علماء الجيولوجيا يُحذّرون من الخلل البيئيّ في المدينة الحمراء

الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش

واحة النخيل في مراكش
مراكش ـ ثورية ايشرم

تُعتبر واحة النخيل في مراكش المغربيّة، خزانًا وبيئة مناسبة لعدد من الحيوانات والطيور والزواحف والقوارض وغيرها من الكائنات الحية، وغطاءًا نباتيًا في المنطقة، إلا أن خبراء البيئة، يُحذّرون من قرب خطر زوال ودمار الواحة، التي كانت قي الماضي شاسعة, بسبب الزحف الإسمنتيّ والمشاريع السياحيّة الضخمة المُنجزة في السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى ملعب الغولف الذي يستنزف الفراشات المائية في الواحة التي أبصرت النور على ما يزيد عن عشرة قرون، وتمتّع بمناظرها سكان مراكش وزوّارها من سيّاح من داخل المغرب وخارجه.
وقد خسرت الواحة الغنيّة بمئات آلاف أشجار النخيل التي كانت في ما مضى تشغل مساحة 16 ألف هكتار، 40% من مساحتها في الـ 20 عامًا الأخيرة، ولا يزال الرقم في تصاعد، بسبب المشاريع السياحيّة الكبيرة التي أُقيمت منذ بضع سنوات في قلب الواحة، على حساب الطبيعة، والتي تضخّ الكثير من الماء، وتُساهم في تدهور النباتات وزعزعة التوازن البيئيّ، حسب التقارير الرسمية الأخيرة.
وأكد علماء الجيولوجيا المائيّة في كلية العلوم في مراكش، أن "المشاريع السياحيّة، وعلى الرغم من حسناتها، تستنزف الكثير من الماء، الأمر الذي يؤثر سلبًا على التوازن البيئيّ، وأن زيادة عدد ملاعب الغولف غير المنطقيّة، جريمة في حق واحة النخيل والأجيال القادمة".
وشهدت مدينة مراكش أخيرًا، تزايدًا عمرانيًا وسكانيًا كبيرًا، مما أثّر بشكل كبير في الغطاء الطبيعيّ للمدينة، وخلق خلخلة في التوازن البيئيّ، مما حدى ببعض الجمعيات المدنيّة إلى التنديد بالخطر الكبير الذي يُهدّد البيئة، وواحة النخيل في مراكش هي الأكثر تضرّرًا نظرًا إلى أنها تضم اليوم عشرة ملاعب غولف، اثنان منها في واحة النخيل، والأخرى لا تزال تنتظر ترخيصًا، ولكنها تستهلك كميات كبيرة من الماء و تُفسد الغطاء النباتيّ، إضافة إلى العنصر البشريّ الذي كان يساهم في القديم في زرع واحات النخيل والحفاظ عليها من أبناء المنطقة، أصبح بدوره مُهدّدا بالترحيل من السلطات المعنيّة لإنشاء المنتجعات الكبرى وملاعب الغولف، التي يعتبرها سكان مراكش "الواقع المر" الذي لابد من الخضوع إليه، كما أن المياه المسمومة التي تُصرّف من محطة تصفية المياه العادمة في مراكش تتسبب بدورها في تسميم جذور الأشجار، التي أصبحت بدورها تُساهم في تدهور البيئة وتدميرها، والقضاء على أشجار النخيل التي تعدّ إرثًا تاريخيًا للمدينة الحمراء.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش   مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش   مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon