حوّل المدرسة إلى مزرعة و7 حالات "جرب" و58 حالة تسمم

مخدّرات وأوبئة وإهمال في مدارس تونس وسط غياب حكومي تام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخدّرات وأوبئة وإهمال في مدارس تونس وسط غياب حكومي تام

الشرطة التونسية
تونس ـ أزهار الجربوعي

اعتقلت الشرطة التونسية في محافظة المنستير، وسط البلاد، مجرمًا يقوم بإدارة شبكة لترويج مادة "القنب الهندي" المخدرة في المدارس، في حين أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 7 حالات إصابة بـ"داء الجرب" في مدرسة ابتدائية في مدينة باجة الشمالية. وأطلق المختصون صيحة فزع، مطالبين وزارة التربية بإنقاذ الوسط المدرسي والتعليمي من التجاوزات والمخاطر التي تحُف به وتهدد الناشئة، فيما أعلن عدد من التلاميذ أن الدروس في مدرستهم لم تنطلق، رغم مرور أكثر من شهر على العودة المدرسية، مشدّدين على أن مديرهم يجبرهم على رعاية الدجاج وتربية النحل داخل المدرسة، التي حولها إلى مزرعة لحسابه الشخصي.
وأكدت مصادر أمنية أن "وحدات الشرطة العدلية في مدينة المكنين، التابعة لمحافظة المنستير (200 كيلومترًا جنوب العاصمة التونسية)، ألقت القبض على مجرم خطير، يقوم بترويج مادة القنب الهندي المخدرة، في الوسط المدرسي، حيث تم العثور على كمية من القنب الهندي في حيازة المتهم، تُقدر بنحو 25غرامًا.
وفي سياق متصل، أكد مصدر أمني "اعتقال خمسة أشخاص في حالة تلبّس بتهمة استهلاك المخدرات، من بينهم مسرحي، وإطارين تربويين في محافظة الكاف، شمال تونس".
وكان وزير الصحة عبد اللطيف المكي قد أكد انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات والكحول في المدارس، مشددًا على ضرورة التصدي للظاهرة في المحيط المدرسي، وعلى الرغم من غياب إحصاءات دقيقة لحصر هذه الظاهرة، إلا أن المختصين في قطاع التربية والصحة يحذرون من وجود عصابات تريد اختطاف الشباب والأطفال، عبر الزج بهم في دوامة الإدمان، وهو ما يقتضي خطة وطنية، تشترك فيها الحكومة والوزارت المعنية، مع الإطارات التربوية، وهياكل المجتمع المدني، بغية إنقاذ التلاميذ من هذه الظاهرة، التي قد تقضي على مستقبلهم الدراسي، وتدمّر حياتهم.
وفي سياق المشاكل التي تواجهها المؤسسات التربوية في تونس، أكدت الإدارة المحلية للصحة في محافظة باجة الشمالية، تسجيل 7 حالات من "داء الجرب"، في المدرسة الابتدائية في حي الذهيبة، في مدينة باجة، موزعين على 5 أقسام مختلفة.
وقد تم إخضاع التلاميذ إلى الفحوصات اللازمة، في انتظار قرار سلطة الإشراف عن إمكان غلق المدرسة، حال التأكد من تفشي المرض بين التلاميذ، سيما وأنه سريع العدوى والانتقال، بمجرد الملامسة السطحية.
هذا وأكد المندوب المحلي للتربية في محافظة  القصرين أنه "تم تسجيل 58 حالة تسمم في صفوف التلاميذ المقيمين في المدرسة الإعدادية في مدينة سبيبة، وأنه تم نقل التلاميذ المصابين بحالات التسمم إلى المستشفى المحلي في القصرين، لتلقي الإسعافات الأولية والخضوع إلى الفحوصات الطبية وإجراء التحاليل، بغية الكشف عن أسباب التسمم، مع إبقائهم تحت المراقبة".
وفي سابقة هي الأغرب من نوعها والأطرف، أكد عدد من تلاميذ المدرسة الإبتدائية في "البسباسية"، التابعة لمدينة الحمامات السياحية، في محافظة نابل، أن "العام الدراسي في مدرستهم لم ينطلق بعد، رغم مرور أكثر من شهر على انطلاق الموسم الدراسي الجديد".
وكشف التلاميذ عن أن "مدير المدرسة يقوم بتربية النحل والدجاج والديك الرومي في مقر المدرسة، ويطلب منهم القيام بأعمال زراعية، على غرار مساعدته في غراسة  الحمص، وسط غياب كامل للدروس".
وأبدى التلاميذ استغرابهم من سلوك مديرهم، الذي أكدوا أنه يشاركهم اللعب واللهو بطريقة صبيانية، ويتفرغ لمشاهدة الصور المتحركة غير مبال بسير الدروس.
وأوضح أهالي التلاميذ أنهم اتصلوا بالمندوبية المحلية للتربية في محافظة نابل، ليكشفوا لها وضعية المدرسة، ويطالبوها بالتدخل لحل قضية تأخر الدروس، دون أن يتلقوا ردًا منها.
وانتقد أولوياء التلاميذ المدير، مشددين على أنه "يتمتع بسلوك عدواني، ولا يتوانى عن ممارسة العنف اللفظي والمادي ضد الأهالي والمدرسين، على حد سواء".
ورغم أن الأحداث والمخاطر التي تحيط بالوسط المدرسي في تونس تتراوح في خطورتها بين الطريف والفظيع، والمهدد لصحة الأطفال، إلا أن مراقبون يؤكدون أن ثورة "14 يناير" قد كشفت النقاب عن العديد من القضايا، التي كانت ممنوعة عن النشر والتناول في عهد النظام السابق، مطالبين الحكومة بتحمل مسؤولياتها، وعدم المخاطرة بمستقبل الأجيال المقبلة، وحصر جهدها في الصراعات السياسية على حساب القضايا الجوهرية والاستحقاقات الرئيسية للثورة التونسية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخدّرات وأوبئة وإهمال في مدارس تونس وسط غياب حكومي تام مخدّرات وأوبئة وإهمال في مدارس تونس وسط غياب حكومي تام



GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات بسيطة للحصول على درجة علمية عن بعد

GMT 19:21 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة القاهرة تعلن افتتاح مبنى جديد لمعهد كونفشيوس

GMT 15:35 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحدي القراءة العربي يبدأ في طباعة 50 مليون جواز

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

زيادة نسبة التنمر الإلكتروني بين الأطفال تنذر بعواقب وخيمة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخدّرات وأوبئة وإهمال في مدارس تونس وسط غياب حكومي تام مخدّرات وأوبئة وإهمال في مدارس تونس وسط غياب حكومي تام



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon