تغيرات مناخية يسببها انبعاث "الميثان" في بحر سيبيريا

الذوبان السريع في القطب الشمالي قنبلة موقوتة تهدد العالم بكارثة اقتصادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الذوبان السريع في القطب الشمالي قنبلة موقوتة تهدد العالم بكارثة اقتصادية

الذوبان السريع في القطب الشمالي يهدد العالم بكارثة اقتصادية
لندن ـ  سامر شهاب

لندن ـ  سامر شهاب أعلن فريق من خبراء الاقتصاد وعلماء المناطق القطبية "أن معدلات الذوبان السريعة الذي تشهدها منطقة القطب الشمالي، يمكن أن تتحول إلى قنبلة زمنية اقتصادية كارثية تكلّف العالم مليارات الدولارات وتقوض أركان النظام المالي العالمي". يذكر أن العديد من الحكومات والدول الصناعية كانت تتوقع بأن انتشار ظاهرة احترار وسخونة منطقة القطب الشمالي على مدى العشرين سنة الماضية ،يمكن أن يكون بمثابة هدية اقتصادية تسمح باستغلال غازات وحقول نفط جديدة وتدعم حركة الشحن البحري على نحو أسرع بين أوروبا وأسيا.
إلا أن انبعاث غاز الميثان من الطبقات الجليدية الرقيقة المتواجدة أسفل شرق بحر "إيست سيبيريا"، يمكن أن يتسبب في تغيرات مناخية كارثية قد تكلف العالم خسائر بمبلغ 60 تريليون دولار. جاء ذلك في الدراسة التي أجراها فريق الخبراء والعلماء الذي يقوم بدراسة تأثير التغيرات المناخية على الاقتصاد العالمي.
وتقول الدراسة أن مجرد الانبعاث البطيء لنسب قليلة من الغاز المحتبس في تربة القطب الجنوبي والمياه البعيدة عن الشاطئ، يمكن أن تتسب في تغيرات مناخية كارثية تكبد الاقتصاد العالمي خسائر ضخمة وهائلة.
يذكر أن جليد بحر القطب الشمالي الذي يشهد سنويا ذوباناً وتحولات، يزداد انحدارا الى معدلات غير مسبوقة. فقد انهار عام 2012 بمعدلات تزيد بنسبة 40 بالمئة عن معدلاته خلال فترة السبعينات كما أن الجليد بدا يفقد كثافته ،الأمر الذي دفع ببعض العلماء إلى التكهن بأن المحيط القطبي الشمالي سوف يكون خاليا بدرجة كبيرة من جليد الصيف بحلول عام 2020.
وتتزايد المخاوف من أن تراجع الجليد وزيادة سخونة مياه البحر، سوف يؤديان إلى تزايد انبعاث غاز الميثان بالمياه البعيدة عن الشواطئ.
ويقول العلماء أن الاختفاء الوشيك للجليد الصيفي في القطب الشمالي، من شأنه أن يزيد من التغيرات المناخية المعقدة وزيادة انبعاثات غاز الميثان في المياه البعيدة عن الشاطئ والقابلة للسخونة خلال الصيف، الأمرالذي سوف يؤدي إلى مشاكل اقتصادية واجتماعية هائلة بما تحمله من تغيرات مناخية خطيرة وفيضانات ومشاكل صحية وتضرر الانتاج الزراعي.
وتتوقع الدراسة "أن 80 بالمئة من التأثيرات الضارة سوف تحدث في الدول الفقيرة في أفريقيا وأسيا والجنوب الأميركي مع تزايد الحرارة والجفاف والعواصف، وخاصة في المناطق ذات التربة المنخفضة وذلك بفعل انبعاث المزيد من غاز الميثان".
ويقول العلماء "أن الكيانات الاقتصادية الكبرى، مثل المنتدى الاقتصادي العالمي وصندوق النقد الدولي، لم تول اهتماما كافياً بمخاطر زيادة سرعة ذوبان الجليد". ويطالب هؤلاء بضرورة منح الاهتمام الكافي لهذه القنبلة الزمنية الخطيرة التي تنتظر الاقتصاد العالمي.
يأتي ذلك في الوقت الذي تشير فيه تقارير بأن كبريات شركات الشحن البحري تستعد لإرسال عدد قياسي من الحاويات عبر شمال روسيا في وقت لاحق من هذا العام، لاختصار المسافة بين أسيا وأوروبا بنسبة 35 بالمئة على نحو يقلل من نسبة تكاليف الشحن بمعدل 40 بالمئة.

وقد تقدمت 218 سفينة من كوريا والصين واليابان والنرويج وألمانيا وغيرها بطلب السماح لها بالمرور عبر طريق البحر الشمالي الذي يربط مباشرة بين سيبيريا وآلاسكا والذي يتم افتتاحه أشهر قليلة سنويا بواسطة كسارات الجليد. علماً ان من شأن نتائج الدراسة الأخيرة أن تزيد من ثقة شركات الشحن في هذا الطريق.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الذوبان السريع في القطب الشمالي قنبلة موقوتة تهدد العالم بكارثة اقتصادية   مصر اليوم - الذوبان السريع في القطب الشمالي قنبلة موقوتة تهدد العالم بكارثة اقتصادية



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الذوبان السريع في القطب الشمالي قنبلة موقوتة تهدد العالم بكارثة اقتصادية   مصر اليوم - الذوبان السريع في القطب الشمالي قنبلة موقوتة تهدد العالم بكارثة اقتصادية



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon