علماء الجيولوجيا يُحذّرون من الخلل البيئيّ في المدينة الحمراء

الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش

واحة النخيل في مراكش
مراكش ـ ثورية ايشرم

تُعتبر واحة النخيل في مراكش المغربيّة، خزانًا وبيئة مناسبة لعدد من الحيوانات والطيور والزواحف والقوارض وغيرها من الكائنات الحية، وغطاءًا نباتيًا في المنطقة، إلا أن خبراء البيئة، يُحذّرون من قرب خطر زوال ودمار الواحة، التي كانت قي الماضي شاسعة, بسبب الزحف الإسمنتيّ والمشاريع السياحيّة الضخمة المُنجزة في السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى ملعب الغولف الذي يستنزف الفراشات المائية في الواحة التي أبصرت النور على ما يزيد عن عشرة قرون، وتمتّع بمناظرها سكان مراكش وزوّارها من سيّاح من داخل المغرب وخارجه.
وقد خسرت الواحة الغنيّة بمئات آلاف أشجار النخيل التي كانت في ما مضى تشغل مساحة 16 ألف هكتار، 40% من مساحتها في الـ 20 عامًا الأخيرة، ولا يزال الرقم في تصاعد، بسبب المشاريع السياحيّة الكبيرة التي أُقيمت منذ بضع سنوات في قلب الواحة، على حساب الطبيعة، والتي تضخّ الكثير من الماء، وتُساهم في تدهور النباتات وزعزعة التوازن البيئيّ، حسب التقارير الرسمية الأخيرة.
وأكد علماء الجيولوجيا المائيّة في كلية العلوم في مراكش، أن "المشاريع السياحيّة، وعلى الرغم من حسناتها، تستنزف الكثير من الماء، الأمر الذي يؤثر سلبًا على التوازن البيئيّ، وأن زيادة عدد ملاعب الغولف غير المنطقيّة، جريمة في حق واحة النخيل والأجيال القادمة".
وشهدت مدينة مراكش أخيرًا، تزايدًا عمرانيًا وسكانيًا كبيرًا، مما أثّر بشكل كبير في الغطاء الطبيعيّ للمدينة، وخلق خلخلة في التوازن البيئيّ، مما حدى ببعض الجمعيات المدنيّة إلى التنديد بالخطر الكبير الذي يُهدّد البيئة، وواحة النخيل في مراكش هي الأكثر تضرّرًا نظرًا إلى أنها تضم اليوم عشرة ملاعب غولف، اثنان منها في واحة النخيل، والأخرى لا تزال تنتظر ترخيصًا، ولكنها تستهلك كميات كبيرة من الماء و تُفسد الغطاء النباتيّ، إضافة إلى العنصر البشريّ الذي كان يساهم في القديم في زرع واحات النخيل والحفاظ عليها من أبناء المنطقة، أصبح بدوره مُهدّدا بالترحيل من السلطات المعنيّة لإنشاء المنتجعات الكبرى وملاعب الغولف، التي يعتبرها سكان مراكش "الواقع المر" الذي لابد من الخضوع إليه، كما أن المياه المسمومة التي تُصرّف من محطة تصفية المياه العادمة في مراكش تتسبب بدورها في تسميم جذور الأشجار، التي أصبحت بدورها تُساهم في تدهور البيئة وتدميرها، والقضاء على أشجار النخيل التي تعدّ إرثًا تاريخيًا للمدينة الحمراء.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش   مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش   مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية
  مصر اليوم - حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon