حرارة الطقس و ضوضاء المدينة مشكلة تواجه الخريجين

الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ

الاستعداد لامتحانات الصيف على رمال الشاطئ
لندن ـ رانيا سجعان

فصل الصيف كان ولايزال يمثل مشكلة كبيرة لأجيال من خريجي كليات القانون، حيث أن امتحانات التأهل الى مهنة المحاماة، دائما ما تعقد في أواخر شهر يوليو/ تموز من كل عام، وهو وقت يقوم فيه معظم أصدقائهم بالاستمتاع بإجازاتهم الصيفية على رمال الشواطئ. غير أن من يرغب في التفوق منهم، لا يجد  وسيلة للتغلب على هذا المأزق سوى أن يسلك سلوك السائح، بأن يستأجر منزلاً على الشاطئ ،  ليس من أجل الاستمتاع بسحر المكان والاسترخاء، وإنما للمذاكرة في أجواء اقلّ حرارة،  كما أنه بالإمكان توفير دورات تدريبة علمية على الهواء في تلك الأماكن وفي أماكن مثل باريس أو تايلاند، بل ويمكن للطالب أن يستوعب دروسه عبر سماعة أذن "هيدفون" ، يصله بمراكز تعليمية.
وإذا كنت من بين المحكوم عليهم بالمذاكرة والامتحان في عزّ حرارة الصيف الخانقة، فما عليك سوى أن تنتقل إلى مكان ما، وليكن في "جامايكا" مثلا.
وهذا ما فعلته الطالبة كاسي بيرلمان وصديقها إيفان، اللذان تخرّجا معاً من مدرسة القانون بجامعة نيويورك العام الماضي، وقررا أن الاستعداد لامتحان المحاماة يجب ان يكون بعيداً عن جو المدينة الخانق، ولذلك قررا السفر إلى منتجع بلدة "نيغريل" في جامايكا، واستئجار منزل من ثلاث غرف نوم على الشاطئ بمبلغ ثلاثة آلاف دولار لمدة ستة أسابيع وذلك للمذاكرة.
وكان برنامج المذاكرة يبدأ في الصباح من الساعة التاسعة بالمواد التعليمية المحملة على جهاز "الآيباد" مع فنجان من قهوة جامايكا المعروفة باسم "جامايكا بلو ماونتين،. ثم الاستراحة ساعة الغذاء، وخلال فترة الاستراحة يمكن القيام بجولة بالدراجات الهوائية.
لكن المشكلة الكبرى على شاطئ "سفن مايل"، تكمن في العثور على أفضل مكان مناسب للمذاكرة. وتقول كاسي بيرلمان انهما في كل الاوقات يجدان نفسيهما أمام لحظة من أمتع لحظات "جامايكا"، الأمر الذي يجعل من المكان الاختيار غير المناسب لمن يريد أن يكون محامياً كبيرا.
اما الطالبة بريتاني بريمافيرا التي تخرجت أخيراً من مدرسة القانون بكلية "سيتون هال"، فقد هربت من التوتر وأجواء مكتبة القانون، واستأجرت منزلاً في "غروف أوشن" على شاطئ "جيرسي"، وهناك أمضت فترة ما بعد الظهر في المذاكرة على رمال الشاطئ وحول الأطفال وهم يبنون بيوتاً من الرمال. وتقول أن بشرتها أخذت لون سمرة الشمس حتى أن البعض قد يظن أنها لم تكن هناك من أجل المذاكرة.
والواقع أن الاستعداد لامتحان المحاماة الذي لا يمكن ممارسة المحاماة والقانون في أي جهة قضائية بدون اجتيازه، يستغرق فترة شهرين ونصف الشهر خلال الصيف، الأمر الذي يشكل ضغوطاً عصيبة على الخريجين ،لأن الامتحان يتطلب من الخريجين أن يكونوا على دراسة حقيقية بالقانون على عكس الدراسة خلال سنوات الكلية التي عادة ما يكون المدرسون منشغلين عن تعليم الطلبة الكثير من النظريات القانونية المجردة. وهذا في حد ذاته يتطلب ذاكرة من حديد لاجتياز هذا الامتحان.
وتقول دي سيزار التي اجتازت هذا الامتحان عام 2006 "إنها لم تغادر شقتها طوال أسبوع، وأنها كانت تلجأ إلى الاسترخاء من خلال مشاهدة صور الأرانب على موقع "غوغل" ،على اعتبار أنها حيوانات ذكية وجذابة لدرجة أن امّها ظنت أنها فقدت عقلها".
وفي الماضي كانت هناك شركات خاصة كثيرة متخصصة في تقديم دورات دراسية لتهيئة هؤلاء الخريجين للامتحان، مثل شركة "باربري"، أما اليوم ومنذ خمس سنوات فقد انتقلت تلك الدورات إلى شبكة الإنترنت.
وعلى الجانب الآخر، فإنه ليس في مقدور آخرين  السفر إلى الخارج للمذاكرة في منتجعات على شواطئ البحار. وتحكي ستيفاني عن تجربتها وتقول "إنها أثناء استعدادها للامتحان من خلال المواظبة على دورات دراسية في واشنطن، حيث الزحام المروري الخانق، تلقت تسجيل فيديو من صديقة يحتوي على مشاهد توضح استمتاعها بأجواء الصيف في جزيرة إيطالية تحت سماء صافية وعلى رمال ناعمة وفي مياه زرقاء. وتقول أنها ردّت على ذلك بأن بعثت إليها بتسجيل فيديو يصوّر وضعها آنذاك في واشنطن في الزحام المروري والمعاناة التي كان يتطلبها حضور محاضرة تستغرق أربع ساعات.
وسواء كان الاستعداد لامتحان المحاماة يتمّ في جو المدينة الخانق، أو في منتجعات على شواطئ العالم، فإن البروفسور ليونارد نيهوف، يذكر بأن طلاب السنة الثالثة يستعدون لهذا الامتحان مبكراً حتى لا يضعوا أنفسهم تحت ضغوط تلك الفترة الخانقة من الصيف.
ويقول أيضا "إنه إذا بدأ الطالب يشعر بالانزعاج والفزع، ورأى أنه بحاجة ماسة إلى الاسترخاء، فإن عليه أن يتذكر أن أسوأ شيء يمكن أن يحدث له هو أنه لن يكون محامياً".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon