تنفذه زارة الخدمات الاجتماعية وحظى بتأييد شعبي

مشروع حكومي لتعليم مليون طفل صومالي في مقديشو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع حكومي لتعليم مليون طفل صومالي في مقديشو

مشروع حكومي لتعليم مليون طفل صومالي في مقديشو
مقديشو - عبدالستار حسن

قامت الحكومة الفدرالية الصومالية، منذ توليها السلطة، في تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي ببعض الجهود، لتحسين المستوى التعليمي في البلاد. وشرعت في تشكيل لجنة تعليمية صومالية، لوضع منهج تعليمي يتم تدريسه في البلاد، وهي الخطوة الأولى نحو إصلاح التعليم في الصومال، لأكثر من عقدين من الزمن. ومع كل الظروف التي مر بها الصومال، إلا أن حركة التعليم في الصومال كانت قائمة تحت الظروف الأمنية والاقتصادية التي يعيش فيها المجتمع الصومالي، حيث يلجأُ آلاف الطلبة الصوماليين، منذ عشرين عامًا، إلى المدارس والجامعات التي أسستها منظمات أهلية، لسد النقص التعليمي في البلاد .
في بداية عام 2000، ظهرت بعض الهيئات التعليمية، والمؤسسات الخيرية، وهي التي لعبت دورًا بارزًا في نشر التعليم الأساسي والثانوي في أنحاء البلاد، على الرغم من أن مناهج التدريس مختلفة من مؤسسة تعليمية إلى آخرى، وزاد عدد المؤسسات التعليمية الأهلية إلى أكثر من 10، تضم مجموعة من المدارس، التي تجد دعمًا من المنظمات الخيرية، على الرغم من اختلاف مناهجهم، والتي منها ما هو باللغة العربية وأخرى اللاتينية.
وهذه المنظمات التعليمية بذلت جهودًا حيثية لإقامة علاقات تعليمية مع بعض الجامعات العالمية، في الدول الإسلامية والعربية، مثل دولة السودان واليمن، وكذلك بذلوا قصارى جهودهم لتوفير المنح الدراسية للطلبة الصوماليين المتفقوين، من "البنك الإسلامي للتنمية"، وبعض الهيئات التعليمية في الوطن العربي .
وأعلنت وزارة الخدمات الاجتماعية، في بداية آب/أغسطس الماضي، عن المشروع  التعليمي الأساسي المجاني لمليون طفل صومالي، حيث صرحت وزيرة الخدمات الاجتماعية مريمة قاسم أن الحكومة ستعيد ترميم معظم المدارس الحكومية، لاستقبال أكثر من مليون صومالي، وتوظيف أكثر من 500 مدرس صومالي.
وينفذ هذا المشروع وزارة الخدمات الاجتماعية، بالتعاون مع الهيئات العالمية الأخرى، وتكون هذه المدارس ملاذًا للطلبة الصوماليين من جميع المستويات والفئات العمرية .
ويقول المدرس عبد الله سهل، في تصريح إلى "العرب اليوم"، أن "هذه الخطوة لإصلاح بنية التعليم، وتعليم المجتمع والأطفال الصوماليين، وهي خطوة مهمة، جاءت في التوقيت المناسب"، ودعا الحكومة إلى "الإسراع في تنفيذ جميع الخطوات اللازمة لبدء هذا المشروع" .
هذا وأطلقت الحكومة الصومالية المشروع، الأحد، ويتوقع أن يستفيد منه مليون طالب وطالبة، الذين لا يستطيع ذووهم دفع تكاليف المدارس الخاصة .
ويعد المشروع، الذي تنظمه وزارة الخدمات الاجتماعية، هو الأول من نوعه في عموم البلاد، ويشمل على جميع الأقاليم الصومالية، ويحمل المشروع اسم "اذهبوا إلى المدارس".
وصرحت وزير الخدمات الاجتماعية مريم قاسم، في مؤتمر صحافي لها، صباح الاثنين، أن "تعليم الأطفال مؤشر جيد نحو الاستحقاق الأمني في البلاد"  .
وتتزامن انطلاقة هذا المشروع مع احتفال الصومال لليوم الوطني
للقراءة والكتابة للأطفال، ما يعطي انطباعًا خاصًا لمشروع حكومة مقديشو الذي حظي بتأييد شعبي ورسمي .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع حكومي لتعليم مليون طفل صومالي في مقديشو   مصر اليوم - مشروع حكومي لتعليم مليون طفل صومالي في مقديشو



GMT 02:35 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة استقصائية تكشف أن الفتيات دون 10 يشعرنّ بأنهنّ مهمشات

GMT 02:47 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة جديدة تكشف أنّ الواجبات المنزلية تغيّر شخصية الطفل

GMT 13:04 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

3 أساليب لعلاج السلوك العدواني لدى الأطفال تجاه معلميهم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع حكومي لتعليم مليون طفل صومالي في مقديشو   مصر اليوم - مشروع حكومي لتعليم مليون طفل صومالي في مقديشو



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon