وكالة تمويل التعليم البريطانيّة أدانتها بإساءة استخدام الأموال العامة

هيئة "أوفستيد" تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام

التحقيّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام
لندن ـ ماريا طبراني

استولى مسلمون مُتشدّدون على مدرسة "بارك فيو أكاديمي" في برمنغهام في بريطانيا، مما يجعلها تُواجه عقوبات حكوميّة صارمة، بعد تفتيش هيئة الرقابة على المدارس "أوفستيد" المفاجئ. وقد أُدينت المدرسة بسبب زيادة "الأسلمة"، واستضافة الدعاة المُتطرّفين خلال الجمعيّات، وتشجيع الفتيات على ما يبدو على تغطية شعرهن.
وأجرت وكالة تمويل التعليم "EFA"، تحقيقًا مُفصّلاً عن تلك المدرسة، وتَبَيَّن أن المدرسة تُسيئ استخدام الأموال العامة، حيث أنفقت 70 ألف جنيه إسترليني في شراء مُكبّرات صوت من أجل استدعاء التلاميذ إلى الصلاة، فيما ادّعى المعلمون المُبلغون عن مُخالفات المدرسة، أنها تقع في أيدي مجموعة من المُتطرّفين الذين تسلّلوا إلى الهيئة الحاكمة، وأجبروا غير المسلمين على الخروج، والاستعاضة عنهم بمُتشدّدين.
وانتشرت رسالة، في وقت سابق من هذا الشهر، تُشير إلى مؤامرة "حصان طروادة" للمتطرّفين المسلمين الذين تولّوا إدارة المدارس، وكانت موثوقية الرسالة غير واضحة، ولكن أدّى وجودها إلى هبوط سيل من الاتهامات على موظفي المدارس في المدينة، وكانت نتيجة التفتيش الذي أجرته "أوفستيد" في "بارك فيو" في السابق لم تُحسم بعد، لكن الآن أصبحت النتيجة "غير ملائم"، مما يُتيح لهيئة الرقابة على المدارس أن تتخذ مجموعة من التدابير الخاصة، ومنها إزالة الهيئة الإداريّة.
وذكرت صحيفة "صنداي تليغراف" البريطانيّة، أن التلاميذ في مدرسة "Oldknow" الإبتدائيّة هتفوا ضد المسيحيّين، في ما تُعدّ مدرسة "Oldknow" مثل مدرسة "بارك فيو"، حيث تضم الكثير من التلاميذ المسلمين، وقد نظّمت ثلاث رحلات على الأقل إلى مدينة مكة المكرمة، المدعومة بالأموال العامة، وتطلب من الطلاب جميعًا تعلّم اللغة العربيّة.
وأشارت صحيفة "ديلي ميل" البريطانيّة، إلى أن المُتشدّدين أجبروا المدرّسين الآخرين على حظر تدريس التربية الجنسيّة، ووقف تدريس الديانات الأخرى، فيما وصف مدير مدرسة "بارك فيو" السابق "مايكل وايت"، الإجراءات التي اتخذتها "أوفسيد" بأنها خطوة نحو الاتجاه الصحيح، لكنه دان مجلس مدينة برمنغهام، لفشله في اتخاذ الإجراءات في الوقت المناسب، مشيرًا إلى أن "المجلس والحكومة كانا خائفين من زعزعة المجتمعات".
وطالب النائب عن حزب "العمال" البريطانيّ في البرلمان عن "برمنغهام بيري بار"، خالد محمود، وزارة التعليم، بحلّ الهيئة الإداريّة في الأكاديميّة، وإجراء تحقيق كامل، ووضع تلك المدارس تحت الإشراف.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام   مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام   مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon