دَعَت مؤسسات الدولة إلى تبني مفاهيم التنمية المستدامة

الحكومة العراقية تطلق استراتيجية جديدة لحماية البيئة من 2013 - 2017

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكومة العراقية تطلق استراتيجية جديدة لحماية البيئة من 2013 - 2017

نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الخدمات صالح المطلك
بغداد ـ جعفر النصراوي         

بغداد ـ جعفر النصراوي            أطلقت الحكومة العراقية مشروع الاستراتيجية الوطنية لحماية البيئة، مؤكدة على اعتماد السياسة البيئية كجزء من الاقتصاد العراقي، فيما أشارت وزارة البيئة إلى أن "العشوائية" في اتخاذ القرارات تسببت في تدهور بيئة العراق، داعية مؤسسات الدولة إلى تبني مفاهيم التنمية المستدامة والاستخدام الأمثل لموارد الطبيعة.وقال نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الخدمات صالح المطلك في كلمة خلال حفل إطلاق الاستراتيجية  الوطنية لحماية البيئة، أقامته وزارة البيئة على قاعة فندق الرشيد في بغداد إن "الحكومة العراقية تقدم وثيقة جديدة تتضمن الاستراتيجية الوطنية لحماية البيئة في العراق للأعوام 2013- 2017، مبيناً أن "العشرات من الأكاديميين العراقيين والخبراء الأجانب، شاركوا في إعداد هذه الاستراتيجية وخروجها بصيغتها  النهائية، لتكون خارطة طريق لمؤسسات الدولة كافة خلال خمسة أعوام مقبلة". وأضاف المطلك أن "الحكومة حرصت على ترابط خططها الوطنية للتنمية المستدامة مع الاستراتيجيات القطاعية، والهدف من هذه الخطط السير نحو اقتصاد عراقي أخضر، يرتكز على قاعدة توطين السياسات البيئية كجزء لا يتجزأ من سياسة الاقتصاد الكلي، وصولاً إلى نمو مستدام"، لافتاً إلى "تعرض العراق لظواهر لم يسبق أن حدثت منذ أكثر من 30 عاماً، تمثلت في هطول أمطار وسيول غزيرة فاقت المعدلات السنوية، إضافة للعواصف الترابية التي ألقت بتأثيراتها السيئة على الصحة والبيئة". وأشار المطلك إلى أن "البيئة في العراق تعاني مشاكل كثيرة وتحديات متفاقمة تعود أسبابها إلى عوامل طبيعية وبشرية وسياسات خاطئة، نتيجة الحروب المتتالية والعقوبات الدولية المختلفة"، مؤكداً أن "الخطط السنوية لحماية البيئة والموازنات المتواضعة، لا يمكنهما إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، فأصبح لزاماً إعداد استراتيجية تستند إلى تحليل دقيق وتشخيص علمي لأبرز القضايا المرتبطة بالبيئة واعتماد دليل استرشادي على المستوى الوطني". وقال وزير البيئة سركون لازار صليو في كلمة له خلال الحفل إن "الهدف من إنجاز هذه الاستراتيجية وبرنامجها التنفيذي، هو استخدامها كدليل عمل لمؤسسات الدولة والمجتمع من أجل حماية بيئة العراق"، مشيراً إلى "تبني مؤسسات الدولة والمجتمع نهج الإدارة البيئية السليمة والمتكاملة، من خلال تطبيق مفاهيم التنمية المستدامة واستخدام التكنولوجيا الصديقة للبيئة، وتطبيق سياسات الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية، وزيادة الوعي البيئي". وأكد صليو أن "غياب التخطيط البيئي الاستراتيجي وانتهاج العشوائية في اتخاذ القرارات، كلف العراق الكثير من التدهور، وانعكس سلبيا على الصحة العامة للإنسان والنظم البيئية والكائنات الحية في العراق"، مشيراً إلى أن "البيئة العراقية في حاجة لوقفة علمية تضع حداً للتدهور البيئي، والسعي لحماية البيئة والتنوع الأحيائي من التلوث، إضافة إلى تحويل أنماط التعامل مع الموارد الطبيعية إلى أنماط التنمية المستدامة، وتعميق دور السلطات المحلية والسكان في عملية التنمية والادارة البيئية السليمة". وتابع صليو أن "الاستراتيجية حددت الأولويات الملحة ومنها تحسين المياه والهواء والتربة، والمحافظة على التنوع الأحيائي وعلى البيئة الساحلية والحد من التلوث النفطي والإشعاعي والكيمياوي والنفايات، علاوة على تطوير الإطار المؤسساتي والتشريعي"، لافتا إلى "اتباع خطة طموحة اشترك في إعدادها أكاديميون عراقيون وخبراء من برنامج الأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة".   وأكدت رئيس لجنة الصحة والبيئة في البرلمان العراقي لقاء آل ياسين في كلمتها في الحفل، أن "إقرار استراتيجية وطنية للبيئة هو إنجاز مهم لمعالجة مشكلات التصحر والتلوث البيئي والنفايات وآثار الحروب"، مضيفة أن "لجنة الصحة والبيئة ستتابع كجزء من واجبها الرقابي التزام الوزارات والمنظمات بالتعاون مع وزارة البيئة بحصول التنفيذ الأمثل للاستراتيجية". وشددت آل ياسين على "ضرورة توفير الدعم المادي والمعنوي لوزارة البيئة لرفع قدراتها وتمكينها من أداء مهامها"، مضيفة "ويجب تعديل قانون الوزارة لاعطائها صلاحيات تنفيذية إضافة لواجباتها الرقابية"، عازية ذلك إلى أن "توصيات وزارة البيئة توضع في أدراج الوزارات المسؤولة عن الشأن البيئي". وأعربت آل ياسين عن "استعداد لجنة الصحة والبيئة البرلمانية لإعداد وصياغة الاستراتيجية الوطنية لحماية البيئة في أطر تشريعية حديثة ملزمة للجهات كافة".   كما أكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر في كلمة له خلال الحفل أن "البيئة العراقية تعاني من مشكلات كثيرة"، مشيراً إلى "ارتفاع معدلات العواصف الترابية منذ عام 2006".   وقال كوبلر إن "هناك الكثير من القضايا التي يتم الاهتمام بها كالتصحر والتلوث والعواصف الترابية"، مضيفاً "عندما كنت سفيراً هنا في 2006 و2007  لم تكن العواصف الترابية بهذه الحدة، لكنها زادت في الأعوام الأخيرة وتعرض المواطنون لمشاكل صحية عدة بسببها".   وأضاف كوبلر أن "معالجة المشاكل البيئية تتطلب طاقة وأموالاً وجهوداً من القطاعات كلها وخصوصا القطاع الخاص"، موضحاً أن "هذا يتطلب تمويلاً واستثماراً في البيئة وهذا أمر مكلف، لذا أدعوا الشركات إلى الاستثمار في البيئة"، مبيناً أن "هذه القضية لا تهم القطاع الاقتصادي فقط بل تهم الجيل الجديد بأكمله". وتابع كوبلر "أوجه كلامي إلى السياسيين، أن 50 % من سكان هذه البلاد هم دون ال18 وهم يستحقون أن ينعموا ببيئة نظيفة"، مضيفاً "إذا استمرت حدة التصحر والتلوث البيئي فهذا ليس أمراً طيباً".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة العراقية تطلق استراتيجية جديدة لحماية البيئة من 2013  2017 الحكومة العراقية تطلق استراتيجية جديدة لحماية البيئة من 2013  2017



GMT 04:46 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قمة المناخ "23" تدشّن أعمالها بدعوات لتطبيق اتفاقية باريس

GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

انقراض الديناصورات نتج عنه بداية حياة الثدييات في النهار

GMT 05:12 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

صور تظهر مهارة الدبابير في إزالة الرطوبة من الأعشاش

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة العراقية تطلق استراتيجية جديدة لحماية البيئة من 2013  2017 الحكومة العراقية تطلق استراتيجية جديدة لحماية البيئة من 2013  2017



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon