مؤهلاتها تُمكنها من أن تكون حلاً مثاليًا للطلاب

مهنة تسويق الأزياء لم تخرج عن "روس ثيرون"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مهنة تسويق الأزياء لم تخرج عن روس ثيرون

تسويق الأزياء مُحفز ومثير للدراسة
 لندن ـ رانيا سجعان

 لندن ـ رانيا سجعان من المعروف أنه ليس من السهل على من يكرس نفسه لمتابعة صناعة  الأزياء. فالإبتكارات الجديدة تظهر في جميع الأوقات، ودخول عالم الموضة  بالكامل ممتع لأنه يجدد قشوره دائما ويعيد إختراع نفسه في كل موسم . وتحرك هذا النشاط بإستمرار يعني أنه ليس هناك وقت سئ أبدا للإنخراط في عالم تسويق الأزياء ، إنها دائما مؤهلات متصلة ببعضها، كما تقول جيل ستارك ، رئيس مدرسة الموضة والتصميم في جامعة "ريجنت"،  و التي تعتبر "أن تحرك الصناعة بسرعة يرجع الي الأسباب السابقة ، فتسويق الأزياء مُحفز ومثير للدراسة".
و تضيف قائلة: "وإذا أخترت الإنخراط الأن فسوف يتم تعريف الطلاب علي التكتولوجيات الجديدة ، إنهم يقومون بتغيير الطرق اللازمة للتسويق والترويج للأزياء. فعلى سبيل المثال ، يمكن لمستهلك الأزياء رؤية المنتج عن طريق التواصل من خلال الهاتف في غضون ثوان لتحريك الصور الخاصة بأي عرض من المنتجات علي الموديل".
وتنتشر أيضا خلال الأسواق النامية مثل الصين التي بدأت تنشر نفوذها في الأزياء الناشئة في أوروبا، وكذلك فمكانة صناعة الأزياء والموضة فريدة من نوعها وتقع بين الثقافة والإبداع وتضم أيضا قطاعات الأعمال والتكتولوجيا، وإنه لمن السهل أن نرى لماذا لا تزال هذه الصناعة مستمرة في جذب الخريجين. إنه من الواضح أيضا لماذا يعتبر تسويق الأزياء خيارا شعبيا للطلاب من جميع أنحاء العالم.
و اللافت ان طلاب المملكة المتحدة يتطلعون للإنضمام لهذه الصناعة المزدهرة حيث يمكنهم إرتداء مهارتهم في الجامعات صعودا ونزولا في البلد. فالدورات مختلفة ، لذلك هناك خيارات عديدة لكي تُناسب كل طالب. بالإضافة الى دراسة كاملة وبشكل جزئي ، ويمكن للطلاب إختيار : برنامج لمدة ثلاث سنوات ، وعُرضت في مؤسسات مثل جامعة "ساوثهامبتون"، وبرنامج مدته أربع سنوات مع وضع الصناعة في السنة الأولي في "فالموس" ، أو دورة لمدة أربع سنوات مع دمج السنة التأسيسية في "ريجينت".
ودائما ما يختلف محتوى الدورة ، لذلك وبشكل مناسب وجدنا أنه من الجيد أن يتسوق الطالب للعثور علي الطراز والموضة الجيدة أو المناسب بالنسبة اليه.
وفي جامعة "ريجينت" فإنها من الناحية النظرية اكثر من الممارسة العملية ، حيث توضح أماندا براج موليسون ، زعيمة البرامج على درجة البكالوريوس ( مع مرتبة الشرف) في الأزياء والتسويق. وقالت أنه يتم تعليم الطلاب علي تطوير مهارات التسويق الإستراتيجي وعدم الدراسة بتعمق للأسواق الإستهلاكية العالمية.
وأضافت أنه سوق يتم أيضا تطوير المهارات التكميلية بما في ذلك شبكات الإنترنت ، الإتصالات ، العرض والتفاوض وفريق العمل.  مشيرة الى انه  " في صناعة الأزياء إنه من المهم أن تكون قادرا على العمل في فرق وأن تكون مهارتك جزءا لا يتجزأ في المناهج الدراسية لدينا".
وأردفت " كما أنه سيتم إحضار الطلاب لتدريبهم على سرعة التعامل مع  أحدث برامج التصميم الجرافيكي للمساعدة في صقل المهارات الرقمية الخاصة بهم ومنحهم ميزة عند تقديمهم عملهم أو عندما يبحثون عن فرص عمل بعد التخرج".
ويُعتبر الطلاب المحتملون للبحث عن أفضل وسية أكاديمية مناسبة، لديهم الفرصة أيضا في إختيار روابط دورات أخرى في صناعة الأزياء ، ويكون هذا النوع من المحدثين له دور قوي في الجذب ، والمشاريع العملية ، وحتى حجم الصف.
وتقول ستارك أن أصغر صف حجما موجود في "ريجينت" ، حيث لن تكون المقاعد متوفرة للجميع ، "تنادي الطلاب الذين يريدون الحصول على الكثير من الإتصالات مع أساتذتهم ومع المهنيين الزائرين".
وبعد كل شئ ، فأيا كان حجم طلاب الصف فإنهم يجدون أنفسهم داخله ، وإنهم من المرجح أن يجدوا مجموعة واسعة من إختلاف الأراء والأفكار _ فهذه هي الموضة. وتقول ستارك " ونتيجة لذلك فإنهم سوف يتمرنوا علي المناقشة الجيدة ويتعلموا كيفية تقييم الأمور والتفكير في عملهم وعمل الطلاب الأخرين. فإن ذلك كل ما يساعد في مجال العمل. وتُضيف " الدراسات العليا للطلاب تجعلهم محترفين مع فهم جيد للقضايا الأخلاقية والإجتماعية _ سواء كانت الأزياء محيطة بهم أو أكثر عادة لهم".
فمع السير الذاتية لهم يرتدون ملابس مناسبة لإبهار الجميع ، وللعب دور في الأزياء والتسويق لأنهما الخيار الواضح للخريجين ولكنهم بعيدين عن الخيار الوحيد – تقدم صناعة الأزياء العديد من الأدوار ذات الصلة ، من تجارة التجزئة للتصميم. فكلا من ستارك وبراج موليسون لديهم خريجين إما لإجراء مقابلات معهم أو العمل مع العلامات التجارية الكبري بما في ذلك h&m  وتوب مان . وأضافت ستارك أن معظم خريجينا يعملوا في الموضة ، ولكن القليل منهم انتقلوا الي بعض المناطق الأخري ، لتأسيس شركات أو وكالات.
وبغض النظر عن أدوار الخريجين فإنهم يجدون أنفسهم في الموضة، فستارك تعتقد أنهم سيكونوا جزءا من صناعة رائعة. وتقول " إنها تعبر عن الناس وعن كيفية تعبيرهم عن أنفسهم". وأضافت " إنها معقدة للغاية ، نظرا لإرتباطه الوثيق بالفنت والموسيقي والأفلام وغيرها من مجالات الثقافة ، في حين أنهم يصبحوا في نفس الوقت أكثر تجارية من أي وقت سبق".
ووافقت براج موليسون علي ذلك مضيفة أنه من أول يوم للدورة الي أخر يوم من حياتها المهنية ، سيتم الإحتفاظ بمساعدون الأزياء علي أصابع أقدامهم.
فإذا كنت مهمتا بالثقافة والناس والموضة، فإن هذه الصناعة سوق تروق لك . لا يوجد أبدا أي لحظة مملة في الموضة!".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهنة تسويق الأزياء لم تخرج عن روس ثيرون مهنة تسويق الأزياء لم تخرج عن روس ثيرون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهنة تسويق الأزياء لم تخرج عن روس ثيرون مهنة تسويق الأزياء لم تخرج عن روس ثيرون



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon