تصبح كارثية بالنسبة للإنتاج الزراعي من خلال ظهور حشرات وآفات وأمراض جديدة واحتمال اختفاء بعض مما هو موجود حاليا.
وأكد موهان أنه يمكن بسبب ازدياد مستويات ثاني أكسيد الكربون في الجو والتغير المحتمل للمناخ عالميا أن يغيرا معدلات النمو وتوزع الأعشاب الضارة وحشرات الآفات وآثارها على الإنتاجية الزراعية.
وأوضح أن زراعة نخيل التمر على نطاق واسع في المناطق الحارة القاحلة في أنحاء العالم وفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل رئيسي تؤمن الغذاء والأمن الغذائي والمواد الأولية للصناعات الغذائية بما يجعل نخيل التمر بمثابة شجرة الحياة.
وأشار إلى أن الشتلات " الفسائل" تحتاج إلى أعوام عدة للوصول إلى مراحل البلوغ بينما الإكثار بوساطة الفروع بطيء نسبيا لأن النبتة الأم لا تعطي إلا عددا محدودا من الفروع لا تفي دوماً باحتياجات ما هو مطلوب للزراعة.
وتحدث عن استخدام تقنيات الإنبات في المختبر بفعالية للإكثار بالاستنساخ وللانتقاء مخبريا وحدوث الطفرات في نخيل التمر في معظم الحالات واستخدام رؤوس الفسائل والنباتات المزروعة المزهرة لتجديد النبات عن طريق التوالد ومرحلة التطور الجنيني الجسدية.
وأكد الحاجة إلى استكشاف الإمكانية المحتملة لاستخدام أدوات مبتكرة بما فيها الهندسة الوراثية والانتقاء والتناسل بمساعدة الواسمات الجزيئية وعلم الوراثة الوظيفي وغير ذلك مما يؤدي إلى تحسين نخيل التمر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة علميّة تطرح توصيات للتّحسين الوراثيّ لنخيل التّمر   مصر اليوم - دراسة علميّة تطرح توصيات للتّحسين الوراثيّ لنخيل التّمر



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة علميّة تطرح توصيات للتّحسين الوراثيّ لنخيل التّمر   مصر اليوم - دراسة علميّة تطرح توصيات للتّحسين الوراثيّ لنخيل التّمر



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon